قمر 14 "ثورة اكتوبر"
قبل 1 سنة, 6 يوم

في تقويم اليمن  الجمهوري أيام وطنية وشعائر تدل على الحرية والكرامة وليست إياما لتخليد أئمة البغي ولا لتحنيط دعاة الكهنوت السلالي  وإنما  أيام نقشها اليمنيون في رقيم المجد وجسورا بنوها بأشلائهم وصنعوا بجماجمهم معارج عليها يظهرون للعز والسؤدد.

لم يكن يوم 14 من اكتوبر 1963 يوما عابرا في التاريخ ولا ورقة انتزعها المناضل راجح غالب لبوزة من التقويم الميلادي وإنما هو يومٌ صدحت باسمه بندقيته ورددتها بنادق إخوانة المناضلين من شمال الوطن وجنوبه والذين هبوا من كل جبل وسهل ليقطعوا ذراعا من أذرع الإمبراطورية التي قالت عن نفسها أنها لاتغيب عنها الشمس غير أنها أفلت وتوارت إلى غير رجعة واستحال عليها الإشراق في بلد أشرق أبناؤه شموسا ليبددوا ليل المستعمر ويمزقوا أستاره.

لقد كانت الأقدار على ميعاد ف26سبتمبر و14اكتوبر قدران من أقدار الله للشعب اليمني الذي استجاب لهذا القدر لإرادته للحياة الكريمة فانفض اجتماع ثوار 26سبتمبر و 14اكتوبر وأقروا اسقاط طغيان الحكم الإمامي في صنعاء  على أن يعقبه اسقاط حكم المستعمر المستبد في عدن  فحينما علت هتافات نصر ثوار 26سبتمبر في صنعاء كان قمر 14 أكتوبر قد اكتمل نوره ليشرق في 1963 من على قمم ردفان ويعم نوره بندر عدن وبقية جنوبنا الحبيب.

إن ثورة 14 أكتوبر لم تكن ثورة مقيدة بزمان أو مكان وإنما ثورة متجددة متقدة متوقدة ستمضي لتوقف كباح كل مستعمر وتلجم أطماعه فمستعمر اليوم وإن علا صوته فإنما هو زبدٌ أقيم على أساس الماء وشجرة خبيثة مالها من قرار في بلد سل سيف الحق وقطع اوصال الباطل البريطاني وغيب شمسه للأبد وماكان لمستعمر اليوم ولا لأذياله وعملائه الخلود إلا في قعر الذل وستظل روح راجح لبوزة هي الروح التي يستمد منها أبناء 14 اكتوبر روحهم الثورية والنضالية وماعداها من روح وإن ادعت الثورة والنضال فإنما هي روح تتزود وقودها من محطات العبث والفوضى من خارج الجسد اليمني ويوما سيتوقف وقودها وتقذفها رياح الحرية في مكان سحيق.