2019/05/03
  • خطيب الجمعة والسنبوسة
  • لكأني أرى الخطباء هذه الساعة يحضرون لموضوع رمضان واستغلاله وكلها أمور نعرفها ولابأس التذكير فهو ينفع المؤمنين.. غير أنه يجب على الخطباء أن يتقوا الله هم أولا ويقدموا واجب النصح لولي الأمر بأن يصوم رمضان مع حكومته وجميع المسئولين في اي مكان من ٨٣٪التي تسيطر عليها الشرعية وليتفقدوا ابطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بزياراتهم في مواطن العزة والشرف ومنحهم حقوقهم والمرابطة معهم ولو ليلة واحدة ولاينسوا مخيمات النازحين والمشردين من بطش المليشيا الإمامية من زياراتهم وتلمس حاجاتهم وعونهم وكذلك الإلتقاء بأسر الشهداء والمختطفين والجرحى ومواساتهم وعونهم،والا ينسى الخطباء مناصحة الوالي وحكومته عن الصدق والشفافية مع الأمة وعن أسباب حالة الصمت المريب في الأحداث الأخيرة من حجور وحتى قعطبة وألا ينسى الخطباء توجيه النصح للوالي وحكومته عن الذي يجري في المهرة وسقطرى من منازعة الشرعية لسيادتها وهيبتها من الأشقاء وتوضيح أسبابه وتبيين عواقبه.

    أما أن يظل الخطباء اليوم يتحدثون عن تصفيد شياطين الجن في رمضان ويتغافلون عن مفاسد ومفسدي مردة شياطين الإنس على مدار العام فعليهم أن يتركوا الخطابة والتحضير لها ويتفرغوا للتحضير لعمل السنبوسة مع الأهل فذلك أفضل من سكوتهم على باطل وعن كلمة حق يسألون عنها أمام الله.

    ....

    تم طباعة هذه المقالة من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط المقالة: http://al-tagheer.com.com/art37922.html