الطلاب وجحيم الحرب!
قبل 29 يوم, 23 ساعة

نحن مقبلون على عام دراسي جديد والكثير من أبنائنا وأطفالنا سيلتحقون بالمدارس - كما نتمنى - رغم الظروف الصعبة التي تصنعها الحرب وتزيدها مرارة وقسوة يوماً بعد آخر.. في الوقت نفسه نحن نعلم بأن التعليم والمؤسسة التعليمية لم تكن في حالٍ جيدٍ حتى في ظل الدولة فما بالكم بالوضع الحالي للتعليم في بلادنا حيث المدرس يعاني والطالب يعاني والمجتمع أيضا.. وكما نعلم بأن المؤسسات التعليمية اصبحت بطريقة ما أداة ووسيلة للحرب والمناكفات السياسية والإجتماعية وحتى نكون منصفين فإنها تستغل من قبل الجميع - أطراف الصراع - لمصالح معظمها فئوية وطائفية وسياسية تعمل على إستمرار حرائق الحرب بدلاً من النهوض بالتعليم والمعرفة أو على الأقل الحفاظ على مستوى تعليمي مقبول ومحايد وفي خدمة الوطن والسلام حاضراً ومستقبلاً.

سيقول البعض حسناً هذا يحدث في جميع حالات الحروب - المعاصرة مثلاً - حيث يصبح العامة ولا سيما مؤسسات البلاد والشباب وقوداً للحرب... ونحن نقول - إنسانياً واخلاقياً - بغض النظر عن  أية اعتبارات وتأويلات أخرى فإن هذا لا يخلق مبرراً لاستغلال التعليم وحشره في هذه الحرب!

وإذا ما عدنا للموضوع وبشكل واقعي ومحايد فإن المؤسسة التعليمية - في بلادنا - كانت وما زالت مطية سائغة في يد الحاكم على مدى السلطات المتعاقبة.. وما يهمنا حالياً هو الدعوة الإنسانية لتحييد التعليم والطلاب الأبرياء, خاصة الأطفال غير البالغيين, وعدم اقحامهم في الصراع وأدواته.. وهذه الدعوة تشمل جميع الأطراف بلا إستثناء لأن الكارثة هنا هي أكبر وأعظم مما نتوقع.. فإذا كانت الحرب تدمر البنية التحتية وتقتل الإنسان مباشرة وبطرق محدودة فإن الفساد في التعليم واستغلاله لمصالح خارج إطار التعليم والمعرفة والوطنية يدمر ويسحق كل شيء - يفسد الإنسان من الداخل بل ويعمم هذه الكارثة على الحاضر والمستقبل ليصبحا معاً في عتمة وعزلة وبلا شكٍ إلى مزيد من الصراع والعنف الإجتماعي والسياسي.

في الوقت نفسه ومهما يكن إن تحييد التعليم والطلاب وعدم اقحامهم في جحيم الحرب والكراهية يعتبر مكسباً وخدمة وطنية عظيمة تصب في النهاية في خدمة الجميع وهذا الخطاب الإنساني موجه إلى كافة أطراف الحرب الداخلية والخارجية, كما هو موجه أيضاً إلى الأساتذة الذين يلعبون دوراً ومحوراً أساسياً في التأثير والإستحواذ على طلابهم فإما يقذفونهم في الجحيم أو يأخذون بيدهم إلى بر الأمان والأمل والمستقبل المشرق.. وهذه بالنهاية مسألة ضمير وأمانة وإنسانية لا سيما مع انعدام الرقابة الرسمية والدولة الوطنية الحقيقية والجامعة التي تضع مصلحة البلاد والمواطن نصب عينها واهتمامها الأول.