شريط الأخبار
الحزب الاشتراكي يا فخامة الرئيس
قبل 5 شهر, 30 يوم

فخامة رئيس الجمهوريه عبدربه منصور هادي  أيها القائد  البطل المغوار قائد سفية الوطن وربانها الذي أعاد حقوق جميع أبناء المحافظات اليمنيه وأنصفهم وانتصر للوطن والانسان قولا وفعلا وقدم التضحيات الغالية في سبيل ايجاد حل جدري يتجاوز مفهوم العصبية القبلية والمشيخات والمناطقية والولاءات الضيقة ..

لكنكم يا سيدي الرئيس لم تنصفوا الحزب الاشتراكي اليمني ، هذا الحزب العتيد العنيد الصبور الشرس والمقاوم لكل اسباب التراجع الى الخلف، والشريك الاساس في تحقيق الوحدة اليمنية وبناء الدولة المدنية الحديثة.. 

ان الحزب الاشتراكي اليمني هو احد اقوى ثلاثة أحزاب موجودة على الساحة اليمنية وبات اليوم أول حزب مرغوب فيه في الجنوب اكثر من اي وقت مضى ناهيك عن تمدده على مستوى اليمن طولا وعرضا حاملا معه وناشرا لكل القيم الانسانية والاخلاقية النبيلة، كما انه لم يتوانى ابدا من الانتصار للحداثة ولدولة النظام والقانون الذي عانى من غيابها بشكل مباشر منذ قيام الوحدة اليمنية وقدم قافلة من الشهداء لم تستطع ان تجره الى مربع حرب في مواجهة غير متكافئة مع من يمسك بزمام الدولة وخنق حريتها ونشر الفساد واوغل في معاناة الناس وافقارهم كي يستثب له الحكم  وظل بصبر وطول نفس يفوت على شريك الوحدة كل الاسباب التي تؤدي للحرب حفاظا على وحدة اليمن إلى أن وقع مالم يكن يتمناه الجميع في حرب صيف 1994م ..

ان هذا الحزب التاريخي الذي لم يستطع أحد من اسقاط قياداته وكوادره في مستنقع الفساد والتآمر على وحدة الوطن، هو ذاته الوحيد الذي قدم رؤية متوازنة  عن شكل الدولة ومضمونها في مؤتمر الحوار الوطني في صنعاء الذي يعد احد المنجزات والمرجعيات التي نأخذ بها اليوم في معركتنا تحرير واستعادة الدولة المختطفة من قبل الحوثيين ومن لف لفهم  مساعدة في الخروج بحل يبقي على الوحدة اليمنية برؤية معاصرة تتجاوب معها كل شرائح المجتمع رغم ادراكهم ان رؤيتكم في موضوع الدولة الاتحادية متعددة الاقاليم هي الحل الانجع الا انهم تركوا الباب مواربا لخيار الشعب.

ان الاشتراكي الذي كان يمتلك دولة ومؤسسات وقوة سياسيه واقتصادية وعلميه وفكرية لم ينصف يا سيدي الرئيس في عهدكم بل يتم  إقصاء قياداته وكوادره من جميع المناصب والوظائف وانتم القائد الذي أنصفتم الصغير قبل الكبير وتحملتم على عاتقكم مسؤلية الوطن والمواطن.

الاشتراكي يا فخامة الرئيس في عهدكم يتم التآمر عليه  والتخطيط لتهميشه وكاننا نرى صورة انعكاسية لما كان يحدث معه في عهد نظام الهالك عفاش وانتم  خير من تعلمون وتقدرون قوته وعظمتة خاصة وأنكم كنتم ذات يوم أحد أعضاء لجنته المركزية.

الاشتراكي يا فخامة الرئيس رغم انه مع الشرعية قلبا وقالبا الا اننا لم نجد من يمثله في اي حقيبة وزارية ولا سفراء ولا نواب ولا ملحقيات وان وجدت  بعض من الشخصيات فانه كان خيارا شخصيا منكم و لم يتم التداول مع الحزب بصددهم او منح الحزب فرصة اختيار كادره المتميز وما اكثرهم بينما نجد بالمقابل ان هناك أحزاب صغيره لم  يتجاوز عداد اعضائها باص هايس و تفريخات احزاب صنعها الهالك عفاش في مبنى المخابرات يتولون مناصب ووظائف أكبر من حجمهم.

الاشتراكي يا فخامة يعد أول من قارع النظام السابق وأول من ايد شرعيتكم ومازال رغم الجروح والطعنات التي يتعرض لها واقفا معكم بكل ثقله و قوته ..

الاشتراكي يا فخامة  الرئيس يمتلك رجال دولة من الكادر والقيادات والكفاءات القادرة على العطاء وتقديم الكثير الكثير  للوطن، أفضل من بعض الموجودين الأن الذين لا يمتلكون أي مؤهل أو كفاءة وتم تعيينهم في حكومة بن دغر الفاسد اخلاقيا.

فخامة رئيس الجمهورية أسوة ببقية الأحزاب لابد من أنصاف الاشتراكي في الشرعيه وقيادته وكوادره مثله مثل اولئك الذين منحوا الثقة من الأحزاب الاخرى الذين سلموا الوطن وكل مؤسساته إلى المليشيات الحوثيه  واليوم نجدهم يعودون بكل قوة إلى الساحه بإسم الشرعيه، أحزاب انتم اول الناس تعلمون بهم و بأنهم وقفوا ضدكم وخربوا .. ضد الشرعية وعمدوا على تخريب وتدمير الوطن وتمزيق نسيجه الاجتماعي.

فخامة الرئيس لابد من أنصاف الاشتراكي لأنه يمثل ركيزة وطنية أساسية لليمن وعودته للمشاركة في السلطة سوف تكون عونا ودعما كبيرا في تحرير و استعادة الوطن وانا لكم من الناصحين.