تعز و الإصلاح
قبل 2 شهر, 25 يوم

 لأكثر من اربعة اعوام وتعز تحاصر من قبل مليشيا الإنقلاب الإمامية ووحدها تعز هي من يستبسل ابناؤها في الذود عن حياضها ، قدم أبناء تعز مع أول وهلة لاحتلالها وحصارها انموذجا فريدا في الدفاع والهجوم والتضحيات بجهود ذاتية تَشَارك فيها المرأة والرجل الكبير والصغير فقدموا واعدوا ماستطاعوا من قوة للدفاع عن تعز .

نجح أبناء تعز في تحرير معظم مدينتهم وتقهقر الإنقلابيون إلى إحدى جهاتها يرشقون الأبرياء بمدفعيتهم ويقنصون كل ما له روح لافرق بين طفل وإمرأة وشيخ المهم أن تستقر رصاصة القناص الإنقلابي في قلب إمرأة تعزية أو جمجمة صبي من تعز .

في ذاكرة المجرمين حقد يغلي على أبناء تعز الحاضرين بإيجابية في كل المشاهد السياسية والإقتصادية والإجتماعية والثورية غير أن حضورهم الثوري كان له ثمن وضريبة يدفعونه اليوم من دمائهم واستقرارهم وأمنهم .

يتحمل أبناء تعز اليوم مالم يتحمله غيرهم ، تكالب عليها شرار أهلها والذين كانوا (رغاليون) و(علقميون) فدلوا كل مجرم قدم من خارجها إلى مواطن قوتها وأمنها ووحدتها واستقرارها وشرفائها وصاروا وكلاء لتشتيت قواها وتبديد طاقاتها وبعثرت ماجمعه شرفاؤها من انتصارات وتحويلها لبؤرة نزاعات ولتظل كذلك ليسهل تطويعها وتركيعها لتحقيق غايات المستبد الداخلي الإنقلابي واطماع الداعم الخارجي والذي أرّقه تصدرها المشهد الثقافي والإقتصادي والسياسي والنضالي ودورها المحوري والمركزي حين تحررها في تحرر بقية المناطق من قيود مليشيا الإنقلاب وافشال مخطط ايجاد كيانات فوضوية خارج رحم الشرعية كالتي تم زراعتها في عدن وشبوة .

إن أكثر مايصيب تعز ليس حالة التنازع فيمابين أبنائها فحسب وإنما اكثر مايصيبها عدم مصداقية القرار السياسي الأعلى من رأس الدولة والذي يقتصر دوره في استبدال محافظيها تبعا لهوى بعض الحلفاء وتحقيقا لاشتراطاتهم وعدم الجدية في بسط سلطة الشرعية بكل الوسائل المتاحة والضبابية في عدم تسمية الأطراف ( رسميا)المعرقلة لاستقرار تعز وخصوصا من جاهروا  بالتمرد على قرارات الشرعية وتم تدوينهم كأفراد يتسببون في زعزعة أمن تعز واستقرارها .

إن تحميل طرف سياسي متصدر للدفاع عن تعز وتحريرها مقدما في ذلك اكبر التضحيات لهو من المغالطات والكيد والمكر ولقد أثبتت الوقائع واللجان الرسمية  في آخر استلام بعض مؤسسات الدولة في تعز من كان الأكثر محافظا على ممتلكاتها ومن كان اكثر نهبا ولصوصية لكل مافيها واثبتت الأحداث من هي القيادات التي كانت سامعة مطيعة لولي الأمر فيما الأخرى لم تُبرمَج مفهوم السمع والطاعة إلا لولي أمر واحد بينما لاسمع ولاطاعة لولي الأمر الذي جاء من بعده ومن حزبه.

تعز ليست حارة مهجورة حتى اصبحت مسكونة بالكلاب الضالة والمسعورة وإنما مدينة تعاني من حالة تكالب تبديها بعض مكونات وفصائل تعز مع بعضها البعض مستقوية بأطراف خارجية ضد طرف آخر كان ومازال شريكا أساسيا ورئيسيا في الدفاع عن تعز لن يصيب هذا الطرف ولن يقصيه او يحد من مكانته وقوته حالة التكالب تلك فالأيام اثبتت أن الأقوى ثباتا وتجذرا هو الأصدق نضالا والأكثر تضحية وهو من يتصدر المغرم ويتقهقر حين المغنم .

ستنقشع الغمة عن تعز وتزول المحنة ويتساقط المتصدرون لخرابها ماتحلق ابناء تعز وسووا صفوفهم ونبذوا خلافاتهم وقبل أن يكملوا دحر بقايا الإمامة الجاثمة في بعض نواحيها كان حقا لازما وفرضا واجبا أن يتلاحم كل أبناء تعز تحت قيادة موحدة ليقولوا اولا  للمسيء أسأت فإما اعتدلت وشاركتنا نضالنا وإما اعتزلتنا وكفيتنا شرك وإما -الثالثة- فتتولاها قيادة الشرعية لعزله ومحاسبته وإن لم تستطع ف -تعز- لها

 رب يحميها وسيتولى أمرها وأمر مخربيها .