..السر من وراء الضغوط الدولية لتوقيف العمليات العسكرية في اليمن..!
قبل 25 يوم, 23 ساعة

هل توقفت الحرب في الحديدة ؟؛ المعلومات الواردة من هناك أنها توقفت لساعتين  يوم أمس بسبب تشريف الوفد الأممي المبجل ذوا الجنسية الامريكية الآتي من صنعاء الى الحديدة ومن ثم العودة لصنعاء، وهذا يضع مليون استفهام على الازدواجية والقيم المختلة لدى الشرعية الدولية..!!!؛ فماذا تريد بريطانيا والامم المتحدة إذا ً من ممارستهم الضغوط المزعجة والكبيرة على التحالف والشرعية لإيقاف المعركة ،على الرغم من أن الجيش الوطني قد وصل الى خط تماس ميناء الحديدة..؟! ؛

أرغب أن  استهل مقالي هذا بتغريده رائعة للوزير الرائع عبد الرقيب فتح  وزير الادرة المحلية  حيث قال في تغريده " غريب أمر بعض الدول تُجيز وتدافع عن بقاء ميناء مدني تم تحويله الي ثكنة عسكرية من قبل مليشيات مسلحة تُهدد من خلاله40% من تجارة العالم.. وتحاول اعاقة حكومة شرعية معترف بها  دولياً وترغب تلك الشرعية في اعادة ذلك الميناء إلي طبيعتها الانسانية وتنهي صفتها العسكرية.. أي قيم مختلة تتحدث عنها تلك الدول " ..  فعلا  أي قيم مختلة تتحدث عنها الأمم المتحدة والدول العظمى وهي تحاول انقاذ الانقلابين كي يستمروا في انقلابهم ،ولم تحترم تلك الشرعية قراراتها واجبة النفاذ  والتي اصدرت من مجلس الأمن ضد الانقلابين  ..!؛ فغريب جدا أمر هذا العالم المتحضر والذي لا يهمه  على ما يبدوا الأمن الدلي ولا السلم الدولي ولا الجوانب الانسانية ولا يحزنون، فعلى ما يبدوا يهمه فقط السيطرة على المنافذ البحرية وبعض الجزر اليمنية ، وعلى السيطرة الثروات اليمنية وافقار الشعب اليمني؛ إن ما يهمهم فقط هو السيطرة اليمن إن بوسائل ناعمة وهذه حاليا غير متوفرة ،او بوسائل واساليب عسكرية وتجويعية  وحصارية وفوضوية واعدام الدولة ، كي يذعن في الأخير ويستسلم هذا الشعب لتمرير المرغوب بصورة سلمية وحضارية يقال عنها بعد ذلك.. فأين قيم المنظمة الدولية التي تأسست عليها ..؟؛ ثم لماذا يا أمم متحدة و يا دول عظمى تمارسون هذه القيم المختلة وهذه الثنائيات المقيتة؟؛ فكيف  تدعمون نظريا الحكومة الشرعية..؟؛ وأنتم عمليا تدعمون وتحافظون على المنقلب على كافة الشرائع الدولية..!!؛ ماهي المصطلحات التي نصفكم بها وتتناسب مع تصرفاتكم هذه التي تمارسون..؟!!؛

ألا ترون معي أن نزول فريق أممي من اصل أمريكي لثلاثة مسؤولين كبار في المنظمة الدولية وهم بالأساس كانوا سياسيين كبار في الولايات المتحدة الامريكية أنه يحمل دلالة سياسية وليس انسانية ،كيف ذلك..؟؛ اقول كونهم أولا نزلوا للتقييم الميداني من صنعاء ، ولم تستغرق زيارة الوفد سوى ساعتين أو أقل.. التقى هذه الوفد  في اجتماع بمقر منظمة الغذاء مع (محافظ الحوثيين بالحديدة محمد قحيم وجابر الرازحي مدير الوحدة التنفيذية ومدير الأمن وهما المعينان أيضاً من قبل الحوثيين )، ثم توجهوا لزيارة ميناء الحديدة وكان اللقاء هناك بحضور محمد البخيتي.. ألا يعد هذا تطبيعا مع الانقلاب والانقلابين؟؛ ثم يقولون نحن مع الشرعية وفقا للقرارات الدولية ..!؛ غريبا هذا الذي حدث   صباح يوم الثلاثاء الموافق 13/11/ 2018م  من الزيارة الأمريكية التطبيعية عبر نافذة السيطرة الحوثية، علما بأن وفد الزيارة تمثل بـــــ: ديفيد بيزلي وهو رئيس ومدير تنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة حول العالم وكان بيزلي، حاكماً لولاية كارولينا الجنوبية، وعضوا في مجلس نواب ولاية كارولينا بعد ذلك؛ الثاني هي ليزا غراندي وهي سياسية أمريكية  تم تعينها في ديسمبر 2014 بمنصب مندوبة ونائبة الممثل الخاص لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق ، وحالياً تشغل منصب منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن.. ؛الثالث هو ستيفن أندرسون المدير الاقليمي لليمن لمنظمة الغذاء العالمي، وهو أمريكي الجنسية من بنسلفينيا ، يتمتع ستيفن أندرسون بأكثر من 29 عامًا من الخبرة الدولية كمحلل ومُيسِّر لعمليات الإصلاح المعقدة ،ولديه سجل حافل في العمل في بيئات معقدة ،و قد قام بمساعدة العديد من أصحاب المصلحة في التفاوض على النتائج العملية..!؛ ماذا يعني كل هذا..؟! زيارة بهذا الثقل الأممي "الأمريكي" يبدوا أن هناك أبعادا سياسية لهذا التحرك تحت يافطات اغاثية وانسانية ، ولاشك أن الامم المتحدة تلعب لعبا سياسيا مشبوهاً  في ملف اليمن وهي حالياً تتماهى مع التحركات البريطانية والأوروبية الغريبة التي تدعوا لوقف الحرب ووقف العمليات العسكرية في معركة الحديدة على وجه الخصوص من دون أن تنهي الانقلاب وتداعياته ،بل ها هي تتعامل معه كأمر واقع فرض بالقوة ولم تستطع أن تنهيه بالسلام او القوة ،بل تمنع التحالف والشرعية اللذان  يستطيعان أن ينهيه من القيام بفعل ذلك، فكلما توفرت الارادة تدخلت الامم المتحدة والدول لمحاولة ابطالها..!؛،..

خلاصة القول هناك ممارسات ضغوط عنيفة ومستمرة ولا تخلوا من ابتزاز للتحالف  ابتداءً  من توقيف تزويد الطائرات بالوقود وصولا للتدخل لإيقاف تحرير مدن ومحافظات وموانئ اليمن ،وقد يكون السر في كل هذه الافعال تحقيق السيطرة على البحار اليمنية وبعض الجزر والسيطرة على مناطق الثروة في اليمن ليظل الشعب اليمني يعاني من التمزق واستمرار الاقتتال وتحويله الى حرب اهلية وابقاء الصراع على أساس مناطقي مذهبي  بعيدا عن السياسة والاحزاب السياسية الذين هم اساس العملية السياسية لبناء دولة مدنية بعيدا عن القبلية والمليشيات والجيوش الشخصية..! ؛ أيها العالم المتحضر اتركوا الشرعية والتحالف تنهيان الوضع الشاذ وادعموهما ولا تقفون ضدهما وتمارسون عليهما الضغوط إن كنتم فعلا مدنين وحضاريين..؛ مالم ,,فمسكناتكم وارضاءكم للحوثين ومن ورائهم سيجعلهم يصلون يوما لمضايقة سفنكم  التجارية ومصالحكم  في  الممرات الدولية لا شك ولا ريب في ذلك ..!