2015/09/22
  • " ظرررب.قاوووي"
  • من الشخصيات الفريدة من نوعها التي قابلتها في حياتي هي شخصية " مجبور"،  البطل في هذه القصة. انه ليس بالإنسان الرائع لكن أروع ما فيه ثقته بأنه الأروع. لا يزال صغيرا في السن، ربما في اوائل العشرين ، ربما أقل. هو نفسه لا يعلم. زوجه والده مبكراً ، منذ شهرين اصبح أبا. لديه طفلاسماه " ضياء". مغرم بابنه، يصوره في الظهر، عصر، مغرب، عشاء و فجر. يصوره بعد كل صلاة ثميحمد الله. يصوره حين تحممه أمه ، حين تشرق الشمس على خده المورد و حين ينام كالملاك بل هو أجمل.  كان مجبور يجلس صباحا على الرصيف أمام المنزل الذي يحرسه ليلعب مع ابنه و يرفعه إلى الجو، فإذا لمح باقة من الطالبات ذاهبات إلى المدرسة سارع بإدخال ضياء إلى أمه و يعود ليروح و يجيء أمام باب المنزل كأنه أسد يحرس غابته. يومه المفضل حين ينبح كلب على البنات ، فيقوم هو برميه بالحجارة و يطمئنهن ان لا خوف ما دام مجبور موجود. شاب واحد هو، لكنه عشرة في واحد.  فهو حمال لمن اراد نقل اشياء من مكان لأخر، هو بائع لمن اراد بيع أثاث قديم أو الكترونيات مستخدمة ، مشتري للخضروات ، الدجاج، المعسل، الفحم و القات. هو من يسدد فواتير التلفون و الانترنت، انه من يوفر دبة الغاز عند الأزمات و الدبة البترول وقت الطوابير. باختصار انه قاهر الظلام و مذلل الصعاب. اذا اراد أحدنا مثلا أن يحضر مزارعا لتنسيق حديقة منزله هرع مجبور معاتبا غاضبا من تجاهل مواهبه الزراعية التي وصفها بأنها من الله حيث و انه أكل في أحد الأيام عنبا و رمى الحبوب في حديقة جارنا فأنبتت رمانا تأكل منه الأسرة الأن! كان شديد الأمانة لا يمد يده على مال الغير ابدا غير انه يضعف أمام القات. كريم اذا اعطاه احد طعاما اعطى الفقير قبل ان يأكل هو.عقب قيام الحرب في اليمن بشهر و بضعة ايام ، اضطررنا لمغادرة البلاد و اللجوء " لبلاد الناس" بسبب خوف الصغار و لظروف صحية تستوجب وجود "كهرباء". تحركنا لنذهب الى مكان تجمع المسافرين ، اذ كنا سنستقل باصا إلى جيزان. طلبنا من مجبور ان يأتي بوالده و والدته للإقامة في منزلنا فوافقا علىالفور. عند مغادرتنا للحي لوح لنا ثلاثتهم بوجوه حزينة و كذلك كنا حزانى ، لا أحد يفرح " ببلاد الناس" و لو كانت سويسرا. لحق بسيارتنا مجبور و هو يمسح دموعه بباطن كفه ، اوقفنا لأخذ رقم الوتس آب الخاص بي و بزوجي لكي يوافينا بأي جديد متعلق ببيتنا أو حينا بشكل عام. أوصيته ان يذكر والدته ان تسقي اشجاري في الصالة و الديوان . تحركنا وما ان اتخذنا مقاعدنا في الباص و كذلك الاولاد حتى وصلت اول رسالة وتس آب لموبايل زوجي من مجبور :-" دمعتي . و . لا . توقفت. الحارة . تافية . بدنكم . الله . يرجعكم . بلسلمة." تأثر زوجي بالرسالة و اعطاني الموبايل لأقرأها فحزنت أنا الأخرى و غلب على حزني،تخوفي من القصف و نحن في الطريق إلى جيزان. علقت بجلد متجاهلة تخوفي :-" مسكين مجبور، لا يزال شابا، لم يدرس الا ربما سنتين، ثلاث، أربع بالكثير، و زادوا ختموا له شبابه " بحرب !" من هكذا مواطنين يكون رصيد الحكام الظالمين. رصيدهم من الجهلة، البسطاء و المتخلفين. بعددهم الذي يحرصون على تكاثرهيستمر الجبابرة و في تناقصهم تهديد لبقاء المتجبرين. سألت زوجي :-" لماذا يوجد نقطة بعد كل كلمة في رسالة مجبور؟" أجاب :-" لا أدري بالضبط ، لعله لابد ان يطفئ خاصية معينة في جهازه ،او ربما من الوتس آب نفسه ، حين نعود سوف الغي له ذلك." شردت في " حين نعود". سألته متى يتوقع ذلك ، أجابني و وجهه كوجوه الحالمين بأعين مفتوحة :-" اسبوعين ثلاثة شهر بالكثير." راق لي أن ابتسم و اصدق وبل بسطت كفي داعية يارب أسرع ، لا نحب بلاد الناس، يارب اسرع. لن اصف تعب الرحلة البرية إلى جيزان و لا حقد الحوثيين في حرض و لا كراهة السعوديين في منفذ الطوال ، فقصتي اليوم عن "مجبور" و لا أريد ان أحيد عن المحور. وصلنا جيزان انصاف موتى من شدة التعب حتى انني بمجرد رؤيتي لسرير نمت دون ان اخلع حتى حجابي ، و نام اولادي لا أدري اين. في الصباح استيقظت على رسالة من مجبور. :-" آلو . أم . فارس. انفجار. قاوووي. قالو. بعطان." ارسلت إليه فورا :-" أمنكم الله و حفظكم بحفظه يا مجبور. انتبهوا على أنفسكم." رحماك يا ربي بأهل اليمن ، أهلي مساكين ، لم يحييوا سنتين متتاليتين من الازدهار من عهر الإمام إلى عهر عبدربه. انصف المساكين يا رب المساكين. تنعم الخليجيين بنفطهم حد البذخ و نحن منذ انتشار انباءعن "دراسات" تؤكد وجود أكبر مخزون نفطي في باطن أرضنا حتى اقحمونا في حرب نحتاج بعدها لقرون فقط لنجبر الكسور، و نلئم الجروح و نعلم الألف باء. الله لا سامحك يا سلمان، الله لا سامحك يا عبدربه، الله لا سامحك يا علي صالح، الله لا سامحك و لا عافاك يا عبدالملك الحوثي يا من ضيعت البلاد وشردت العباد و ابترعت و انشدت " ما نبالي". خربت دولة وإن كانت هشة وحولتها لقطعة جغرافية فوقها قبائل مسلحة تتحارب! جعلت رؤسائنا واحد مخلوع و الثاني فار! لكن، ما علينا منهم جميعا ، جملة و تفصيلا ، أنا قصتي عن مجبور. وصلتني منه رسالة :-" أم. فارس. انفجارات. قووويتن . بعطان. و عدن. قالو. حرروها. لكن. بها. قعدة. قد. الحوثي. و لا. القعدة" ثم رص 20 صورة لبيتنا. الصالة ، الدرج، المدخل، المطبخ، الحمام. قرر زوجي أن يعمل لمجبور " بلوك" لأنه يرفع التوتر لأقصى درجة و سوف يقلقنا اضعاف ، اضعاف التلفاز. أما أنا فلم أرد أن احظره لكونني لا أريد إحزانه ، و لأنه كان يوافيني بصور لشارعنا ، و سمانا و بيتي فأتزود بقوت يمدني بالصمود ! وصلت رسالة أخرى من مجبور:-" أأأأكبررررر. انفجارررر. يا. أم. فارس. انا.  فلشارع. الناس. يتصادمو. من. شدت. الانفجار. يا. رب. استر." هالني الوصف و استعذت بالله العظيم من الموت قصفا و استودعت الله كل اهلي و صديقاتي. في أحد الأيام وضع مجبور في صورة البروفايل الخاص بالوتس آب صورة مكتوب عليها " سيشتاق إليك قلبي يا ضياء عمري" ارسلت إليه أسأله أين ذهب ابنه ضياء ؟ فأرسل:-" ام. فارس. ارسلت. ضيا. و مه. لبورع. لئن. صنعا. خووف." ُبرع تلك هي بلاد مجبور. المحمية الطبيعية التي تحوي القرود والماعز و الغزلان و الثعالب، التي زرتها يوما و تمنيت أن أنام فيها ليلة و لم يسمح الواقع بتحقيق امنيتي.اشفقت على مجبور كم سيشتاق لابنه و من عساه يصور عقب كل صلاة. عندما وصلنا القاهرة تم الإعلان عن بدء عاصفة الأمل، استلمت منه الرسالة التالية : -" خلص. ام. فارس. ارجعو. بيتكم. تمو. الحرب. بدئت. عاصفت. الئمل." طبعا بمرور الأيام اتضح للجميع ان عاصفة الأمل ما كانت تحوي أي أمل  بل قصف  اشد دموية. لكننا صدقنا لبضعة ايام أن الحرب منتهية عن قريب. توهمنا اننا باقون في القاهرة لأسبوعين ثم نعود. قررنا عند عودتنا شراء لوح طاقة شمسية للتغلب على مصيبة انقطاع الكهرباء.  بدأت اشتري جلابيات هدايا و صحون بسبوسة للأهل و الأصدقاء ليفاجئنا العدوان بأشرس و اعنف القصف. ارسلت لمجبور ان يبعث والديه الى برع ايضا اذا كانت صنعاء خطيرة و كتبت إليه "الله لا حملني ذنب، طز في البيت " فأرسل إلى :- " ضيا. ومه. ررررجعو. من بورع. لا. طوعام. هناك. الحوثة .هنا. في. الحارة. بيوزعو. بسكوت . ابوولد. ومليم فواكه. و قات.و اندومي. قالو. فيهن . فيتمينات. خلص. بنجس. هانا. العمار. بيد. الله" استيقظت صباح اليوم التالي محمومة، اذهلني الاكتشاف. يا جماعة الحزن ُيمرض.يمرض فعليا ، حمى ، وجع في العظام ، قشعريرة و قيءو  المشي مشي عجائز . كنت كلما ارسل إلى مجبور برسائل عن الضرب ادعي على الحوثيين لقناعتي التامة انهم السبب في الحرب ،دعوت الله أن احفظ كل اليمنيين ، فهماهلي في اليمن ، أن احرسهم، أن سلمهم. قبل المغرب ارسل إلى مجبور حوالي 12 صورة لجميع غرف بيتي بعد التنظيف الذي كانت امه تتولاه. غطت الكنب و الأجهزة الكهربائية بملائات ، ثم أرسل إلى مجبور :-" ام. فارس. أمي. سقت. الزرع. نضفت. ابيت. رجعته. انضف. من.ما. كان. مراية. يا. أم . فارس. مراااايه" ارسلت ‘ليه الوجه الممتعض لأنه انسان بسيط لم يعلمه أحد أن الانسان الذواق لا يبوح لامرأة ان أي شخص ينظف افضل من تنظيفها، او ان أي شخص يطبخ افضل من طبخها . مجبور اراد ان يفرحني بهذه الطريقة و تقبلت منه ذلك و أرسلت إليه اشكره و ادعي الله ان يسلم الله والدته و كافة اسرته من شر العدوان السعودي اللعين. بمرور الأيام تحول مجبور إلى مراسل أسرع من مراسلي الحدث و كان لا يتوانى عن تتبيل الأخبار و لو استلزم ذلك شيئا من التأليفمثل :-" حرب. من. شارع. لشارع. يا. ام. فارس. في . أرتل. غاز. الكلوركس. السام " فأرسلت إلى  صديقتي الساكنة في أرتل استفسر عن الحال فأرسلت :" لله الحمد، امس كان فظيع بس اليوم هدوء."  فأدركت ان مراسل القناة يحيد عن الأمانة الإعلامية حاله حال كل المراسلين! في الصباح أرسل :-" بلصباح. غارات. انفجارات. في. المطار. وأرحب. و الضالع. طلعت. الجبا. وشفت.بعيني. ظرررب . في . كل. مكان." وثم يرسل التالية :-" الأااااان. عاااااجل. 2 . انفجارتين. في. سد.كمران. انبا. عن . احتلال. اماراتي. لسوقاطرة."  يعقب ذلك صف من الصور لقتلى سعوديين و إماراتيين قتلهم الحوثة حسب زعمه، احدهم عارض ازياء اماراتي وسيم ،كذا صور لبيتي و الحي  بعد المطرو ينبض قلبي العاشق لليمنو لرائحة التراب بعد البلل. ثم يصعد مجبور الى السطح فيصور الأدخنة في جميع الاتجاهات ثم صورة ليد أمه تسقي الزرع و صوره لابنه ضياء بعد ظهور اول سن. بدأت الأخبار تتوالى عن قرب اجتياح مدينة صنعاء و بدأ الأهالي بنزع شعار الحوثي من شوارع قريبة من منازلهم و ازالة صور عبدالملك الحوثي. ارسلت لمجبور لكونني اعلم ان المليم ابو فواكه قد أثمر فيه و حلفته بمحبة ضياء أن ينتزع أي صور في حينا للحوثي. فأرسل إلى كاظما غيظه:-" امس. الحوثة. يلفو.حول. الحارة. بطقوماتهم. لساعة. 3. فجر. سئلو. أبي. أين. أصحاب. البيت. قلهم. سافرو. معاهم. مرض. قالو. مابلا. عملا. رجع. ابي. خزن. باب. البيت. لا.يحتلو. بيتكم." طننت باليمني، تفكرت مليا و بعمق بالعربية الفصحى، أمانتكم أمانة من العميل؟ الذي دخل البلاد و العباد في حرب و ابترع و انشد لا نبالي و الا الذي خاف على صغاره و علاجه من حرب لا ذنب له فيها و لا مكسب و هرب من بلاد أغتصبها اللامباليين؟ من العميل؟ الذي ذهب اجداده إلى إيران و عادوالتحويل الزيدية في اليمن إلى روافض و صدقهم من صدق و حذر منهم من كان واعيا و نبيه؟ من العميل؟ من رفع الآلي و قال يا رضيت بي يا قتلتك و الا من هرب من اليمن و  ظل قلبه معلق؟ من العميل؟ من لعن أمريكا ثم خدمها بتدمير البلد العربي الرابع ، أم الهاربون من حرب؟ من العميل؟ من نادى بموت اليهود ثم قتل اخوته من نفس البلد ام الهاربون من حرب؟ من العميل؟ من قيل له في السابق تعال و احكم ، قال لا!!! بل أريد أن يحكم غيري و أكون أنا " الصميل" طيب خلي لنا حالنا في بيوتنا و وظائفنا و مدارس أبنائنا و سنصبر، قال " ما نبالي !" والله، ان كلمة مرتزق - عميل عليك قليل. لكن ماعلينا ، قصتي عن "مجبور" و لا أريد أن أحيد. كنت اذا ما دعيت الله ان ينتقم من الحوثيين، سارع بإرسال:-" الله. ينصر. الحق. يا. أم. فارس. الله. يعرف. الحق. احسن. منك " حوثي يا مجبور حوثي! لا أنكر انه كان أحيانا يجبرني على الضحك بصوت مرتفع ، فقد اقنعه الحوثة من اترابه ان كل هارب عميل. فأرسل إلى يوما :-" ام. فارس.الوضع. مش. تمام. اشتي. ارجع. ضيا. وامه. برع. كلمو. لي. العدوان. السوعودي. الغاشم. يخففو. قصف.امد. انقلهم.قولو. لهم. لا. يدخلو. صنعا. بتقع. مجزره. ابي. مخزن. قبال. بيتكم. وااااصل. جولة. الحوثة. ادو. له .رقم. يتصل. بهم. لاجا. سارق . قلهم. مابش. معه. رصيد. قالو. له. خلص. بس. مابش. سارق." اذن اقنعوك يا مجبور اننا عملاء؟ هيا ما رأيك ان الحب في قلبي لليمن لو كان للقلوب نوافذ لفتحت نافذة حبي لليمن، و من شدة جمال حبي كان السعودي أتي إلى متوسلا منحه الجنسية اليمنية و لرفضت!! اغتظت من رسالته على ثقتي بسذاجته فأرسلت إليه:-" قل لأصحابك الحوثة  يبالوا شوية و يخلوا عندهم دم و إلا ما أحنا لا بنقابل سعوديين و لا هم يأتمروا بأمرنا." فورا أرسل :-" لا. أكيد.مشنتو. عملا. قد. قلت. لهم. مبش . معاهم. لا. مسبح. ولا شاكوزي. معاهم . الا . سيارة. هنداي. و كلهم. موذظفين. الأب. و الأم . مشهم. عملا.نهائين" ابتسمت. لاحول و لا قوة إلا بالله. هل من معه جاكوزي او مسبح خلاص عميل؟ قبح الله وجوهكم يا حوثيين! وصلت رسالة أخرى :-" ظرررررب. الأن. بعطان. المضربه. و في. صرواح . الناس. تهرب. من. بيوتها." تفرجت على الخمسة و العشرون صورة و انا احسبن كما لم احسبن في حياتي. اتعبت جمجمتي يا مجبور. لا يلام زوجي عندما فعل لك بلوك! وصلت رسالة:-" ام. فارس. خلص. ضيا. ما . يروح. برع. انا. ابكي. عليه. في. اليل. لا. سار" لم اقو على التحمل! ابكيتني يا مجبور. و هاهذه نبذة من رسائله :-" اليوم. جو. طواير. حربيه.يسوو. مسابقه.فوق. الرأسة. سوو. علامت. اكس. تعرفي. ايش . قصدهم.ام. فارس. امي. نضفت. البيت.رجعته. مرية. مريييية. و لقيت. عقرب. صيحت. لي. و قتلتة." ارسلت إليه ان بارك الله فيه و في والدته و وعدت بجلابية لها و مبلغ مالي له عند عودتنا فأرسل:-"  متا. تعودو. يا. ام. فارس. محد. يفلت. بلاده. و يسير. يتبهذل. ببلاد. اناس. الئنسان. ما ينهان. الا. ببلاد. الناس. كم. بتهربو. اسكه. اسالو. لنا. السوعوديه"فاجبته:-" سنرجع عندما تنقشع الغمة يا مجبور. فيرسل:-" الله. يقشع. الخونة. العملا. اما. الحوثة. ففكرتوكم. عنهم. غلت. في. غلت. يا. أم. فارسون" فأرسل إليه :-"  تمام يا أبو ضياء! " ثم يرسل إلى :-" الحوثة. بيتمترسو. و يدربو. عشان. لا. دخلو. السوعودين. صنعا. يتصطو. لهم. معانا. رجال.نتفأل.خير. شوفو. الخبار. كهربا. عندكم. ضررررب. في. عدت.اماكن."

    يا مجبور الله يخرب بيت الحوثيين الذينتسببوا في تحولك إلى مراسل يا مجبور، على يخرب بيت من رحمك و ما فعلك بلوكBLOCK. على يخرب بيت كل من دمر اليمن... جأت رسالة: -" ام. فارس. سلمو. على. فارس. قولو. لاه. قد . نفخت. الكره.حقه. و بلعب.فيها. اذا.مابش. ضرب.او. اذا. ضيا. راقد "ارسلت اليه:-" يوصل سلامك يا مجبور يوصل." " هاه. ام. فارس. ادو. لي .بسبوسة. لقد. رجعتو."

    دعوت الله أن تنتهي الحرب في اليمن ليرتاح مجبور ، و يصور ابنه و جنبه البسبوسة.

    تم طباعة هذه المقالة من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط المقالة: http://al-tagheer.com.com/art32941.html