2018/04/17
  • 4/ 4 شقلبها وتوكل .. ولكن بعد أن تسمع شوية شقدفات ..!
  •  

    فخامة الأخ الرئيس .........................................الأكرم

    تحية طيبة وبعد..:_

    الموضوع / مقترح بإصدار اعلان دستوري ينهي تكعيف الشرعية فقه الأمر الواقع  ويشرع للبنات الأساسية لمداميك الدولة اليمنية الاتحادية ،ويضع حدا للمزايدين بالقضايا الرئيسة  التي عرضت على الحوار الوطني..

    بالإشارة إلى الموضوع أعلاه وبالنظر للتكيف والتعاطي والتعايش مع بعض الممارسات التي لا ينبغي السكوت عنها وتمريرها ،وبالنظر كذلك لما ينبغي على أي سلطة شرعية أن تعمله وتمارسه في ظل احتدام الحروب وانعدام الموارد وشحتها ،وفقدان الأمن ،وانتشار المليشيات المسلحة ،وبالاعتماد والتأسيس على المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية وكأنها اعلان دستور ،والتي عطلت بعض مواد الدستور بما يخدم الانتقال السلمي للسلطة فسدت مسد بعض المواد الدستورية فعطلتها، وبالاستناد إلى نتائج الحوار الوطني ووثيقة الضمانات وتنفيذها ، وبالعودة لكل المرجعيات المعتمدة في الشأن اليمني ،ومستقبله وخياراته في الديمقراطية والتعددية السياسية وبقائها ، ومبدأ استمرار التوافق والشراكة الوطنية وتوسيعها ، وعدم الاستفراد بالقرارات المصيرية ، والمشاركة وعدم الإقصاء أو الاحتكار، والهيئة الوطنية وتصحيحها ،واللجنة العليا للانتخابات وتفعيل نشاطاها والتجهيز للمطلوب منها ، ومجلس الشورى وتعديله وعدم اهماله واستدعائه للعمل كباقي المؤسسات ،ومجلس النواب والتئامه وتفعيل دوره الرقابي والتشريعي الضروري لبعض القضايا التي تحتاج قوانينها للتعديل ، وقضايا أخرى البعض منها  ملح والبعض الأخر يدرس وينقح ويعدل وتجهز كمشاريع لما بعد المرحلة الانتقالية ، كل ما سبق هو من أولى أولويات استعادة الدولة والمؤسسات وتركها دون تفعيل وتنشيط تجعل الانقلابين يشغلون الفراغ فيها كما يحدث على سبيل المثال في الجامعات الحكومية في مناطق سيطرة الانقلابين ..؛ إن عدم تفعيل كل ما سبق بعد اكثر من سنتين من تحرير كامل المحافظات الجنوبية وعدم عودة الحكومة لتعمل كحكومة حرب من داخل اليمن وبشكل منتظم يجعل الغياب والتغييب محل شك متصاعد ،ويجعل البسطاء قبل النخب يتوصلون إلى أن التغييب  لمؤسسات السلطة هو لغرض في النفوس..و الله أعلم لمصلحة من..؟!؛  لم يأتي بعد استحقاقه ، لذلك لا شرعية بدون ممارستها لمهامها على الداخل اليمني ،أتقبل الشرعية أن تحافظ على شخوصها في الرياض ..؟؛ بينما خصومهم في الداخل يمارسون السلطة ويتجولون ويحتفلون ويتفقدون ..!؛ ولذلك اقتبس من مسودة مشروع البرنامج التنفيذي للتحالف الوطني العريض بعض المهام الأساسية لبرنامج مرحلي للشرعية وكل الاصطفاف الوطني وعلى النحو الآتي:_

    •           البدء بتنفيذ معالجات القضية الجنوبية وفقاً لمبدء الشراكة والتوافق وضمان حق أبناء الجنوب في المناصفة ،_وأنا أقول حالياً : ضمان حق أبناء الشمال في المناصفة_ وفقا لمخرجات الحوار الوطني..؛

    •           تطبيع الأوضاع في المناطق المحررة وفرض هيبة الدولة وتمكين سلطاتها من  تثبيت الأمن والاستقرار وتوفير الخدمات الأساسية للسكان وتلبية الاحتياجات الضرورية لهم..؛

    •           البدء بتنفيذ برنامج عاجل لتأهيل عدن  وتهيئتها للعمل بأن تصبح عاصمة مؤقتة ..صالحة لاستقبال السفراء والبعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية ومقرات الوزارات والمصالح والمؤسسات الحكومية والعامة..

    •           إقرار خطاب وطني يعمل على اسناد الشرعية اليمنية ...مسند بخطاب اعلامي ينبذ الكراهية والطائفية والمذهبية والعنف والتعصب والتطرف ،ويعلي هذا الخطاب من قيم الحوار ،ويدع إلى إعلاء قيم المحبة وتعزيز الوحدة الوطنية وتماسك النسيج الاجتماعي..؛

    •           ضبط عملية التوظيف للوظيفة العامة وتحريره من الطرق غير القانونية وفتحه أمام كل اليمنين، وإخضاع كل القرارات لقانون الخدمة المدنية ولمنطق الحاجة والقدرة المتوفرة للدولة ووفقا لمخرجات الحوار الوطني..؛

    •           تطوير العلاقة مع الاشقاء في دول التحالف العربي على أساس الشراكة والتعاون والتكامل واحترام طبيعة الأنظمة السياسية والخصوصيات للدول ودعم جهود انضمام اليمن لعضوية مجلس التعاون الخليجي..؛

     

    •           الدفاع عن الهوية الوطنية المشتركة ...وحماية النسيج الاجتماعي وإعادة ترميم الروح الوطنية ومعالجة الآثار التي افرزتها الصراعات والحروب والانقسامات..؛

    •           تفعيل الأجهزة القضائية والرقابية ومكافحة الفساد وإعادة تشكيلاتها ودعم مؤسساتها..؛

    •           دعم المؤسسة الأمنية والعسكرية بشكل يعيد لها الاعتبار ،واستعادة ثقة المواطنين من خلال إعطائها الحق في الحفاظ على الأمن وبسط سيادة الدولة وحمايتها ،بمنأى عن أي تدخل أو مشاركة لها  من أي تشكيلات غير قانونية ..مع إقرار برنامج موحد لاستيعاب تكوينات المقاومة الوطنية ضمن الجيش  الوطني والذي يبنى على أسس احترافية  ومهنية وعقيدة وطنية للجيش وبالشكل الذي يفضي الى جعل القوات المسلحة هي صاحبة الحق الوحيد في حيازة واستخدام القوة ولا يجوز موازاتها أو منافستها من أي جهة كانت.. وإلغاء كل تشكيلات لا تسلم سلاحها وأخذه منها بالقوة العسكرية..؛

    •           اتخاذ إجراءات سريعة وعاجلة لإزالة كافة الأسباب والموانع التي تعيق حركة تنقل الافراد والبضائع داخل الجمهورية..؛

    •           اتخاذ وإجراءات فاعلة  في السياسة المالية والنقدية من شأنها أن تعيد الدورة النقدية عبر المصارف المرخصة ...كذلك اتخاذ إجراءات فورية وعاجلة للوفاء بالتزام الحكومة بصرف جميع المرتبات المتأخرة وتخفيف معاناة الناس..؛

    لمعالجة كل ما أثرناه سابقا أقترح اصدار اعلان دستوري تكميلي يعالج القضايا التي اعرضها في هذا المقال وأية إضافات ضرورية وبما عنونته في سلسلة مقالاتي الأربعة والموسومة " شقلبها وتوكل ..بعد أن تسمع شوية شقدفات" وعلى النحو الآتي :_

    •           كانت العاصمة الرئيسية صنعاء للجمهورية اليمنية .. ترجع العاصمة الرئيسية عدن للدولة الاتحادية تحت التأسيس..

    •           كانت العاصمة الاقتصادية والشتوية عدن للجمهورية اليمنية ..ترجع العاصمة الاقتصادية والصيفية  صنعاء للدولة الاتحادية تحت التأسيس ..

    •           يكون العَلَم الحالي للجمهورية اليمنية هو علم لأي إقليم .. ويرجع العَلَم المرفوع في كل المحافظات الجنوبية  وفوق المؤسسات السيادية ليكون هو علم الدولة الاتحادية تحت التأسيس..

    •           كان الريال اليمني هو عُملة الجمهورية اليمنية ..يرجع الدينار الاتحادي هو عُملة الدولة الاتحادية تحت التأسيس..

    •           تأسيس دولة اتحادية جديدة وبعيدة كل البعد عن ثقافة نظام الجمهورية العربية اليمنية أو جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، وانتهاج الوسطية ويتم تأسيسها وفقا لمخرجات الحوار الوطني..!؛

    والمسألة لو تحتاج إلى اعلان دستوري ممكن عمله يا فخامة الرئيس ،ما في وقت احسن من هذا الوقت..؟؛ دق والنار سخنة أخي الرئيس واحنا بعدك طالما هناك لا يزال منقلبين  ومتمردين وحتى يبطلوا مزايدات وادعاءات ،فماذا سيعملون لو قمت بهذه الخطوات ..؟؛ حيث هم قاموا بأكثر منها أو مثلها وبشكل أحادي..!

    فماذا لو شقلب الرئيس وعمل اعلان دستوري ..؟؛ أو بمعنى أصح.. أصدر اعلان دستوري بالفقرات السابقة ؛ وهذه بصراحة يمكن تحقيقها في ظل هكذا أوضاع وهي جزء من الحل لإنهاء الانقلاب والتمردات والإسراع بقيام الدولة الاتحادية بحسب مخرجات الحوار الوطني ..وممكن عمل اعلان دستوري للمواد التي تتطلب بهذه المرحلة من الفقرات السابقة أو غيرها والتي يراها فخامة الرئيس صالحة للدولة الاتحادية.. وتحتاج شوية تقوية قلب من الرئيس هادي  وهو قلبه قوي جداً.. وبعده كل شيء سيتحقق ويسير كما هو مرسوم بوثيقة مخرجات الحوار الوطني ، خصوصا وأنه ما يزال عند الانقلابين والمتمردين ومن يدعمهم بعض التهور ، فشقلبها شقلبة، شقلبها وتوكل على الله ..شقلبها  رأسا على عقب.. هل ستعملها يا فخامة الرئيس لتحرق قلوبهم وعقولهم وتفكيرهم ..؟!!

    ...

    لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

    https://telegram.me/altagheernet

    تم طباعة هذه المقالة من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط المقالة: http://al-tagheer.com.com/art36633.html