إنه نايف البكري أيها الاقزام.
قبل 1 شهر, 15 يوم

في كل مره  عندما تنكشف جرائمهم  وتطفح قذارتهم  في عدن  ويظهر صوت الحق والكرامة ضد كل فاسد بهذه المحافظة العظيمه. .

تسخر الاقلام  القذره ضد هذا القائد الشهم النبيل ابن عدن البار لمهاجمته والإساءة اليه والنيل منه بلكذب والتدليس.

فهنيئا" لك  يا ابوجهاد  أيها الصديق  العملاق الشهم النبيل الوفي المخلص لعدن وأبنائها.

  فقط للعظماء  يحق للهامات أن تنحني إجلالاً واحتراما وتعظيما

ايها القائد الإنسان ..

إن حروف كلماتي تتنافس فيما بينها لكي تنال كرم اطلالتك عليها، وقلم دفتري يبدو وجهه متهللاً من الفرح لأنه ينسج لكم شعورا صادقا نابعا من القلب

إليك يا ابن الجنوب يا من  علمت الجميع  معنى الإباء وكيف تكون العزة والشموخ..

إليك يا جبلاً عجز الأقزام عن بلوغ قمته..

إليك يا قصةً أنت بطلها وأنت كاتب فصولها..

إليك يا أسداً لم يصمد أمامه الجبناء...

إليك  يا من صمدت  في عدن  عندما هرب الجميع.

إليك يا قلباً فاض بالحب لأبناء عدن     فوسع الجميع حتى البعيد..

إليك أيها الساهر  لهموم عدن  والجميع نيام..

إليك أيها الحارس المتيقظ بينما البقية غافلون عن عدن. .

إليك يا نهراً فاض بالعطاء ويا بحراً جاد بالوفاء لعدن.....

إليك يا شمساً مشرقةً لم تحجبها سُحب الغدر ولم يُخْفها دخان الحقد والمكر والخبث .

إليك يا من أتعبتَ قلمي وأعجزتَ حروفي التي باتتْ تبحث

عن كلماتٍ لم يستوعبها قاموس اللغة ولم ينقشها التاريخ على ذاكرته  بما  قدمت لعدن وأبنائها.

إليك أيها القائد في زمنٍ عزّ فيه القادة من أمثالك عندما صمد  شهور يقاوم مليشيات الإجرام .

إليك يا من تشهد  له  كل  جبهات  عدن .

اليك  يا من يشهد له المحتاج و الفقير والارمله والجريح والضعيف واليتيم.

إليك أيها القائد والمحافظ والأخ و الوزير الحر والشهم الأبي..

إليك يا مجاهداً صال وجال في كل الميادين واقتحم الصعاب وما هاب..

إليك يا فخر الجنوب  أبعث كلماتي وأنا أعلم أنها صغيرة أمام عظمتك ..

وقليلة في حقك، ولم ولن تصف ولو جزءاً يسيراً من سمو أخلاقك وكريم سجاياك..

إليك يا قائدي ومعلمي وصديقي نايف البكري ارفع لك  كل التحيه والتقدير

والاحترام  .

سير وعين الله ترعاك  فلجنوب وعدن خاصة  تعلم  تضحياتك وما قدمت للجميع. .