2018/11/15
  • لن تحجبوا ضوء الشمس بغربال!!
  • مهما همش المتسلقون تضحيات الشهداء الأبطال فلن يحجبوا أشعة الشمس بغربال ولن يخربشوا في صفحة المجد رصيدهم بأظافر حقدهم !!

    رمينا الحزبية تحت أحذيتنا وأدرنا ظهورنا للعصبية العمياء وأخذنا بنادقنا بجانب كل المناوئين للإنقلابيين وتخندقنا جميعا في خندق اليمن الكبير !!

    تحاملنا على الجراح وفتحنا صدورنا وقلوبنا للجميع لم نخصص أو ننعت تضحياتنا بأنها فوق التضحيات ولم نحتفل بذكرى شهدائنا إحتراما لمشاعر عائلات شهداء إب واليمن بشكل عام لأن هناك عائلات لا تستطيع أن تقيم فعالية أو إحتفالية تذكر مناقب أبنائهم الأبطال!!

    لكن عندما تختزل التضحية في شخصيات على حساب تضحيات الجميع بنظرة سطحية حزبية بحتة وتهمش قامات وهامات وأعلام وأبطال محافظة إب كا الشهيد القائد نبيل الدعام الذي قاتل قبل طيران ودعم التحالف عندما كان الجميع بلا إستثناء منبطحين مستسلمين راضخين ونسوا كل هؤلاء المتسلقين بأن يذكروة بكلمة حق تكريما له ولما قدمة من تضحية في سبيل الله أولا ومن ثم في سبيل هذا الوطن الذي رواه من دمة الطاهر!!

    نظمتم حفل تكريمي لأسر الشهداء فكان حفلا بعيد عن التكريم وأقرب وصف له بأنه حفل إهين فيه تضحيات رموز وهامات كبيرة لم يذكرهم إحتفالكم المزعوم وذكر فيه شخصيات وطنية من إب ليس عليها خلاف ولكن همشتم أول من سقط مدافعا عن إب وكرامة إب وأول من ذاد عن ثغر اليمن الباسم عدن والمحافظات الجنوبية وقال لن يمروا من هذة الأرض إلا على جثتي!!

    في ذلك الوقت كنتم تختبئون في مخادعكم وتفرجتم بعين الذل والمهانة جحافل الحوثي تقتحم إب وتجتاح كل جسد الوطن ومارفعتم سلاحكم في حينه سوى شيخنا المناضل علي مسعد بدير وأبنائة وثله من أصحابة!!

    كان من الائق بكم بأن تذكروا رموز وأعلام إب كاالأسد الشعوري  أو كالشهيد القائد البطل حميد التويتي !!

    لكنهم من ضمن تصنيفكم بأنهم عفاشيون لم تذكروهم ولو حتى بأشارة وهم عمالقة ورموز للجمهورية اليمنية  أيها الأقزام!!

    يأسفني ما أسردة اليوم على مسامع قرائي الأعزاء الذين تعودوا مني الحيادية وعدم إنجراري نحو تمجيد حزب أو طائفة أو شخصيات!!

    لكن شخصيات شهدائنا الأبرار لن يمر عليها قلمي مرور الكرام خاصة بعد أن زاد التهميش والتقليل من تضحياتهم التي خلدها التأريخ رغما عن أنوف كل الزاحفون المتسلقون على اسوار قلاع رموز وطنيتهم ليس على مستوى إب فقط !!

    ولكن على مستوى اليمن الكبير من شمالة لجنوبة ومن شرقة إلى غربة!!

    ولا أنسى بأن أذكر وهج الجمهورية شهيدنا القائد نائف الجماعي في هذا المقال وأخاطب أبنائة قائلا أبوكم تاج على رؤسنا جميعا وخلده التأريخ في صفحات العزة والشموخ!!

    فرحمة الله عليهم جميعا ونسأل من الله بأن يتغمدهم بواسع رحمتة ويجعل مثواهم الجنة وكل شهداء الوطن الأبرار،،،

    .

    تم طباعة هذه المقالة من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط المقالة: http://al-tagheer.com.com/art37266.html