عيب يا وفد الشرعية!!!
قبل 4 شهر, 12 يوم

 صمتوا دهراً إزاء كل ما حل ّ بالشعب وبالوطن من أهوال ومن ويلات على امتداد أربع سنوات، ثم نطقوا كفراً لمجرد خروجهم من دائرة الجحيم اليمني إلى جنة أوروبا والدول الاسكندنافية السويد.

ذهبوا إلى ستوكهولم ومنها إلى قلعة جوهانسبورغ بحجة النقاش مع ممثل الامين العام للأمم المتحدث "مارتن جريفيث" ومن خلاله مع فريق أنصار الله المفاوض حول أهم ما خلفته الحرب المستعرة منذُ أربعة سنوات، وهي: تبادل الأسرى بين الطرفين، وتوحيد وعاء الإيرادات لفكّ محنة أكثر من مليون موظف لم يتقاضوا مرتباتهم منذ أكثر من عامين، ناهيك عن فكّ حصار تعز التي تكتض بأكبر كثافة سكانية في الجمهورية، فإذا بمهمة هذا الوفد تتمخض عن فأر!! عندما طالبوا بجثة صالح والإفراج عن أقربائه في سابقة نفاق وعدم شعور بالمسؤولية لم تحدث في تاريخ أية مفاوضات في العالم.

أقول لهؤلاء المهووسون بأضواء أجهزة الإعلام وكأنهم مفاوضون حقيقيون يعون أهمية المرحلة وحساسية اللحظة التي يمر بها الوطن أقول لهم: لا تحملون من صفات الوفود المفاوضة سيما في هذا الموسم القارس غير ما تتدثرون به من جاكتات شتوية وشيلان تلتف حول أعناقكم... غير هذا لا تحملون في رؤوسكم أي مشروع وطني بعد أن وضعتم العربة قبل الحصان!!.

بالله عليكم جُثة صالح أولاً أم جثة الوطن التي لازالت تنبض بالحياة أملاً في إنقاذها؟؟!! والله أنكم لوفد عفاش ولا تمتون للفظ الشرعية بأية صلة... والله إنكم لتذكرونني بالمعتوه الذي منعه والده عن الكلام حتى لو كان يوم عيد، وبعد سنين أربع كما هي فترة عدم نطقكم بالحقيقة سمح له والده بالكلام، لعل وعسى أن يكون قد تغير أو أفلح في نطقه.

أتعرفون ماذا قال لوالده أمام الجمع؟ أريد منك يا والدي أن تزوجني بخالتي !!!

[email protected]