ليش محمد الربع ما يشوفش الرئيس هادي ؟!
قبل 14 يوم, 23 ساعة

في أول حلقات برنامجه عاكس خط ، شن محمد الربع نوع من الهجوم على الرئيس هادي من خلال مطالبته له بالظهور والعودة وهو أمر يكشف ان ذلك الهجوم المتناقض نقده مع الواقع هو هجوم متعمد مستهدف شخصية الرئيس يريد اظهاره بالعاجز والفاشل والغائب والغير القادر على العمل .

 لم تمر مدة 24 ساعة منذ القاء فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي كلمة بمناسبة شهر رمضان لامست مشاعر الشعب اليمني وكان لها صدى بين اوساط اليمنيين لأنها كلمة قرنت القول بالفعل وشملت التطرق لأهم المواضيع المتصلة بقضية الوطن وشخصت المشكلة الحقيقية التي يعاني منها كل يمني ، ثم يظهر بعدها محمد الربع في اول حلقات برنامجه في أول يوم من رمضان يصف الرئيس هادي بالغائب ويطالبه بالظهور.

برنامج عمل الرئيس المستمر من خلال القيام بالمهام المتصلة بقضية الوطن اليمني وهو خارج الوطن يحضر القمم ويلتقي بالقيادات الدولية ويتواصل مع كل قيادات الدولة تكشف ان الرئيس حاضراً في كل ربوع الوطن والجميع يلمس عمله وحضوره ونشاطه ، ثم يأتي محمد الربع يقول انه لم يشوف الرئيس  منكراً كل ذلك من الرصيد الوطني الممثل لليمن والمنتصر لقضيته .

مطالبة الرئيس هادي بالعودة للوطن لا تعني غيابه وعدم قدرته على العودة .

تواجد الرئيس في المملكة أمر مناسب مع طبيعة المرحلة التي تمر بها اليمن كمرحلة حرب تفرض وجود القائد الاعلى للقوات المسلحة بالقرب من قيادة التحالف العربي ، وطالما يوجد رئيس الحكومة في عدن ونائب الرئيس في مأرب فلا مشكلة في اقامة الرئيس في الرياض ليكون بالقرب من الملك سلمان وولي عهده ، فالأمر تكاملي بين قيادات الدولة وقيادة الحكومة ونائب الرئيس يمثلون الرئيس والدولة ومسؤولية حضور وتواجد الدولة يتحملها الكل من المسؤولين ولا يتحمل هادي فشل الذين بعده بل يطالب بتغييرهم ان فشلوا.

بينما الرئيس قد عاد لعدن عدة مرار  ومثلما عاد بالأمس هو قادر على العودة اليوم.

في احدى حلقات برنامج عاكس خط العام الماضي او الذي قبله ، وصف الربع عبدالملك الحوثي بالكثير الظهور من خلال ظهوره بالتلفاز ملقي للكلمات باستمرار .

واليوم  يطالب الربع الرئيس هادي بأن يظهر مدعياً انه غائب ولا احد يشوفه .

وكأن الربع يريد الرئيس هادي ان يظهر مثل الحوثي يلقي خطابات ويردد كلمات والعمل في الواقع عكسي وسلبي .

لا ياربع ... هادي رجل دولة همه ان يعمل وليس الحوثي الذي همه ان يقبع امام كاميرا التصوير .

القيادات التي همها ان تظهر ويراها الناس ويعجبوا بكلامها ، هي قيادات فاشلة تجيد القول ولا تجيد العمل ، وهادي ليس من هؤلاء فهو رجل يعمل بصمت لا يتكلم بلا عمل.

 مشكلة اليمن في الذين ينظرون للوطن بربع عين .

همها الحزب والجماعة لا همها الوطن ، تعتبر نفسها جزء من تيار عالمي او جماعة اقليمة لا جزء من الوطن .

تقضي اغلب وقتها في متابعة قضايا خارج نطاق الوطن .

تعتبر ممثل التيار والحزب هو الذي يمثلها وليس رئيس الوطن .

محمد الربع من ذلك النوع الذي ينظر لليمن بربع عين ،   طيلة السنة منشغل في متابعة  قضايا تخص تيار محدد في دول اخرى ، ثم يأتي في رمضان في برنامج تلفزيوني يصف الرئيس هادي بالغائب ويطالبه بالظهور .

إذا كنت يا ربع ما تشوف الرئيس هادي ولا أنت داري ايش يعمل ، فقل لنا انت وين ساكن ، في اي فندق وفي غرفة ، ونحن سنطالب الرئيس هادي ان يأتي لعندك ويقول لك شوفني .

وإلا جيب رقم تلفونك والرئيس هادي سيتصل بك يومياً ويطلعك على برنامج عمله ويقول انا فعلت اليوم كذا وكذا.