محافظ صعدة : الجيش يحاصر الحوثي في مران والقبائل تنتظر الدعم للانتفاضة ضده
قبل 2 شهر, 19 يوم
2018-08-28ظ… الساعة 13:44

التغيير- صنعاء:

قال اللواء هادي طرشان الوايلي، إن تحرير محافظة صعدة، هي الورقة الحاسمة لتحرير ما تبقى من الأراضي اليمنية من مليشيات الحوثي الإيرانية، مشيراً إلى تواجد خبراء إيرانيين ولبنانيين في صفوف المليشيات وإشرافهم على تصنيع الصواريخ والمتفجرات.

وأضاف محافظة صعدة في حوار مع صحيفة "سبق" السعودية، أن زعيم المليشيات الحوثية عبدالملك بدر الدين، ما زال داخل اليمن، وهو يتردد ويتنقل بين محافظات صعدة وعمران وحجة،

وأشار اللواء طرشان إلى أن قوات الجيش الوطني باتت تحاصر معقل الحوثي الرئيسي في عزلة مران، وأن مسقط رأس الهالك حسين الحوثي والمركز الرئيسي لانطلاق المليشيات في مران أصبحت تحت نيران أسلحة الجيش الوطني والتحالف العربي.

وأكد اللواء طرشان، نجاح عملية "قطع رأس الأفعى"، التي أطلقها الجيش الوطني في محافظة صعدة قبل أشهر، في تحقيق أهداف مرحلية، منها "دخول جبهات صعدة إلى عمق المحافظة والوصول إلى مركز مديرية الظاهر ومن ثم إلى جبل مران والوصول إلى أطراف مركز مديرية شدا وإلى مركز مديرية باقم والقرب من مركز مديرية كتاف ووصول مدفعية الشرعية والتحالف إلى مدينة ضحيان. "

ولفت الوائلي إلى امتلاك المليشيات لكميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة والتي نهبها الحوثيون من معسكرات الجيش وجلبوها إلى صعدة، إضافة إلى الأسلحة المتطورة التي حصلت عليها المليشيات عن طريق التهريب، أو إعادة التجميع والتصنيع محلياً تحت إشراف خبراء إيرانيين ولبنانيين تابعين لحزب الله.

وجدد المحافظ اتهام المنظمات الإغاثية والإنسانية التابعة للأمم المتحدة العاملة داخل محافظة صعدة بالتعاطف بشكل واضح مع الحركة الحوثية ومنها ما اتهمت به التحالف بقيادة المملكة بضربات طيران تزعم بها استهداف الأطفال بينما تغض الطرف تمامًا عما تقوم به حركة الحوثي من تجنيد للأطفال ومنهم دون سن 12 ولم نسمع انتقادات لهذه المنظمات مما يؤكد تواطؤها الواضح .

وكشف المحافظ في الحوار عن إجماع شعبي وقبلي داخل محافظة صعدة على تحرير المحافظة والقضاء على المليشيات الحوثية وفكرها الطائفي الدخيل، مشيراً إلى استعداد القبائل للانتفاض في وجه المليشيات إذا توفر لها الدعم والإسناد.