غسيل مخ في مراكز الحوثي الصيفية
قبل 1 سنة, 3 شهر

استعدادات كبيرة واهتمام بالغ اولته ميليشيات الحوثي لإقامة وتفعيل نشاط المراكز الصيفية في المناطق التي تسيطر عليها.

وهذا الأمر يعكس التوجه الواضح لجماعة الحوثي نحو الجانب الفكري للجماعة والذي تريد أن تغرسه بقوة داخل المجتمع.

في المراكز الصيفية جمع الحوثي اربعة جوانب كلها تصب مجال الفكر وتكوينه وتنشئته وغرسه وتنميته.

عبر التعليم والارشاد والثقافة والإعلام .

جمع الحوثي مكتب الاوقاف والارشاد والتربية والتعليم والثقافة والشباب والإعلام وجعلها جميعاً تتحد في تفعيل نشاط المراكز الصيفية.

جعل منهج المراكز التعليمي خاص بفكره .

محاضرون ارشاديون باسم الدين تحدث الطلاب عن فكره.

انشطة ثقافية من مسرح وانشاد وشعر وقصة .

يريد الحوثي ان يجعل هذه المراكز كحراك تعليمي ثقافي ارشادي متعلقاً بفكره الطائفي في العطلة الصيفية ليحقق نجاحاً كبيراً في المجال الفكري لجماعته  داخل المجتمع.

خصص الحوثي ميزانية لتفعيل نشاط المراكز تصرف من إيرادات الاوقاف ليستخدم اموال الواقفين لتلغيم المجتمع فكرياً .

جعل لكل مدرس في اليوم 900 ريال.

جعل مبلغ يومي لكل مشارك في نشاط ثقافي من شاعر وممثل وغيرهم.

جعل مكافآت لكل واعظ ومرشد وخصص له اجور نقل ومواصلات.

اعتمد مبالغ لاقامة مسابقات وشراء جوائز ورحلات واحتفالات.

لماذا اهتم الحوثي بالمراكز الصيفية ولم يهتم بالتعليم الرسمي في اوقات الدراسة حيث انه تعمد تعطيل العملية التعليمية ولم يعطِ المعلمين رواتب .

الجواب ان الحوثي عجز عن تغيير المناهج الدراسية كلها بما يخدم فكره وغير قادر على اعتماد الملازم الخاصة بفكر الجماعة كمنهج تعليمي رسمي خشية انصدامه بالمجتمع الذي سيستنكر ذلك ، ولكن في المراكز الصيفية هو قادر على استخدام الملازم كمنهج للتعليم .

بالاضافة إلى ان الحوثي تعمد تعطيل العملية التعليمية بهدف تجهيل الجيل وصعود جيل جاهل .

وقام بتفعيل نشاط المراكز الصيفية بهدف تربية جيل منسجم معه فكرياً . كونهُ لن يتقبل غرس الفكر الحوثي في المراكز الصيفية وغيرها ، إلا الجيل الجاهل الذي لم يتلقى تعليم قوي في المدارس.

اراد الحوثي من تفعيل انشطة المراكز الصيفية ان يجعلها بمثابة حراك فكري وعملية تثقيف عامة لفكره داخل المجتمع.