2018/09/08
  • اليمن الغالي الجريح
  • تمر علينا الأيام والليالي ، ونحن في حزن أسود بئيس ، ننتظر فرجا من هنا او هنالك ، متأملين بصيص أمل من لا خير فيهم ،، هناك من أبناء جلدتنا توحشو وتنمرو لأفكارهم وحزبيتهم مستخدمين كل الوسائل لتحقيق الأهداف والمصالح وأوغلت بالقتل والقتال والتدمير بدون رحمه ، رحمه المرأة والطفل والشيخ الكبير ،ناسين حرمه الدين والأرض والتاريخ والروابط الاسرية والاجتماعية ،، فالكل خان الوطن بحزبيته المقيتة وفكره العقيم ،، كفا عبثا وقتل وأقتتال ، اليمن أكبر من الجميع وفوق كل الاعتبارات والمصالح ، الوطن أنا وأنت وليس ياأنا يا أنت ،، فلتخمد فوهات البنادق ولنسمع لصوت الحكمة والعقل أليس فيكم رجلا رشيد يا أهل الحكمة والإيمان ، فلنسمع اهآت اثكالى وأنين الأيتام وصراخ الجرحى وتضور الجوعى هنا وهناك ،، كفا عبثا واستخفافا ،، كفاء يا أبناء اليمن الواحد ، فلنحمل الوطن فوق كل إعتبار ومصلحه ، فالوطن هو حزبي ومذهبي وفكري ونتمائي حب الوطن من الإيمان ،،من لم يحمل هم الوطن فهو هم على الوطن وعاله عليه ، كفا فاللعنة والويل والثبور عليكم ما حييتم وفِي صفحات التاريخ مسطورا

    تم طباعة هذه المقالة من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط المقالة: http://al-tagheer.com.com/art37015.html