2015/01/24
  • اللقاء الذي تم بيني ( الدكتور / محمد علي السقاف ) مع خادم الحرمين الشريفين
  • قبل الحديث عن الموضوع أود التعبير عن الرثاء والحزن لوفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز لدوره الرائد في دعم مجمل القضايا العربية والإسلامية رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته وانتهز في نفس الوقت هذه المناسبة لتهنأة الملك سلمان بن عبد العزيز لمبايعته كملك للملكة العربية السعودية 

    قصة لقائي بالملك سلمان بن عبد العزيز مرتبطة بمقال سياسي قانوني كتبته اثناء عملي في البنك السعودي الفرنسي في الرياض ونشر في صحيفة الرياض في مطلع يناير 1980 ففي نهاية ديسمبر وتحديدا في 25 ديسمبر 1979 غزت القوات السوفيتية أفغانستان واحتلته وكتبت مقالا يدين فيه هذا التدخل السوفيتي وتعارضه مع مبادئ وقواعد القانون الدولي وفوجأت بعد كتابة المقال ونشره في صحيفة الرياض  بمكالمة من الأخ تركي السديري رئيس تحرير الصحيفة يطلب مني الالتقاء به امام أمانة الرياض لمقابلة شخصية هامة وفي ذلك الوقت كان السمو الملكي سلمان بن عبد العزيز هو أمير الرياض وفهمت لاحقا انه الي جانب مهامه الرسمية في الإمارة يعتبر ( وزير الاعلام في الظل ) يتابع عن قرب كل ماينشر عن المملكة في الداخل والخارج عن المملكة  وعرف عنه ان مجلسه دائماً يرتاده عدد من المفكرين والمثقفين العرب حيث يستأنس بأرائهم وتم فعلا اللقاء به وكان من بين الصحفيين المتواجدين مراسل صحيفة ( الحياة ) اللندنية- السعودية وبعد الترحيب بي بحرارة بدأ بمناقشتي حول المقال الذي كتبته وعبر لي عن إعجابه به واحتفظ من ذكريات هذا اللقاء التواضع الجم وثقافته الواسعة واهتمامه بكل ما يعني المملكة بعكس لقاءاتي بشخصيات بارزة جنوبية ويمنية !!

    بريطانيا 24 / 1 / 2015

    تم طباعة هذه المقالة من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط المقالة: http://al-tagheer.com.com/art30812.html