بعد التصعيد الأمريكي ضد إيران..عن خيارات ايران وحلفائها في المنطقة
قبل 2 شهر, 29 يوم

يمثل قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بعدم منح إعفاءات لاستيراد النفط الإيراني ابتداء من شهر مايو آيار المقبل تصعيدا امريكيا خطيرا ضد إيران وحربا اقتصادية مفتوحة على الإقتصاد الإيراني وهو ما سينعكس سلبا على الشعب الإيراني الذي يعاني من أوضاع اقتصادية صعبة كما سيؤثر هذا التصعيد وتداعياته على حلفاء إيران في المنطقة ولذا تحركت الدبلوماسية الإيرانية للعمل على إفشال هذا القرار وإيجاد تحالف دولي يقف معها ضد هذا التصعيد الأمريكي كما تداعى حلفاء إيران في المنطقة من زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله إلى زعيم جماعة الحوثي اليمنية عبد الملك الحوثي للوقوف أمام هذا التصعيد الأمريكي ضد إيران وفي هذا المقال سنحاول الوقوف أمام خيارات إيران وحلفائها لمواجهة هذه الحرب الاقتصادية ضد إيران .

• خيارات كثيرة أولها التحرك الدبلوماسي   

تمتلك إيران وحلفائها في المنطقة الكثير من الخيارات والأوراق الفاعلة إذا اتجهت الإدارة الأمريكية للتصعيد ضد ايران ومنعتها من بيع نفطها وتصديره لكن إيران لن تستخدم خياراتها العسكرية إلا مضطرة ومن المؤكد أن الدبلوماسية الإيرانية ستبذل جهودها لإفشال التصعيد الأمريكي بشكل دبلوماسي حيث تحركت لـ " إجراء اتصالات مع جميع المؤسسات الداخلية المرتبطة بهذا الشأن " ، بيان الخارجية الإيرانية بالأمس أكد على " إجراءها مشاورات مكثفة مع العديد من الشركاء الأجانب، سواء كانوا أوروبيين أم دوليين أو جيرانا ".

من المؤكد أن إيران ستبذل جهودها لدى دول الجوار الإيراني إضافة إلى الدول الأوربية لإفشال المساعي الأمريكية بوقف تصدير النفط الإيراني حيث سعت مؤخرا لتعزيز علاقاتها بها وتوطيد هذه العلاقات بتفاهمات واتفاقات هامة بداية من العراق إلى تركيا إلى باكستان .

كما تكثف الخارجية الإيرانية جهودها مع الدول المستوردة للنفط الإيراني وفي مقدمتها الصين وروسيا والهند وفي هذا الإطار أعلنت تركيا رفضها لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إنهاء الإعفاءات لمشتري النفط من إيران بداية من شهر مايو أيار المقبل وأكد وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو بتغريدة على تويتر : "لا نقبل العقوبات الأحادية الجانب ولا الإملاءات المتعلقة بطبيعة العلاقات التي نقيمها مع جيراننا " .

بإمكان إيران التحرك لاستثمار علاقاتها القوية بالعراق وتركيا وباكستان والصين والهند وروسيا لرفض هذه العقوبات واستمرار شراء النفط الإيراني إيران بعد أن صارت تمتلك علاقات تجارية كبيرة مع هذه  الدول وتمتلك خبرة كبيرة في التحايل على هذه العقوبات الأمريكية وتجاوزها بطرق شتى ومن المؤكد أن ايران ستطرق كل الأبواب وتستخدم كل الطرق والوسائل التي تتجاوز بها هذا الحصار . 

• استهداف القواعد والجنود الأمريكان 

برأي الكثير من المتابعين فإن إيران ستتحرك على كافة المستويات ففي الجانب العسكري تستطيع إيران إغلاق مضيق هرمز ومنع تصدير النفط الخليجي عبر هذا المضيق وهو ما يعني منع تصدير 40% من النفط العالمي وهو يعني ما ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية وفي مقدمتها الأسواق الأمريكية وهو أمر تحسب له واشنطن كل حساب ، التهديد الإيراني بإغلاق مضيق هرمز الذي أطلقه بالأمس قائد البحرية التابعة للحرس الثوري الجنرال علي رضا تنكسيري حيث قال بحسب وكالة تسنيم : "وفقا للقانون الدولي فإن مضيق هرمز ممر بحري وإذا مُنعنا من استخدامه فسوف نغلقه".

وأضاف تنكسيري " في حالة أي تهديد فلن يكون هناك أدنى شك في أننا سنحمي المياه الإيرانية وسندافع عنها " .

برأي الكثير من المتابعين فإن هذا الإجراء سيكون آخر الأوراق التي قد تضطر إيران لاستخدامها إذا منعت من تصدير نفطها ، صحيح ان هذا الإجراء له عواقب وخيمة ولكن إيران لديها الاستعداد لتحمل العواقب وباتت جاهزة لكل الاحتمالات كما تستطيع إيران استهداف القواعد العسكرية الأمريكية في دول الخليج والتي هي تحت مرمى الصواريخ الإيرانية إضافة إلى قدرة حلفاء إيران في العراق وسوريا وأفغانستان على استهداف الالاف من الجنود الأمريكيين الذين يتواجدون في هذه الدول .

• استهداف اسرائيل بآلاف الصواريخ

ومن أبرز الأوراق الفاعلة التي يستطيع كما يستطيع حزب الله اللبناني حليف إيران استهداف اسرائيل وبالآلاف من الصواريخ ومعلوم أن واشنطن تعتبر اسرائيل  قضية أمن قومي أمريكي من الدرجة الأولى ولذا فإن سقوط بضعة صواريخ على تل أبيب سوف يخلط كل الأوراق ويربك كل الحسابات في البيت الأبيض ويجعل واشنطن تراجع حساباتها ومن المعلوم ان مئات الصواريخ البدائية التي تمتلكها حركة المقاومة حماس في قطاع غزة قد أضافت توازن قوى كبير بين الحركة واسرائيل التي فشلت بكل قدراتها عن كسر هذه الحركة المقاومة مما جعلها تضطر لإبرام هدنة طويلة الأمد معها لكي تحافظ على أمنها هذا إذا اخذنا في الحسبان أن الصواريخ التي تمتلكها حماس ليست بمستوى الصواريخ التي يمتلكها حزب الله من ناحية الكم والكيف فكيف لو أطلق الحزب الالاف من الصواريخ عل المدن الإسرائيلية دفعة واحدة ؟!!

 لاشك ان المنظومة العسكرية والأمنية الاسرائيلية سوف ستنهار خلال دقائق كما أن وجود الالاف من القوات الإيرانية في سوريا وقرب الحدود السورية الإسرائيلية هو ورقة قوة تضاف إلى خيارات إيران وأوراقها في المنطقة كما أن المئات من الجنود الأمريكان سوف يصبحون في مرمى القوات الإيرانية في سوريا إذا تحركت واشنطن عسكريا ضد طهران .

• استهداف السعودية والإمارات

برأي الكثير من المتابعين فإن مقابلة زعيم جماعة الحوثي عبد الملك الحوثي بالأمس على قناة " المسيرة " وفي هذا التوقيت هي موجهة للخارج خاصة وأنها تأتي في ظل تصعيد أمريكي كبير ضد إيران والتي تم بثها بالتزامن مع خطاب مماثل لزعيم حزب الله حسن نصر الله هو للتأكيد بأن لإيران حلفاء أقوياء في المنطقة يستطيعون استهداف حلفاء واشنطن في المنطقة وخصوصا في الرياض وأبو ظبي وقادرون على خلط الأوراق وعرقلة اي تصعيد أمريكي ضد إيران ولذا قال الحوثي " أن قوى المقاومة في المنطقة العربية والإسلامية لديها خطوات قوية ومهمة جدًا في مواجهة القرارات الأمريكية وأن الأمريكي وأدواته سيفشلون في مشاريعهم في المنطقة ، معتبراً أن هناك مسؤولية مشتركة تجاه أي خطوة معادية من أمريكا أو إسرائيل ضد أي بلد من بلدان المنطقة " .

من المؤكد أن لدى جماعة الحوثي قدرات كبيرة تستطيع من خلالها استهداف العمق السعودي الوصول إلى المدن الإماراتية وهو ما هدد به عبد الملك الحوثي في مقابلته بالأمس وإضافة لسلاح الصواريخ التي تمتلكها جماعة الحوثي والقادرة على الوصول للمدن السعودية وليس بعيدا للمدن الإماراتية لدى الحوثيين سلاح الطيران المسير وهو سلاح فاعل وتم استخدامه مؤخرا وبكثافة .

• استهداف الملاحة الدولية في البحر الأحمر

ما تزال جماعة الحوثي قادرة استهداف وعرقلة الملاحة الدولية في البحر الأحمر وضرب سفن النفط في البحر الأحمر حيث أعلنت وسائل الإعلام السعودية بتأريخ 4 أبريل نيسان 2018م عن " إحباطها هجوماً حوثياً على ناقلة نفط سعودية في البحر الأحمر غرب ميناء الحديدة " .

كما أعلن يومها المتحدث باسم التحالف العقيد تركي المالكي عن " تدخل إحدى سفن القوات البحرية للتحالف وتنفيذ عملية تدخل سريع، أحبطا الهجوم على ناقلة النفط السعودية » .

وعقب تهديد الرئيس الإيراني حسن روحاني في 4 يوليو تموز 2018م " أن منع بلاده من تصدير النفط يعني أن لا نفط سيصدر من المنطقة برمتها " قام مسلحو الحوثي باستهداف ناقلة نفط سعودية بتأريخ 25 يوليو تموز 2018م بصاروخ تم إطلاقة من أحد القوارب وهو ما ألحق أضرارا كبيرة بالسفينة ودفع السعودية إلى إيقاف تصدير نفطها عبر مضيق " باب المندب " وهو ما يؤكد أن حلفاء إيران  يعملون كمنظومة واحدة لاستهداف المصالح الأمريكية في المنطقة واستهداف مصالح حلفاء واشنطن في المنطقة أيضا وفي مقدمتهم السعودية والإمارات وقادرون على خلط الأوراق ولذا على واشنطن وحلفائها إعادة النظر في سياساتهم التصعيدية ضد إيران وعليهم ان لا يدركوا ان إيران ليست وحدها وأن لديها حلفاء في المنطقة وقادرون على عمل الكثير لضرب مصالح واشنطن وحلفائها في المنطقة .

• الخلاصة

تسعى واشنطن من خلال هذه الحرب الاقتصادية الموجهة ضد إيران للضغط على إيران وإجبارها على الجلوس على طاولة حوار إيراني أمريكي جديد ولتقديم تنازلات كبيرة في المنطقة والتخلي عن محور المقاومة والتوقف عن دعم حركاتها مثل حماس والجهاد وحزب الله وسحب قواتها من سوريا وغيرها من المطالب الأمريكية التي ترفضها إيران بشكل قاطع ولكن من المحتمل أن تتحرك بعض الدول في المنطقة مثل العراق وسلطنة عمان لمحاولة القيام بوساطات وإبرام تفاهمات بين طهران وواشنطن لكن كافة المتخصصين في الشأن الإيراني يجمعون على أن إيران يمكن أن تفاوض وتناور وتبدي مرونة في بعض القضايا الغير جوهرية لكنها في كل الظروف والأحوال لن تتنازل عن سياستها ونفوذها في المنطقة حتى لو أدى الأمر إلى دخولها في مواجهة عسكرية شاملة مع واشنطن وحلفائها في المنطقة وفي حال نشوب هذه الحرب ـ لا قدر الله ـ فإن الحرب ستشمل كافة دول المنطقة وفي مقدمتها السعودية والإمارات ولن تستطيع واشنطن حينها حماية جنودها ومصالحها في المنطقة ناهيك عن حماية حلفائها .

فهل يراجع الجميع حساباته ؟!

* باحث متخصص في الشأن الإيراني