الوية العمالقة تقطع إمدادات الحوثيين جنوب الدريهمي
قبل 16 يوم, 21 ساعة
2018-09-03ظ… الساعة 16:22

التغيير- صنعاء:

أعلنت ألوية العالقة تمكنها من قطع خط إمداد ميليشيات الحوثي الانقلابية في مديرية الدريهمي، جنوب الحديدة، وذلك في إطار العملية العسكرية لاستكمال تطهير المديرية من الانقلابيين، في الوقت الذي قُتل فيه بالحديدة قيادي حوثي كبير، خبير في تطوير «الباليستي» في غارة لمقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن.

ورافق استمرار المعارك العنيفة الإسناد الجوي من مقاتلات تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية التي كبدت ميليشيات الحوثي الانقلابية خسائر بشرية ومادية كبيرة في مختلف الجبهات.

وفي شهادة لسكان محليين في مدينة الحديدة، أكدوا لـ«الشرق الأوسط» أن «طيران التحالف العربي والأباتشي التابع للتحالف حلق في سماء مدينة الحديدة، فيما استهدفت طائرات الأباتشي أطقما عسكرية ومواقع تتمركز فيها ميليشيات الحوثي الانقلابية في منطقة الدوار بمدينة الحديدة، الواقعة بالقرب من جامعة الحديدة».

وقتل أمس القيادي في صفوف الانقلابيين، وهو أحد المتخصصين في الصواريخ، المدعو طه علي أحمد الحملي، بغارة لمقاتلات تحالف دعم الشرعية في منطقة الدريهمي في جبهة الساحل الغربي، جنوب الحديدة، طبقا لما أوردته «العربية»، التي قالت إن «الحملي يعد أحد أبرز القيادات العسكرية الميدانية، حيث ساهم وفق مصادر مقربة من الميليشيات في تطوير بعض أنواع الصواريخ الباليستية. وكان أحد رفاق مسؤول أمن الميليشيات القيادي طه المداني شقيق يوسف المداني الذي قتل عام 2015 في محافظة الضالع».

إلى ذلك، تواصل قوات الجيش الوطني، بإسناد من تحالف دعم الشرعية، تقدمها في جبهات القتال، وأبرزها صعدة، معقل الانقلابيين، وغرب وجنوب شرقي محافظة تعز، حيث لا تزال ميليشيات الحوثي الانقلابية تحاصر المدينة منذ أكثر من 3 أعوام.

وبينما تمكنت قوات الجيش، خلال اليومين الماضيين، من تحرير كامل مديرية الظاهر، جنوب غربي صعدة، وسط خسائر كبيرة في صفوف الانقلابين، قالت مصادر عسكرية إن «الجيش نفذ عملية التفاف واسعة استعاد خلالها مواقع الرماديات، ومركز والبة، وغاشي، وبيت الذهلي، وبيت العماش، والمديحم، وجبل المجرم، والكحلا، وجبل جزاع، ووادي الخلبة، ونامسة الخباطي، وجبل الراكب، وجبال عزان، وكذا جبلا حبيش والصافية المطلان على مثلث مران»، فيما تتقدم قوات الجيش الوطني أيضا في «المحور الثاني باتجاه حجة، حيث سيطرت على قرية الدباع وواديين وملقى جرف وطلح والجميمة وعزل غافرة، بمختلف قراها ووديانها، وتدور معارك في المناطق المحاذية لمديرية حيدان في صعدة». ونقلت «العربية» عن قائد عسكري تأكيده أن «أكثر من 140 عنصرا من ميليشيا الحوثي لقوا مصرعهم خلال معارك مديرية الظاهر، بالإضافة إلى مئات الجرحى وخسائر في العتاد العسكري بنيران الجيش وبغارات التحالف».

وقابل تقدم قوات الجيش الوطني في صعدة، شن ميليشيات الحوثي الانقلابية حملة اختطافات واسعة طالت عددا من الشيوخ والوجاهات القبلية في محافظة صعدة لإجبار القبائل على الدفع بمجندين وإنشاء خط دفاع متقدم عن مران معقل زعيم الميليشيات الانقلابية.

وفي جبهة حمك، غرب محافظة الضالع، جنوبا، اندلعت مساء الجمعة معارك عنيفة بين قوات الجيش وميليشيات الانقلاب، تركزت في منطقة نقيل الخشطة، على الخط الفاصل بين محافظتي إب والضالع، عقب محاولة الميليشيات الدفع بتعزيزات إلى مواقعها في الجبهة.