في زمن الإنكسار .. تعادل بطعم الإنتصار !
قبل 8 يوم, 12 ساعة

  أنا سعيد جداً في هذه اللحظات وفي هذا اليوم وسوف تستمر سعادتي أنا و ملايين الجماهير اليمنية غداً وبعد غداً وحتى آخر مباراة من التصفيات المزدوجة لنهائيات كأس العالم بقطر 2022 وكأس آسيا بالصين 2023.

  لا أدري بماذا أستهل حديثي معكم وماذا أكتب لكم، وما هي العبارات والسطور المناسبة لحدث اليوم وهو تعادل منتخبنا الوطني الأول مع نظيره وشقيقه السعودي بهدفين لمثلهما.. شعوري لا يوصف وفي صدري كتلة من السعادة تكاد تنطق لا إرادياً، كيف لا ونجوم منتخبنا الوطني قدموا إداءً رجولياً وبادروا بالتسجيل وتقدموا مرتين واضاعوا فرص بالجملة .

  قد يقول قائل أن المنتخب السعودي لم يكن في يومه وإن الغيابات في صفوفه أثرت عليه، أقول: نعم المنتخب السعودي يعاني ومستواه متراجع في الفترة الأخيرة، لكنه يبقى ذاك المنتخب الكبير والعنيد الذي لا يتأثر بغياب بعض عناصره، ودكة احتياطه أكثر نجومية من اللاعبين الأساسين .

  الأحمر اليماني هو الآخر ظروفه ووضعه يشيب لها رأس الغراب ففترة إعداده كانت قصيرة ومتواضعة، ويلعب مبارياته الدولية خارج أرضه منذ 2011 بسبب الحظر المفروض على ملاعبنا من قبل "الفيفا" ، ضف إلى ذلك توقف الدوري منذ 2014، وأكثر لاعبوه يمرون بظروف مادية بالغة الصعودبة .

  وبالتالي تقديمه اليوم مباراة قوية ومثيرة أمام المنتخب السعودي وإنتهائها بالتعادل الإيجابي 2 2 ، أعتبرها شخصيا إنتصار ، لا سيما وقد جاءت النتيجة في زمن الإنكسار.. ولِمَ لا نشيد بنقطة التعادل؟ والمنتخب السعودي صاحب إنجازات وله تاريخ عريق، فقد حقق كأس آسيا ثلاث مرات وكأس الخليج ثلاث مرات وتأهل إلى نهائيات كأس العالم أربع مرات .

  إذاً : لا مقارنة بين الأحمر اليمني والأخضر السعودي، أجزم أنه لو كان منتخبنا أستعد بشكل جيد كان سيفوز على المنتخب السعودي، فلا عبونا شباب قليلوا الخبرة ، لكنهم أدوا ما عليهم ولعبوا بروح عالية ونفذوا تعليمات المدرب الوطني سامي نعاش بشكل سليم، من الدفاع إلى الهجوم ومن محسن قرواي، عبدالواسع المطري، احمد السروري، عمر الداحي، ناصر محمدوه، علاء نعمان، إلى أحمد الصادق ومحمد فؤاد، مدير عبدربه ، عماد منصور ومن خلفهم الحارس الكبير سالم عوض، جميعهم تألقوا وابدعوا وامتعوا في مباراة اليوم، كانوا رجالاً في استاد المنامة الدولي ولعبوا مباراة لن ننساها .

 قبيل إنطلاق بطولات غرب آسيا وتصفيات كأسي العالم وآسيا، كثير من الزملاء الصحافيين الرياضيين أنتقدوا تعين سامي نعاش ومساعديه على رأس الجهاز الفني للمنتخب الوطني، لأسباب كثيرة .

  ووحده العبدلله ومعي ثلة من الزملاء، ظلينا صامتين، نراقب من بعيد، لأنه لدي قناعة تامة بأن المدرب الوطني قادر على تحقيق النجاح في حال عُبدت له الطريق واهتمينا به مثلما نهتم بالمدرب الأجنبي، وإذا رأيت أن النقد مناسباً له، سأختار التوقيت المناسب وأنتقده نقد بناء يُحسن من مستواه، بدون إساءة أو تجريح وبدون نقد يهدم مستواه .

 وأنا أرى أن المدرب الوطني هو الأفضل لقيادة المنتخبات الوطنية، وتجاه الكوتش سامي النعاش، لا زلت عند رأي فقد منحته سابقاً في أحد مقالاتي قبل عشر سنوات تقريباً، لقب( رجل الإنتعاش ) وفعلاً هو مدرب "منعش" وأي فريق يقوده "ينتعش"، وها هو اليوم يثبت لنا أنه رقم واحد في عوده روح منتخبنا ، فقد حقق خلال شهر واحد فوز وتعادل وخسارتين في بطولة غرب آسيا وتعادلين جميلين في الجولتين الأولى والثانية من تصفيات كأس العالم وكأس آسيا، بل أشد ما أعجبني فيه أنه استطاع أن يزرع الثقة في نفوس اللاعبين ويحول تاخرهم وخسارتهم إلى فوز في المباريات التي خاضوها ، كما حدث في مبارايتي لبنان وسغافورا.. و لا ننسى أيضاً جهود مساعده المدرب والداهية أحمد علي قاسم، وحيث تواجد ابن قاسم في أي جهاز فني، ظهر النجاح، لأنه مدرب مخضرم ومستشار أمين وقارئ نادر لمستوى ومهارات اللاعبين ولديه خبرة تدريبية كروية كبيرة قلماً نجدها في مدرب يمني آخر .

  بصراحة منتخبنا الوطني يتحسن من مباراة إلى أخرى، وهذا هو المُهم، والأهم عندي أن يستمر التطور على هذا النحو، وكذا أن تستمر هذه التشكيلة مع إضافة عناصر جيدة لدكة البدلاء لا تقل كفاءة ومستوى عن العناصر الأساسية، والشغل في الفترة القادمة على اللعب الجماعي والحد من خطورة الكرات الثابتة.. وقبل كل هذا أطالب اتحاد كرة القدم بتنفيذ البرنامج الإعدادي للمدرب سامي نعاش ومنح طاقم المنتخب جل الرعاية والاهتمام.. أتمنى لكم كل التوفيق والنجاح .