اكتب ياقلمي عن عيال شخبوط
قبل 11 يوم, 7 ساعة

صفعات على الوجه..

ضربات على الرأس وموضع السجود.

غلاء جوع مرض  فقر قهر ألم أنين أوجاع نهب بلطجة قتل اغتيال إعتقال

سنوات  عجاف ننتظر رحيلها وهي كل يوم تتمدد

ومر الصبر له نتجرع نحن أصحاب حق ولسنا عبيد يا رعاة الإبل وقطاع الطريق

نحن اليمنيون  من دانت لنا العرب والعجم

نحن اليمنيون  من أبدع الصنائع من العدم.

لا نريد مساعداتكم ..ولا معوناتكم

لا نريد خبزكم ولا قهوتكم..

انتم نهبتم قتلتم دمرتم جعلتم شعبنا يأن يصرخ. إنما هي موتتكم ترسمونها بأيديكم ...

مساعداتكم  ومعوناتكم  تزيدنا فقر.

دعمكم  مشروط بدعم البلاطجة والخونة واللصوص والانقلابيين..

لا نريد إصلاحاتكم ولا محاربتكم للفساد والإرهاب  فأنتم صانعوه وداعموه ومصدروه. .

إصلاحاتكم مكلفة..

حربكم للفساد فاسدة..

حربكم للإرهاب ارهبتنا وملءتم السجون وابكيتم العيون ...

نرريد كرامتنا وعزوتنا

نريد حقوقنا  في الحياة..

نريد حريتنا يا عيال شخبوط

إياكم أن تعتقدو انكم منتصرين بحماية اللصوص والمرتزقة. ..

نريد وطننا المنهوب المسلوب الذي انتم دمرتموه

تعبنا من الانتظار والأماني..

تعبنا من عد الدقائق والثواني..

تعبنا من الذل ومن الهوان..

قالوا شفقة وأيادي بيضاء

فكيف تراه يكون الكره والأيادي السوداء..

قالوا لين جانب وحب .

فكيف هو البغض وما شدة قسوة الحجر الصوان

نحن اليمنيون أصحاب التاريخ والحضارة والعزة والكرامه

أيا وطني حبي يشمل ربوع ترابك..

ولا مسكن يؤويني. ولا أرى هناك مستقبل مشرق قادم ومن يقودنا هم لصوص التاريخ والإنسانية والضعف والرخوه.

أيا وطني ..أنا فيك والحنين

يكويني

وحينما أشكو قسوتك وفساد مسؤلينا

أجد نفسي خلف القضبان في معتقل الغرباءفوق ترابي وداخل وطني 

خفت الجوع والموت على أولادي..

تشبثت بك وأبعدتني وأنا بصوتك أنادي ..

رميت ما يربطني بك..اقتلعت أوتادي..

لا نريد حفنة دقيق وملعقة سكر وكوب  زيت وكيل رز. .

وفي المقابل تملؤون وطني بالمخدرات

وتقتلوا الصالحين والشرفاء والعلماء

والأخيار وتشردو الطيبين والشرفاء. .

لا نريدكم أن تمسحو على رؤوس أبنائنا  وترمو لهم قبلات بالهواء..

مايريده أولادنا  أن  لا يشاهدو  دموعنا ولا البكاء..

لا نريد قبلاتكم ونحن ننتفض في العراء..

فرشنا التراب وغطاءنا السماء..

لا اجد  أبسط حقوقي في وطني المسلوب

ارفعو  أيديكم عن وطني  حتى نستطيع أن نعيش .

ارحلو يا عيال شخبوط عن أرضنا ...