عام على رحيلك يا عرفات
قبل 26 يوم, 23 ساعة

في مثل هذا اليوم 13 نوفمبر في العام الماضي 2017 ، فقدت الصحافة اليمنية رجلاً من رجالاتها الإعلاميين ذو الدور البارز في الوقوف مع القضايا الوطنية ، والمشهود لهم بالنضال وخدمة الوطن.

الاستاذ عرفات مدابش هانحن في الذكرى الأولى لرحيله وفقدانه ، لقد رحل وترك فراغاً ملحوظاً كان لذاك الراحل أثراً كبيراً في سده ، فعرفات كان نعم المتواجد حضوراً ، والمتفاني عملاً ، والمتعامل اخلاقاً وسلوكاً.

عرفات مدابش الذي كنت اقرأ منشوراته فأجدها مفعمة بالطموح نحو وطن محرر خالي من الانقلاب ، وآمن مستقر خالي من الفوضى والعبث ، ومزدهر خالي من الفساد .

كان يحلم بوطن ذو مشروع دولة اتحادية يحقق المستقبل المنشود لكل الاجيال.

ما أصعب رحيل الاحبة الذين يتركون أثراً في النفوس .

عرفات مدابش ذالك الرجل الذي يشعرك بمحبته واحترامه لك منذ اول لحظات تواصله معك ، وكأنه يعرفك منذ سنوات وأعوام .

يشجعك ويحفزك ويقف بجانبك ويشعرك بأنك عظيماً ، مما يجعلك تشعر انك امام شخصية مختلفة ، فتبحث عن سبب اختلافها فتكتشف ان العظماء هم من يشعرونك انك عظيماً.

استاذ عرفات ، لا زلنا نتذكر مواقفك وادوارك في مواجهة الانقلاب الحوثي وعصابته الباغية المتمردة الدموية ، لا زلنا نتذكر قوميتك ووطنيتك وغيرتك على الوطن وحبك وحرصك على مصلحة الشعب .

ان غبت عن انظارنا فأنت حي في قلوبنا ولن ننساك ، واننا على دربك لسائرون.

رحمة الله تغشاك يافقيد الصحافة اليمنية ورجل الموضوعية والواقعية والانصاف