أليس ما يجرى في اليمن من الزنقلة ككذبة ابريل تماماً ..؟!
قبل 1 شهر, 24 يوم

___  الحوثيون جالسون يتزنقلوا على امريكا والكيان الصهيوني الغاصب بالموت واللعن ويضحكون على بعض عوام اليمنيين بالصرخة  والزامل وبهما يحشدون المقاتلين لمحارقهم..، والحقيقة التي لا غبار عليها انهم  قاعدين يقتلون أبناء اليمن خدمة لأجندة إيرانية وبمباركة فعلية  وتواطؤ من قبل أمريكا والكيان الصهيوني (ما يسمونها الحوثة باسرائيل) َوكل الصياح والعويل زنقلة مقصودة كما الذي يكذب كذبة ابريل(كما يقال بمزح مزحة بيضاء) أو ما يسمونها بكذبة بيضاء.. اما كذب هؤلاء القوم فهو كذب احمر دموي..؛ قاتل الله كل من يكذب ويضلل الناس..!؛

 ___  الاماراتيون كذلك يتزنقلون  على الرئيس والشرعية  بالمجلس الانتقالي وأحزمتهم  الأمنية؛ و الرئيس يتزنقل  عليهم بالتهديد  بإعفائهم من التحالف.. والسعودية صاحبة انشاء هذا التحالف تتفرج عليهم وتراقب الوضع من بعيد وتاركتهم يعمهون في غيهم ..؛ وتتدخل فقط  عند اللزوم عندما تتحول المزقاوة إلى جد الجد..!؛

___ والانقلاب والحرب زنقلة من جميع أطرافها.. لها اربع سنوات وداخلة في العام الخامس وهناك مستفيدين كثر من الطرفين من استمرار هذه الحرب العبثية، فهم اكثر الزناقلة سوءًا والذين قد  أثروا ثراءً فاحشاً من تجارة السوق السوداء و التهريب حتى البشر لم تسلم من تجارته بالوقيعة أوببيع أجزائهم  كقطاع غيار، والسمسرة رائجة في اليمن بشكل كبير من التوسط بنقل الأسلحة وإيصالها حيث هي مطلوبة، أوبيعها  وتهريبها من وإلى.. بغرض ديمومة وتطويل هذه الحرب وعدم حسمها، جل همهم الكسب ولا قيمة للأرض(الوطن والوطنية ) والانسان ودمه..!؛

___ والحوثة والشرعية أيضا يتزنقلون على موظفي الجمهورية اليمنية، فيتعمدون عدم تسليم رواتبهم  ويؤخرون تسليمها كل هذه السنوات على اغلب الموظفين العمومين المُعينين بحسب القوانين المعمول بها؛ ليس ذلك وحسب، وأنماصارت الاطراف  تستفزهم بالدفع مبالغ عالية وأحيانا بالدولار لحديثي التوظيف  أو للبدلاء المشرفين بالنسبة لجانب الانقلابين، وكل ذلك بالمخالفة للقانون؛ ثمّ ألم تسمعوا ونسمع عن زيادات ستعطى لهم ولأمراء الحرب المزدوجين وجيش كبير من الوهميين مقابل عدم الدفع للأصليين أو التخفيض لأصحاب الحق المكتسب إلى النصف بحجة عدم القدرة على الدفع؛، وبحجة عدم التوريد من الجهات للبنك المركزي ؛ فما دخل الموظف يا حكومة بالتوريد..؟!؛ نرجو من حكومتنا المعينية أن تقوم بتسليم رواتب الموظفين المعتمدين وترك المزقاوة والزنقلة  وبعد دفع الرواتب المستحقة تفكر بالزنقلة ودفع الزيادات، بحيث تتناسب مع التضخم الذي أُحدث..!؛

__ والرئيس  كذلك جالس يتزنقل على الشباب وعلى  الاحزاب و على مجلس النواب وباقي المؤسسات الشرعية في جمعهم متى يشا؟؛ وحيث يشاء؟؛ ويؤخر اجتماعاتهم ولا يستشيرهم في كثير مما يعمل، بل  أن تعيناته ممن هم حزبيون وفقا لمزاجه هو وأكثر التعيينات هي من نصيب النظام السابق، وجالس هو واعلامه يتزنقل على الجميع انه جاء من أجل التغيير ومن أجل الدولة المدنية الاتحادية ومن أجل الحكم الرشيد الخالي من الفساد، لكن معظم تعيناته بعيدة كل البعد عن ذلك بل وبالضد من القوانين النافذة والتراتبية العسكرية..؛ وبالمقابل نرى أن بعضاً ممن اصطفوا معه ومع شرعيته يتزنقلون أيضا عليه ويعملون بالضد مما يريد ويرغب، وبعضهم صار يعمل بالضد  منه تماما انتقاما منه لتطنيشهم واهمالهم.. وهكذا نجد الوضع كله محلك سر، أقول لهم جميعا كفوا عن هذه الزنقلات  فأنتم بحاجة لبعض  فبطلوا المزقاوة والكذب على بعض وأوجدوا الثقة فيما بينكم ورسخوها بالعمل المتواصل والبرامج الواضحة، فلو عملتم ذلك من زمان لا شك عندي انكم كنتم قد انتصرتم على المليشيات من قبل أربع سنوات وليس اليوم، فبطلوا المزقاوة على بعض كي  تنتصروا وتنهوا الانقلاب ومعاناة الناس..؛ وإلا والله ان الحوثة سيبتلعوكم وسيحدثون ضررا بالغا بسببكم للجيران..!؛

___ كما قلت أن من زنقلة الرئيس وبعض اقطاب الشرعية أنهم يتبنون التغيير ويتحدثون عنه وعن التجديد، وعن الانتقال السياسي للمرحلة القادمة..؛ ولكننا نرى معظم  الأدوات المستخدمة منتهية الصلاحية (خردة وملصصة ) وأكثرهم  من جلاوزة النظام العميق السابق..!؛

___  ومن الزنقلات التي ليست مبررة، بل ومحيرة..، عندما ترى  أن من أيد الشرعية وضحى معها و من أجلها يأكل هواء.. وتكال له اتهامات بالجملة بالحق أو بالباطل، من أنه مرتزق وعميل وسارق، خصوصا من قبل بعض من تنطلي عليهم أكاذيب وتضليلات الخصوم من العموم، فالبعض ضحى بالغالي والنفيس والبعض ضحى بوظيفته واستقرار في بيته وبات متنقل لا يعلم أين الاستقرار ومتى..؟!؛ فعلا كثيرون أكلوا هواء من هذه الشرعية وقلة قليلة استفادت ولا تريد أن تقيم دولة ولا أن تستوعب اوضاع الآخرين المتضررين .. ففقد تضيع وظيفتك وعملك وتفصل وتحاكم والشرعية ومن استفادوا لا يسمعونك مصنجين أو يقولون لك أنهم  لا يستطيعون أن يعملوا لك أي شيء..!؛فلا يهم البعض منهم سوى ترتيب وضعهم ووضع أقاربهم وكفى، لكن إذا قمت بزنقلة مماثلة لزنقلاتهم الكثيرة؛ فما عليك إلا أن تنضم للحوثة(الانقلابين) وتشتغل معهم  لفترة؛ ثمَّ تقوم بتمثيلية انك هربت وقد تكون بفعل ذلك منسق  مع الحوثة ذاتهم  ليس بمستبعد أو مستغرب ؛ وللآسف بات الحوثيون بمثل هذه الأفعال مخترقين  للشرعية من رأسها إلى أخمص قدميها؛ فإن قمت بمثل ذلك وهربت من صنعاء إلى مناطق سيطرة الشرعية عندها وعندها فقط ستحتضنك الشرعية والتحالف وستتفتح لك الأبواب والقنوات الفضائية بعد أن تنقل للرياض وتسكن بأضخم الفنادق وتصرف لك الفلل أو قيمتها وتستوعب وتعطى الهدايا والحوافز والرواتب وربما أعلى المناصب ويفرش لك السجاد الأحمر  أينما حللت، والله اننا بنتنا من مزقاوة إلى مزقاوة ومن شطارة إلى شطارة ..!؛

___ أما زنقلة  الأمم المتحدة ومبعوثيها فهي مختلفة كثيرا؛ و فاقت كل  الخيال فهي على اساس انها جاءت لتطبيق وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، لكنها على الأرض تُمكِّن الحوثة وتقوم بتخدير وتعشيم الشرعية (ابو سفيان )، كم كلمة للشرعية ترطب، وتوافق ليقولوا عنها مسالمة، طيعةو غير معرقلة.. أيتها الشرعية تحرري اولا من اتباع الأمم المتحدة  قبل تحررك من الانقلابين وقبل تحرير ارض وشعب اليمن، إن كانت لكم ارادة في ذلك فعلا.. أيتها الشرعية اتركوا المزقاوة بالحديث عن السلام، ونحن اهل السلام، وغرضنا الحوار والسلام؛ فذلك والله لن يحرر الارض والانسان إلا اذا الحزم والعزم حضر، وإذا فقط أعدتم الثقة والأمل بكم عند شعبكم  من انكم ذاهبون باليمن نحو  مستقبل واعد بدولة مدنية اتحادية فعلا لا قولا.. هل بنقالي هذا شعرتم واستوعبتم معنى كذبة ابريل فهي متحققة عند طرفي الصراع في يمن الإيمان والحكمة والذي غاب عنه الصدق.. تحروا الصدق وأن رأيتم فيه الهلاك فإن فيه النجاة والسلام ختام.. !