4 أسباب وراء تقدم الحوثي نحو عدن
قبل 1 شهر, 1 يوم

عودة الحوثي مكثفاً هجومه نحو الضالع ولحج محققاً بعض التقدم في السيطرة على بعض مواقع كمؤشر يدل على اتجاه الحوثي نحو عدن ، يجعلنا نقرأ ذلك لنصل إلى اربعة أسباب تقف وراء ما يحدث وكلها تحتوي التحالف كواقف وراء ما يحدث  .

السبب الأول : تأديب .

والتأديب يتم من خلال أمرين.

الأول : اراد التحالف ان يؤدب بعض الاطراف التي تعرقل مسيرة التحرير وتحارب نجاح الدولة وتثير المشاكل والاختلالات في المناطق المحررة كالانتقالي وآل صالح وحزب الاصلاح ، فعودة الحوثي نحو عدن هو تأديب للانتقالي الذي استخدم عدن كثكنة لتمركز مشروعه التخريبي ممارساً جم حربه ضد الدولة ولعل اخرها منع انعقاد مجلس النواب في عدن ، وسيتم عبر هذه الطريقة بعدها تأديب جناح صالح الذين عرقلوا بعض مسارات الدولة ووقفوا ضد بعض النجاحات كتحريضهم لعدد من اعضاء مجلس النواب بعدم الحضور في انعقاد البرلمان في سيئون ، بينما سيتم على هذا المنوال تأديب حزب الاصلاح الذي ارتكب ممارسات خاطئة تسببت في اضعاف الدولة وخلق عدة مشاكل مع بقية الاطراف ولا استبعد ان يهجم الحوثي على مأرب كما يهجم على الجنوب ، من جهة اخرى سيتم بعدها تأديب الناصري والاصلاح في تعز اللذان كان سببا المشاكل داخل تعز المحررة .

ولذا فإن التحالف في هذه الحالة قد يكون ترك المجال للحوثي لتأديب تلك الاطراف .

الأمر الثاني : قد يكون ذلك ناتج من خلال وجود خلاف بين اطراف التحالف السعودية والإمارات واراد بعضهم ان يستخدم الحوثي كتأديب للطرف الاخر ، رغم اني استبعد وجود تلك الخلافات وارجح وجود بعض ممارسات خاطئة للتحالف كانت وراء ما يحدث.

السبب الثاني : فشل .

وهذا يعني فشل التحالف والشرعية سياسياً في الجانب الخارجي وداخلياً في الجانب العسكري لمواجهة تقدم الحوثي وصد هجومه ، وهذا ما يؤكد على نجاح الحوثي عسكرياً في تقدمه نحو الجنوب بعد ان نجح سياسياً في ايقاف معركة الحديدة ليأمن عدم تقدم الجبهات هناك.

السبب الثالث : مخطط .

فتقدم الحوثي نحو الجنوب يحمل مؤشرات مخطط انفصال وتقسيم اليمن شمالاً وجنوباً ويكون الشمال للشيعة ، ولذا فإن تقدم الحوثي نحو الجنوب سيقف عند حدود المديريات التابعة للجنوب وفق التقسيم قبل الوحدة ، او انه سيسيطر على عدة مديريات في بعض محافظات جنوبية ليتم بعدها التفاوض والخروج بحل يفرض الانفصال ويتم انسحاب الحوثي من تلك المديريات إلى الحدود الشمالي سابقاً ، وهذا المخطط لن ينجح إلا برضى وموافقة التحالف المبدئية حالياً.

السبب الرابع : خطة .

قد يكون ترك المجال للحوثي للتقدم نحو عدن وفق خطة عسكرية للتحالف تقتضي صنع مفاجأة وتقدم لتحرير مدينة صنعاء او الحديدة .

فجر الحوثي نحو عدن سيخدم تقدم الشرعية والتحالف نحو صنعاء لتنفيذ ضربة معلم وشن عملية تحرير مفاجئة للعاصمة صنعاء التي بتحريرها يتم اعتبار سقوط الحوثي في اليمن كلياً كون المسيطر على العاصمة معناه المسيطر على الدولة كلها وقضى على الانقلاب الذي لم يعلن نجاحه إلا بعد سيطرته على العاصمة صنعاء .

يا ترى اياً من الاسباب تقف وراء ما يحدث ؟

اتمنى ان يكون السبب الرابع .