الإستعمار الإمامي في ذكرى الجلاء
قبل 10 شهر, 20 يوم

حينما جثم الإستعمار البريطاني على الجنوب اليمني جاء بكل معدات استبداده البشرية والمادية وحاول بشتى الوسائل أن يسلخ الجنوب اليمني من جغرافيته الطبيعية وهويته الأصيلة فإلى جانب وسائل بطشه وجبروته التي حاول بها أن يستعمر الأرض والإنسان إلا أنه حمل في جعبته وسائل التمدن والتحضر معتبرا أن الأرض أرضه والسماء سماؤه وكمغريات تحسن من صورته الإستعمارية .

128عاما منذ قدم الإستعمار البريطاني وحتى خروجه يجر أذيال الهزيمة من الجنوب اليمني ظل عاجزا أن ينال من الهوية اليمنية والروابط القوية بين أبناء جنوب اليمن وشماله أو أن يسبب شرخا اجتماعيا يحول بين مد جسور التواصل على مدى الإحتلال .

في عدن كان للاستعمار البريطاني بعض بصمات التمدن والتحضر ك البنى التحتية والمشاريع الخدمية كالمدارس والمستشفيات والكليات والطرق والجسور والوحدات السكنية ك إغراءات استعمارية تخدم مصالحه واطماعه واستفاد منها أبناء عدن أيضا بل أن عدن المستعمرة البريطانية كانت ملاذا آمنا من بطش الحكم الإمامي لكثير من الثوار وانطلاقا لهم ومحطات تقلهم إلى بقية دول العالم .

نحن هنا لا نُزين وجه الاستعمار البريطاني القبيح وإنما نحاول أن نقارنه بالإستعمار ( البلدي ) الإمامي في شمال اليمن فحينما استعمرت بريطانيا الجنوب فإنها استعمرته كدولة مسيحية غازية محتلة  بينما الاستعمار الإمامي قدم لاستعمار اليمن وهو يتدثر بعباءة الدين الإسلامي وأن إمامهم يحمل صكا من السماء باستعباد الناس والخنوع له وأن الله لن يسأله عن الذين قتلهم ونهب اموالهم وانتهك حرماتهم من اليمنيين وإنما سيسأله عن الذين لم يصلهم بطشه لماذ لم يقتلهم وينتهك حرماتهم ؟

1200 عام مالذي تركه الإستعمار الإمامي خلفه سوى تاريخا أسودا من الإستبداد والتخلف والجهل وبذورا سلالية تتخلق في رحم الجمهورية عادت للخروج كمخلوق مسخ ظهر في صورة انقلاب مليشاوي اختطف الدولة واستبد بالجمهورية ومارس أقبح وسائل الإنتهاكات على مرأى ومسمع من العالم والذي بعضه اليوم يتعاهد هذا الإنقلاب الإمامي بالرعاية لإنه يرى فيه عميلا يحقق له اطماعه ومآربه .

في الذكرى 51 لجلاء المستعمر البريطاني عن جنوبنا الحبيب يتطلع الشعب اليمني لجلاء الإستعمار الإمامي الإيراني والذي فاق غيره من المستعمرين قبحا وإجراما .