2018/02/28
  • مهزلة الساسة والسياسة في اليمن.. قنابل موقوته
  • دورات من الفراغ والضياع والإهمال والخيبة تلف المشهد اليمني بكامله، والغام سياسية موقوتة زرعها الساسة لأنفسهم وللشعب في الذواكر اليمنية، جرّاء سوء صنيعهم وخذلانهم للجماهير التي استأمنتهم على حقها في الحياة الطبيعية والعيش الكريم، فغدروا بها وتنكروا لتضحياتها وتجاهلوا كل الدماء الزكية التي سُفكت ولازالت على درب الحرية وبحثاً عن الكرامة.

    قيل بأن "السياسة فن الممكن"، حد توصيف بسمارك، السياسي الالماني الأشهر في القرن التاسع عشر، ولها قواعد واسس تقوم عليها جهود الساسة، ويسيرون وفقاً لها. على افتراض أنهم رجال وطنيون يحملون هَمَ أوطانهم وقضاياه المصيريه، غير أن السياسة في اليمن كانت نتاجاً لأنظمةٍ متعفنة، لم تعمل للوطن أدنى ما يستحقه يوماً من أيام الحكم وكفنٍ للممكن.

     فكانت السياسة عندهم فن الانتهازية والتفنن في الولاء للحاكم الغالب بحكم القوة أو القبيلة، أو الارتهان للخارج بحكم الثقافة المكتسبة من الدول التي درس فيها بعض عرابي السياسة اليمنية أو بحكم المصلحة المرجوة فظلوا خيوطاً تسيِّرهم تلك الدول بأيديها وتسوسهم.

    الحاصل اليوم أن كثير من الساسة - ممن لا يزالون يقطنون صنعاء- وممن كانوا يلوكون شعارات الوطنية ردحاً طويلاً من الزمن، ها هم وفي اول استحقاق وطني يفشلون فشلاً ذريعاً، فأصبحوا فرائس لدى الحوثية المتعفنة لا تقوى ولا تجرؤ حتى على الإيماء بما قد لا يروق "للسيد!!" وافواههم التي كانت ترعد وتُزبِدُ على البسطاء اصابها الخرس والعمى. وكذلك حال بعض الساسة الذين اتيحت لهم الفرصة للتحرر من قبضة الحوثي ومغادرة الوطن وبرغم مساحة التحرك الواسعة التي أتيحت لهم، إلا أنهم وللأسف سلكوا دروباً بعيدة عن دروب الوطن والمواطن وانشغلوا بمصالحهم وقضاياهم الشخصية لا أكثر، وهو ما اصاب اليمني البسيط بالحيرة والذهول.

     يقول صاحب كتاب "العقد الاجتماعي" المفكر الفرنسي "جان جاك روسوا"  إن هدف كل نظام سياسي واجتماعي هو الحفاظ على حقوق الفرد وأن الشعب وحده هو صاحب السيادة المطلقة" غير أن جُل القيادات السياسية والعسكرية التي تعاقبت على حكم اليمن قد سارت بعيداً عن ذلك ووقعت في المصيبة والخطاء بعد أن تربعت على قوائم العرش ودفعت بهم الجماهير إلى أعالي السلطة والحكم، القيادات التي نبعت منهم كمجتمع فقير باحث عن الكرامة سحقته الخطوب والحروب المستدامة بفعل حكم السلالات الامامية المدمر للأرض والانسان.

    ولأن من جاء بعدهم من الساسة قد أُجهِضوا أحلاماً وأُفسِدوا قلوباً وعقول عند خذلانهم للشعب اليمني وعدم وفائهم له، وانحيازهم المطلق إلى مصالحهم وجنون نزواتهم والاستئثار بالسلطة والثروة، وظهور نزعة استغلال المناصب مؤخراً وتوريثها لأبنائهم وذويهم على كل المستويات، تساوقاً مع رغبة الحاكم وحتى لا يكونوا عائقاً أمام طموحات توريث الجمهورية والشعب لشبابٍ غير قادرين على تحمل الهَمْ والمسؤولية.

    وأصبح ساسة اليمن اليوم في معظمهم يعمل في الخارج هائماً بروحه ومنشغلاً بمصالحه بعيداً عن المهام التي أوكلت إليهم في رعاية المواطنين وتلبية احتياجاتهم. عَلَتْ الصيحات وارتفعت الصرخات وكَثُرَ الانين في كل أرجاء الوطن جراء انقطاع رواتب الموظفين وانتشار الفقر في كل مكان. 

    كل ذلك لأنهم عجِزوا عن بناء السلام الحقيقي في صعدة إبان تفجر الصراع وحماية المواطن اليمني هناك من جور العصابات الحوثية وظلمها وحتى من حماية القبائل التي ساندت الدولة في حربها ضدهم حتى تدخلت السعودية في الحرب بشكل مباشر ودولة قطر للصلح بشكل غير مباشر.

    كما عجزوا وتقاعسوا في تحقيق مطالب المواطنين في بداية الحراك السلمي في المناطق الجنوبية حتى تطور الأمر إلى المطالبة بفك الارتباط والتخلي عن الوحدة وعجزوا عن استشراف خطر القاعدة وتمددها وكسب كثير من الولاء لها في المناطق الجنوبية وبعض المناطق في الشمال حتى استشرى شرها وأثرها.

    كما فشلوا في إيقاف تدهور وتهالك البنية التحتية والاقتصادية للبلد والحد من اعتداءات اللصوص وقطاع الطرق والانتهازيين على مصادر الاقتصاد من النفط والطاقة الكهربائية، فتهالك الاقتصاد وأصبحت اليمن تبيت في ظلام دامس في كل قراه مُدُنِهِ ونواحيه.

    كما أخفقوا أيضاً في تحقيق الحد الأدنى من التوافق السياسي الحقيقي بين أطراف منظومة الحكم والمعارضة إبان نشوب الصراع سنة 2011م بين الشباب والقوى الثورية ونظام صالح الهالك حتى سلموا رقابهم جميعاً لعصابات الكهوف المدعومة من إيران، والتي كان البعض يتغنى بها ويعتبرها قوى ثورية صاعدة ستزيح عقبات الخصوم عن طريقهم جهلاً منهم وتعاسة في الفهم والادراك، وعرض قضية اليمن العادلة أمام المجتمع الدولي ووقف نزيف الدم اليوم، إنها قنابل موقوتة زرعوها لنا ولهم دفعنا الكثير ثمناً لها ولتصرفاتهم وحمق عقولهم.

     قرأت مقالاً للبروفسور عبدالله أبو الغيث أستاذ في جامعة صنعاء في لقاء تخيُلياً له مع المبعوث الأممي الجديد لليمن، يعرض عليه حاله وحال زملاؤه وكل أحوال موظفي الشعب اليمني، فكان توصيف لحالٍ يُقطَّع القلب ويبعث في الروح الأسى والإحباط لكل من يمتلك إحساس أو ذرهً من ضمير، عدى ساسة اليمن في الداخل تحت القهر أو في الخارج تحت الهجر فلم و لن تحرك ضمائرهم مآسٍ كهذه البتة.

    إنها حقبة الفقر الوطني والمهزلة السياسية التي روثها الساسه من النظام السابق ومهازل حكمه وإعاقاته الوجدانية والوطنية والإنسانية. إنه البؤس الوطني والتاريخي الذي أحاط بهم وباتت نظاراتهم تُعمي وتحجب أعينهم عن كل ما يراه الرائي، وغشاوات رانت على قلوبهم حتى أصيبوا بعمى البصر والبصيرة معاً. إنها اللحظة الفارقة في حياة الأمة اليمنية والتي ستُعطي كل ذي حقٍ حقه من التخاذل والخيانة والتضحية في سبيل الوطن والانحياز لطموحاته المفقودة. وليعلموا أن لكل واحدٍ منهم ملف وذاكرة الكترونية في ذاكرة كل مواطن ستسري في ذاكرة نسله حتى قيام الساعة، سترفع وتُمجد من يستحق وتحرق وتستحق من يستحق.

    وعليه عودوا أيها القادة والساسة جميعكم إلى الأمة والوطن، انطلقوا من قيمه وعقائده ومفاهيمه وتاريخه ونفسياته واتركوا الانجرار وراء الخارج الذي لا يورث إلا الضعف والتفكك والوهن شأن الأمة في ذلك شأن كل فرد من بني الانسان الذي يمتلك خصوصيته في مكونات روحه وقيمه.

    وإذا لم يتم التعامل مع الشعب من خلال فهم تلك الجوانب والخصوصيات سيصبح من الصعب تحريك أمتكم ولملمة شملها واستنهاض مكامن القوة والبناء والكفاح فيها وستصلون إلى الطريق الذي ليس له آخر من التيه والفرقة والضياع، أم أن قول الشاعر العربي القديم قد صار حقيقة ثابتة؟..

    لقد أسمعت لو ناديت حيـا***ولكن لا حياة لمـن تنـادي

    ولو نارٌ نفخت بها أضاءت***ولكن أنت تنفخ في الرمـادِ

    ...

    لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

    https://telegram.me/altagheernet

     

     

    تم طباعة هذه المقالة من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط المقالة: http://al-tagheer.com.com/art36486.html