2019/05/09
  • الحركة الدولية للصليب والهلال الاحمر ووجوبية تطبيق القانون الدولي في اليمن ؟
  • استمرار تقوقع اللجنة الدولية للصليب الاحمر بشكل خاص والحركة الدولية لجمعيات الهلال والصليب الاحمر بشكل عام  في مربع سيارة اسعاف تنتشل الجثث بدلاً من دورها الاكبر في الحد من تساقط الضحايا واتخاذ الاجراءات الوقائية لضبط انفلات الحروب يجعلها محل مسؤولية كبيرة امام العالم لاخفاقها في تطبيق نصوص القانون الدولي الانساني وعدم التوقف في مربع معالجة اثار ونتائج انتهاكاته .

    أي انتهاك للقانون الدولي الانساني في اليمن مسؤول عنها اللجنة الدولية للصليب الاحمر الذي عجزت عن ايقاف ذلك الانتهاك ومنع استمراره وتكراره والذي اصبحت للاسف الشديد تلك الانتهاكات اسطوانه مشروخه تستمر وتتكرر بلاتوقف حتى بيانات التنديد والشجب الضعيفة توقفت .

    يحتفل العالم باليوم العالمي لحركة الهلال والصليب الاحمر في اليوم الثامن من شهر مايو من كل عام لتبادل التهاني والتبريكات ولكن في اليمن نحتفل بهذا اليوم ونحن نختنق برائحة بارود حرب منفلته بلاضوابط ولاقيود عكرت صفو الاحتفال .

    كنا نتمنى ان نحتفل بهذا اليوم العظيم الذي احدث تغيير ايجابي في ضبط انفلات الحروب في العالم والحد من انتهاكاتها لحقوق الانسان ولكن في اليمن كيف سنحتفل والقانون الدولي الانساني ضربت على مجلداته شبكات العنكبوت لعدم تطبيقه وكأن اليمن خارج اطار اختصاص هذه الحركة الدولية والذي من المفترض ان يتم تغيير مسماها من الحركة الدولية لجمعيات الهلال والصليب الاحمر الدولية باضافة ماعدا اليمن في نهايتها لان هذا هو الواقع .

    يحتفل العالم بهذا اليوم العظيم بمراجعة ونشر واستعراض انجازات هذه الحركة الانسانية  ولكن في اليمن نحتفل به بطريقة اخرى بجردة حساب عن اسباب اخفاقها وفشلها في ضبط انفلات هذه الحرب المجنونه .

    ملاحظات اخفاق الحركة الدولية للصليب والهلال الاحمر في تطبيق نصوص القانون الدولي الانساني في اليمن واضحة جداً والذي تعتبر من اهم اسباب تفاقم وتدهور الوضع الانساني لو قامت الحركة الدولية بدورها القانوني المخول لها وفقاً للقانون الدولي الانساني لتوقفت الكثير من الانتهاكات ولكن ؟

    اخفاق وعجز الحركة الدولية عن القيام باي جهود ايجابية صارمة وحقيقية على ارض الواقع ومع كل الاطراف بلاتمييز ولا استثناء لتقييد الحرب ووسائلها واهدافها وبما يحقق الحماية القانونية للفئات و المنشئات المحمية ومنع استهدافها وفي مقدمتها المدنيين والمنشات المدنية واسرى وجرحى الحرب و الذي يستوجب ان تستيقظ الحركة الدولية في اليمن وتنهض من سباتها الطويل غير المبرر لايقاف اهوال وانتهاكات قوانين الحرب في اليمن حتى اصبحت الحرب طاحونه كبيرة تطحن الانسان وتمزق نصوص القانون الدولي الانساني الذي ماال يراوح مكانه داخل مجلدات انيقة تزين مكاتب المنظمات الدولية وفي مقدمتها جمعيات الهلال والصليب الاحمر ولم تخرج الى ارض الواقع .

    للاسف الشديد تقوقع الهلال والصليب الاحمر في اليمن في مربع الاغاثة الانسانية والذي من المفترض ان لايتجاوز نسبة 10% عشرة في المائة من مهامها وجهودها وفشلها في القيام  ببقية المهام الاخرى واهمها :

    اولاً : نشر الوعي القانوني بنصوص القانون الدولي الانساني لدى الجميع واعتبارها مسلمات والتزامات لامناص منها

     

    حيث يلاحظ انه رغم سنوات الحرب في اليمن الذي تجاوزت الاربع سنوات الا ان جهود التوعية بنصوص القانون الولي الانساني ( اتفاقيات جنيف الاربع وبرتوكولاتها الملحقة ) مازالت ضعيفة جداً بالرغم من انها تعتبر من اهم وصميم دور جمعيات الهلال والصليب الاحمر كون نشر الوعي  يعزز من الاجراءات الوقائية ويحد من الانتهاكات او على الاقل يحجمها في تصرفات شخصية غير ممنهجه وغير رسمية وتنخفض بذلك حجم ورقعه الانتهاكات للقانون الدولي الانساني .

     

    ثانياً : الية ومصفوفة تنفيذية لنصوص القانون الدولي الانساني

    لم يتم تدوين نصوص القانون الدولي الانساني ليتم وضعها في بطون الكتب والتغني بتلك النصوص القانون الرائعة بل لتطبيقها في الواقع بالرغم من ان جميع المشاركين في الحرب في اليمن موقعين ومصادقين على القانون الدولي الانساني وفي مقدمتها اتفاقيات جنيف الاربع وبرتوكولاتها الملحقة الا ان هناك ضعف وعجز كبيرفي تطبيق تلك النصوص الرائعة  وتحويلها الى التزامات قانونية .

    القانون الدولي الانساني لم ينشأ من فراغ جاء بعد معاناة شديدة نتيجة الحروب المنفلته الذي دمرت الممتلكات وازهقت ارواح الابرياء وخصوصاً عقب كارثة الحرب العالمية الثانية في منتصف القرن الماضي للاسف الشديد انه بعد مرور حوالي سبعين عام منذ اصدار ونشر اتفاقيات جنيف الاربع وبرتوكولاتها الملحقة الذي تعتبر اهم عناصر القانون الدولي الانساني الا انه لم يتحقق منها شيء وتستمر الانتهاكات الجسيمة لها في جميع الحروب في العالم ومنها الحرب في اليمن لماذا ومن المسؤول ؟

    المسؤول هي الحركة الدولية لجمعيات الهلال والصليب الاحمر واللجنة الدولية للصليب الاحمر التي اخفقت في عملها ويستوجب ان يتم مسائلتها عن اسباب استمرار هذا الفشل والاخفاق ومتى سيتم تفعيل دورها القانوني .

    ثالثاً : ملف اسرى الحرب

    من اهم مخرجات تفاهمات استوكهولم بين الاطراف في اليمن والذي تحولت الى التزام دولي بتعمديها بقرار من مجلس الامن الدولي هو حلحلة ملف اسرى الحرب واتخاذ الاجراءات العاجلة لعملية تبادل واسعة لجميع اسرى الحرب ولكن ؟

    هذا الملف الانساني الهام مازال يراوح مكانه بسبب فشل واخفاق اللجنة الدولية للصليب الاحمر في الادارة الصحيحة لهذا الملف الهام الذي كان قاب قوسين او ادنى للمعالجة وتوقفت تلك الجهود .

    لو تم معالجة هذا الملف الهام لتحقق انجاز كبير في الملف الانساني بشكل كامل وكان سيشكل دفعة كبيرة نحو السلام وانهاء الحرب في اليمن .

    الموضوع بسيط جداً تبادل كشوفات الاسرى بين الاطراف والشروع في اجراءات عاجلة لتنفيذ عملية تبادل شاملة بلاتمييز ولا استثناء لايحتاج الموضوع لاكثر من هذا اذا وجدت الارادة الحقيقية لمعالجة واغلاق هذا الملف بالرغم من ملاحظاتنا الكبير على الدور الضعيف للجنة الدولية للصليب الاحمر في ادارة ملف الاسرى منذ بداية الحرب في اليمن وحتى اليوم لكن ربما لو تمت عملية التبادل سيخفف ذلك من السخط الكبير نحو الدور السلبي للجنة الدولية للصليب الاحمر .

     

    رابعاً : الردع والمسائلة عن انتهاكات القانون الدولي الانساني

    اذا لم يتم تطبيق الردع والمسائلة عن انتهاكات القانون الدولي الانساني فلاقيمة لنصوص القانون الدولي الانساني سوى قيمة الاوراق الذي طبعت عليها .

    القيمة الهامة للقانون الدولي الانساني هو في الردع ضد المنتهكين له ومسائلتهم وفي هذا النطاق مازلنا غير مستوعبين لعدم تشكيل لجنة مستقلة دولية للتحقيق في جميع الانتهاكات ومسائلة مرتكبيها حتى اللجان الذي نص القانون الدولي الانساني عليها لتطبيق القانون الدولي الانساني لم يتم انشاؤها لضبط انفلات الحرب في اليمن ومسائلة المتجاوزين لنصوص وقيود وضوابط القانون الدولي الانساني .

    للاسف الشديد ان اللجنة الدولية للصليب الاحمر وجمعيات الهلال والصليب الاحمر لم تبذل أي جهود واضحة نحو تحقيق هذا الاختصاص الهام الذي اذا ماتم تنفيذه سينخفض حجم انتهاكات القانون الدولي الانساني وسيتحقق اهم اهدافه بتنفيذه .

    وفي الاخير :

    بالرغم من ملاحظاتنا الكبير على الدور السلبي للحركة الدولية للصليب والهلال الاحمر والذي نأمل ان يتم معالجته وتفعيلة الا اننا نتقدم الى جميع اعضاء جمعيات الهلال والصليب الاحمر في اليمن وفي العالم بمناسبة يومهم العالمي ونؤكد على اهمية التقييم الجاد لدورهم في اليمن خلال الاعوام الاربعة الماضية للوقوف على الاخفاقات ومعالجتها وتفعيل دورهم الانساني والهام يجب ان يخرجوا من مربع الصمت السلبي عن انتهاكات القانون الدولي الانساني وان ينتقلوا الى مربع العمل الدؤووب والا يجابي لتنفيذ نصوص القانون الدولي الانساني بلاتمييز ولا استثناء والشروع في مسائلة جميع منتهكي حقوق الانسان بمايحفظ للضحايا حقوقهم ويوقف استمرار عجلة الانتهاكات في الاستمرار وحلحلة الملفات الانسانية ومنها ملف الاسرى الذي بالامكان بذل جهود ايجابية لمعالجته بشكل كامل والذي سيكون ذلك محطة ايجابية نحو تفعيل ماتبقى من اتفاقيات ونصوص منظومة  القانون الدولي الانساني الرائعة .

    مازال لدينا أمل ان تقوم الحركة الدولية بدورها المأمول والهام كمنظومة انسانية مستقلة ومحايدة ومخوله وفقاً للقانون الدولي الانساني بالقيام بمهام ضبط وتقييد الحروب بقيود وضوابط القانون الدولي الانساني واتخاذ الاجراءات الرادعة ضد منتهكيه بالتعاون والتنسيق مع المنظومة الدولية ذات العلاقة وفي مقدمتها مجلس الامن الدولي بشكل خاص ومنظومة الامم المتحدة بشكل عام للشروع في مسائلة المنتهكين لحقوق الانسان عن طريق لجان مستقلة دولية للتحقيق في جميع الانتهاكات بلاتمييز ولا استثناء ليعرف الجميع ان القانون الدولي الانساني اصبح واقع ولم يعد اوراق مطبوعه فقط عندها سيفكر أي طرف ينتهك حقوق الانسان الف مره قبل تنفيذ انتهاكه لان مطرقة القانون ستضربه وتسائله وسيحد ذلك من استمرار الحرب المنفلته من أي ضوابط او قيود وهذا ما نرجوه من  الحركة الدولية للصليب والهلال الاحمر لبذل جهود ايجابية لتطبيق القانون الدولي الانساني  في اليمن ؟

     

    تم طباعة هذه المقالة من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط المقالة: http://al-tagheer.com.com/art37951.html