الجيش اليمني يضيق الخناق على الميليشيات في ماوية تعز والدريهمي
قبل 2 شهر, 16 يوم
صورة (ارشيف)
صورة (ارشيف)
2018-08-29ظ… الساعة 14:12

التغيير- صنعاء:

أحرزت قوات الجيش الوطني تقدماً جديداً في الجبهة الشرقية بتعز بعد معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي الانقلابية التي أفضت إلى تحرير ثاني المناطق في مديرية ماوية، شرق تعز. جاء ذلك تزامناً مع استمرار المعارك في الساحل الغربي خصوصاً في مديرية الدريهمي، حيث تواصل قوات الجيش الوطني تطهير المنطقة من الميليشيات.

ونقل المركز الإعلامي للجيش الوطني أن «وحدات الجيش تمكنت من تحرير عدد من المواقع الاستراتيجية في مديرية ماوية (التابعة لتعز)، وصولاً إلى تحرير منطقة الهشم، ثاني مناطق المديرية، وذلك بعد تحرير منطقة حوامرة وجبال ثمران الاستراتيجية المحاذية لمنطقة كرش جنوباً وماوية شمالاً».

وأضاف أن المعارك أسفرت عن خسائر مادية في صفوف ميليشيات الحوثي إلى جانب سقوط العشرات من عناصر الميليشيات بين قتيل وجريح، فيما لاذ من تبقى منها بالفرار باتجاه الناحية الجنوبية لمديرية ماوية. وأوضح المصدر أن «تحرير منطقة الهشم جاء في إطار عملية عسكرية تهدف لتحرير مديرية ماوية بالكامل»، مؤكداً أن «المعارك لا تزال مستمرة حتى اللحظة».

وفي مديرية الدريهمي جنوب محافظة الحديدة، قالت «ألوية العمالقة» المسنودة بقوات التحالف، في بيان، إنها تواصل حصد القيادات الحوثية في مديرية الدريهمي المدعومة إيرانياً، مضيفة أن القيادي الحوثي العميد عبد الوهاب الحسام لقي مصرعه مع 11 آخرين من مرافقيه في المعارك الأخيرة.

وأوضح البيان أن الحسام يعد من القيادات الحوثية البارزة التي لعبت دوراً كبيراً في الحشد والتعبئة وتعزيز أفراد قبيلته واستطاع جمع أكثر من 1500 فرد خلال 3 سنوات وحشدهم لكل الجبهات عبر إغرائهم بالمال والسطو على السلاح والمكانة والنفوذ في قبيلته.

وفي محافظة لحج، قال المتحدث باسم القوات الحكومية في القبيطة علي منتصر لـ«الشرق الأوسط»، إن قوات الجيش تمكنت من محاصرة الانقلابيين في جبل جالس، شرق المحافظة، بينما تتقدم كتيبة نحو منطقة جبل الغراب ومحاصرة جبل جالس من الجهة الجنوبية. وأضاف المتحدث أن القوات حررت خلال الهجوم مفرق السحي وتبتي العصيدة والمدورة وعدداً من المرتفعات المطلة على خط الشريجة - الراهدة.

وتابع أن «الاشتباكات ما زالت مستمرة بأعلى وتيرة لها وسط وعود من قوات الجيش الوطني بالتقدم وتطهير المواقع الخاضعة لسيطرة الانقلابيين»، مشيراً إلى مقتل 3 مدنيين من أبناء القبيطة جراء انفجار لغم أرضي زرعته الميليشيات الانقلابية، وسقوط عشرات القتلى والجرحى من الانقلابيين في المعارك.