2019/08/17
  • البعد الاقليمي لظهور الانتقالي في عدن .
  • لم يكن مفاجئا لنا سقوط مدينة عدن بأيدي مليشيات حزامها الامني ، لا نها كانت شبه مسيطرة عليها منذ ثلاث سنوات .

    لكن المفاجئ هو ظهور ما يعرف بالمجلس الانتقالي بصفة انقلابية واعلان رسمي ، والمفاجئة الاكثر خطورة ان هذا الكيان الانقلابي يحظى برعاية اقليمية من دولة مشاركة في التحالف العربي والذي من اولويات اهدافه اعادة الشرعية لممارسة سلطتها الرسمية على كل الاراضي اليمنية المختطفة من قبل الميلشيات الانقلابية .

    ومن المؤسف له ان هذا العمل الانقلابي لن يجلب المخاطر على اليمن وحدها ، بقدر ما يعبر عن وجود انقلاب اقليمي ضد اهداف التحالف العربي، الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن والذي يهدف ايضا الى تحقيق استراتيجية امنية لليمن و دول الخليج معا وليس للسعودية وحدها كما يتصور البعض.

    ولقد بات من الواضح ان الهدف من ظهور المجلس الذي يتبنى مشروع دولة "الجنوب العربي"  في عدن بهذه الوتيرة الفجائية وفي هذا التوقيت بالذات ، الهدف الاساسي منه هو اعاقة دولة اليمن الشرعية من اعادة ترتيب اوراقها وتأكيد وجودها في المحافظات المحررة، بالإضافة الى انهم يهدفون لا فشال جهود المملكة العربية السعودية الشريك الحقيقي لدولة اليمن الشرعية في الحرب ضد الميليشيات الانقلابية.  والجدير بالذكر هنا ان هذا الانقلاب المفاجئ جاء عقب الزيارة الرسمية التي قام بها مسولون إماراتيون للعاصمة الايرانية طهران ،الامر الذي دفع مراقبون ومهتمون ،للقول بان الذي حدث في عدن تم وفق صفقة اماراتية ايرانية تهدف لتمكين ايران من مجلس كيان انقلابي في الجنوب يعوض عن خسارتها في الشمال، لكي يبقى الملعب اليمني مفتوحا على مصراعيه لتدخل ايران وحلفائها الاقليمين والدوليين وتمكينها  من تحقيق اهدافها المتمثلة بأفشال قيادة المملكة العربية السعودية من تحقيق اهدافها في اعادة الشرعية اليمنية وعلى المستوى الاقليمي عدم تمكينها من قطع دابر المد الفارسي الايراني الذي يسعى لا يجاد موطن قدم في اليمن ليتسنى له مد نفوذه المذهبي والتخريبي الى بقية دول الجزيرة العربية .

    وكون ايران قد اخفقت في تحقيق مبتغاها من خلال المشروع الحوثي في صنعاء والذي يواجه رفض عربي واسلامي منقطع النضير ،فقد اتجهت بدعم حلفائها الاقليمين والمشاركين في التحالف الى تغذية ما يعرف بمشروع دولة الجنوب العربي بالذات ، لان مثل هذا المشروع يقوم على الانسلاخ من الهوية اليمنية والعربية ويبقي على الهوية الاسلامية الزائفة فقط لتبرر ارتباطه بإيران  على اساس ديني.

    فالمشروع  الانقلابي في مدينة عدن لا يخدم  ابناء جنوب اليمن باي حال من الاحوال ، بقدر ما يخدم اجندة ايران وحلفائها ، بعدما اوشكت على فقدان نفوذها في الشمال بفضل التدخل العسكري  المباشر للمملكة العربية السعودية.

    لذلك يراودنا سؤال في غاية الاهمية ومفاده.... لماذا هذا الدعم الاقليمي لمشروع يقوم على الاضرار بالاستراتيجية الامنية لدول الخليج العربي برمتها .

    ومواخرا لاحظنا ان قناة الجزيرة القطرية تشيد بالموقف الاماراتي ضمنيا واكدت وفي اكثر من مرة ان الزيارة الاماراتية الاخيرة لطهران هي خطوة اماراتية على الطريق الصحيح كونها ستعمل بحسب قول الجزيرة على عزل المملكة العربية السعودية في حربها في اليمن واظهارها وحيدة غير قادرة على تحقيق اهدافها.

    وهنا يجدر بنا ان نشير الى ان صناع القرار السياسي في  دول الخليج جميعا يدركون اكثر من غيرهم ان المملكة العربية السعودية قادرة على حماية نفسها من ايران أو غيرها بمفردها وقادرة ايضا على ايقاف الحرب في اليمن ووفق الشروط التي تمليها قيادتها وبمفردها ايضا، بينما بقية دول الخليج لن تستطيع أي دولة بمفردها حماية نفسها من اطماع ايران وحلفائها .

    فهل يدرك اخواننا في قيادة دولة الامارات العربية تبعات هذه المواقف المناوئة لأهداف التحالف العربي في اليمن ؟!

    **كاتب يمني

    [email protected] 

    تم طباعة هذه المقالة من موقع التغيير نت www.al-tagheer.com - رابط المقالة: http://al-tagheer.com.com/art38365.html