الفن السابع يصل إلى اليمن .. مهرجان صنعاء السينمائي الخطوة الأولى
قبل 10 سنة, 9 شهر
2007-11-24ظ… الساعة 07:20
التغييرـ حميد عقبي* : منذ الخمسينات و إلى السبعينات من هذا القرن ظهرت محاولات لميلاد سينما يمنية
لكنها و للأسف  الشديد توقفت المحاولات الإنتاجية و ظلت الكثير  من دور  العرض  السينمائي باليمن تزخر بجمهور كبير إلى  نهاية  الثمانينات و منذ التسعينات  إلى  اليوم أغلقت اغلب دور  العرض و تم تحويل  الكثير  منها  إلى مساجد أو متاجر و بعضها تحول  إلى حظائر للبهائم كما  حدث لسينما أروى في  مدينة  بيت الفقيه بالحديدة .
منذ التسعينات  لم تهتم  الجهات  الرسمية و خاصة  وزارة  الثقافة بالفن  السابع و لم يتم وضع  أي خطط  لبناء دور  عرض سينمائي او تشجيع  أي  نوع من  الإنتاج  المحلي و مع افتتاح  كلية للفنون  الجميلة  بجامعة  الحديدة ظهر  أمل  جديد و افتخر  اني  كنت  من  المساهمين  في  تأسيس  هذا  الصرح  الفني  الوحيد باليمن و في السنوات  الثلاث الأولى قمنا  بعمل  بعض  النشاطات كان  لها  صدى ايجابي مثل  مسابقة للتأليف  و  السيناريو و تنظيم  معرض للتصوير  الفوتوغرافي بالمركز  الثقافي  الفرنسي و غيرها و هناك إمكانيات عديدة  بكلية  الفنون الجميلة  الى  اليوم  لم تستغل استغلال  عملي و رغم  كل  هذه  الصعوبات ظهر  جيل  من  الشباب  السينمائي يمتلك  الرغبة و  الموهبة و يفتقد  إلى  اقل  دعم و تشجيع .
في  السنوات  الأخيرة حصلت وزارة  الثقافة  على دعم و معونات تقنية  من  عدة دول  مثل  اليابان و فرنسا و للأسف فجميع  هذه  الأجهزة و التقنيات حبيسة  المخازن و أظن  بعضها تلف بسبب  سوء التخزين و عدم  الاستخدام .
كان هناك  فرصة  كبيرة جدا لتشجيع  مواهب و إنتاج  أعمال سينمائية  خلال  فعاليات صنعاء  عاصمة  الثقافة2004 و رغم ضخامة  الميزانية و  الأموال  الا  ان الوزارة  لم تفكر بدعم أي مشروع سينمائي يومها .
قبل عامين وجدت دعم  تشجيعي من مؤسسة البابطين بالكويت لإنتاج  فيلمي  الرتاج  المبهور و بحثت عن  دعم  تكميلي أخر و بعد عدة محاولات  و مراسلات طويلة مع عدة بلدان و حصولي  على ترخيص لتصوير  الفيلم  بالجزائر هذه الخطوات استهلكت جزء من  الميزانية  المتواضعة  أخيرا و بدعم  من  السفير  اليمني  بباريس  يومها  الأستاذ محمد باسلامه قمنا  بمراسلة  الفنان الأستاذ خالد  الرويشان  وزير  الثقافة و السياحة باليمن و فعلا حصلت على تشجيع عبارة  عن  خمس تذاكر سفر من  باريس  إلى صنعاء و العودة.
بعد  ان  استكملنا  التصوير  التقينا  بالأخ  الوزير و طرحنا  بعض  النقاط لتشجيع  دعم  الإبداع  السينمائي  اليمني و طلب  منا التواصل  معه لدعم  مشاريع  اخرى و بعدها انشغل  الوزير و دخل  اليمن  بعدة  دوامات سياسية و اقتصادية .
مع التغيير  الحكومي  الأخير  بدأنا بطرح الكثير  من  القضايا  و خاصة موضوع ميلاد سينما يمنية و فعلا بعد نشر  عدة  مواضيع تلقينا دعوة  من  وزير  الثقافة  الدكتور  محمد  ابو بكر  المفلحي و بعد عدة  زيارات الى  العاصمة  اليمنية و إقامة عدة ندوات و  حلقات نقاش طرحنا  مشروع مهرجان صنعاء  السينمائي الأول و اتفقنا  أن يكون  إقامته نهاية 2008 .
وضم المشروع برامج  عديدة لدعم  الإبداع  السينمائي  مثل دعم  إنتاج  أفلام  سينمائية  قصيرة و برنامج لإقامة  ورش  تدريب و تأهيل و  إقامة  عدة ملتقيات سينمائية و تشجيع  نشر  الكتب و  الثقافة  السينمائية و معالجة  أوضاع دور  العرض السينمائية و تشجيع بناء  دور جديدة و دعوة  القطاع  الخاص للمشاركة و  المساهمة و الاستثمار  في  هذا  المجال .
استمع  لنا  السيد  الوزير  باهتمام  و مازال  الى  اليوم يستمع إلينا و نحن  على  تواصل  مستمر و  لكن  يبدو ان  بعض المسئولين  بوزارة  الثقافة يخافون  من  مهرجان صنعاء  السينمائي و من  الثقافة و  الإبداع  السينمائي و بدلا من  أن يعتذر  هولاء على إهمالهم لهذه  السنوات  الطويلة و خذلانهم  للإبداع  السينمائي و  الفني و الثقافي و السعي بجد لخدمة  الإبداع الفني  إلا  إنهم  و للأسف يزرعون  مزيد من  العراقيل  و  الصعوبات  أمام هذا  المشروع و غيره  من  المشاريع  الجادة .
طالعت قبل  فترة عدة مقالات بصحف يمنية تناشد  القيادة  السياسية  العليا  بضرورة تغيير  مثل  هولاء  وضخ دماء  جديدة  إلى وزارة  الثقافة باعتبارها المؤسسة  الأولى  المعنية بدعم  الإبداع  الفني و  الثقافي  و نشر  الثقافة  اليمنية و تحصين  الهوية  الوطنية  من  مخاطر عديدة  أصبحت تهدد وطننا  الحبيب و  وحدته و حضارته و نعتقد أن  هذا سيحدث و قريبا كون القيادة السياسية العليا و خاصة  الأخ  الرئيس علي عبد الله صالح أصبح مدركا لأهمية  الثقافة و الفنون و تضمن برنامجه  الانتخابي الأخير  الكثير  من  الأهداف  الطموحة .
ظن  البعض ان سعينا  و جهودنا  منذ عدة اشهر للإعداد  لمهرجان صنعاء  السينمائي  الأول  و برامجه  الطموحة تهدف إلى البحث عن الشهرة  او منصب و البعض يوشوش في  اذن  السيد  الوزير  الدكتور  المفلحي ان  حميد عقبي يسعى للوصول  إلى  كرسي  وزارة  الثقافة .
هذه  الاطروحات الغبية لا نظن  أن  الوزير سيضيع وقته لسماعها كون المطلوب  منه العمل  بجد و تكريس   جهودة  و تفكيره في تطوير  وزارة  الثقافة و جعلها  مؤسسة إبداعية ثقافية و فنية و ليست  مجرد وزارة  ثانوية هامشية لا حول  لها  و  لا قوه .
نعلم  جيدا ان  اليمن  بلد فقير تنقصه الكثير  من الإمكانيات المادية و إقامة مهرجان سينمائي و دعم إنتاج  أعمال سينمائية  ليس  امرا عاديا  فهو يحتاج الى  المال و  الإمكانيات و لكننا يمكننا  ان  نحقق بعض  الخطوات  الأولى  العملية  و  الايجابية ببعض الإمكانيات المتوفرة و وضع خطوات  عملية  للمستقبل و لحسن  الحظ فمهرجان صنعاء  السينمائي وجد صدى  داخليا  و  خارجيا و اخبرني  الوزير  شخصيا  ان  عدة سفارات باليمن وعدت بتقديم  دعم للسينما  اليمنية و  المهرجان و خاصة سفارة فرنسا و سفارة  اليابان و السفارة  الأمريكية و  البريطانية .
نحن  هنا  لا نطالب  بمزيد من  التصريحات  الصحفية من  الأخ  الوزير و عبر  هذا  المنبر  الدولي  نطالب بخطوات عملية و قمنا  موخرا بالاتصال  بالأخ  الوزير  الدكتور  محمد  ابو بكر  المفلحي و ناقشنا  عدة نقاط عملية بخصوص  المهرجان ودعم  الإنتاج  السينمائي  و  أملنا كبير ان تتحقق  هذه  الخطوات كون  الكثير  من  المؤسسات  العربية  و الدولية  على  استعداد لدعم  السينما  باليمن  و  المهرجان  السينمائي و هم ينتظرون منا  خطو أي  خطوة  إلى  الأمام .
خلال مشاركاتي  الأخيرة  بعدة  مهرجانات سينمائية  دولية في  الجزائر و أبو ظبي و أسبانيا  و بلجيكا و جدت  الكثير  من  الأصدقاء و  نقاد كبار و رؤساء  مهرجانات و مؤسسات سينمائية يسالون إلى  أين  وصل  مشروع  مهرجان صنعاء  السينمائي ؟ و كيف يمكننا  ان  نساعدكم ؟
كثيرون  جدا يحلمون  بصنعاء.يتشوقون لمشاهده أفلام سينمائية  يمنية علينا  إذن  ألا  نتأخر أو نتقهقر  إلى  الوراء مهرجان صنعا ء السينمائي  خطوة  أولى يجب  أن تتبعها  خطوات كي  نلحق بركب الحضارة  الإنسانية و نساهم في  الحوار  الحضاري  الإنساني و نعرض تراث و حضارة  اليمن العريق .
و لاننسى  في  الأخير  كلمة  شكر و  تقدير  إلى المخرج  السينمائي  اليمني  البريطاني بدر  ألحرسي و  السيدة المخرجة خديجه  ألسلامي على إصرارهم  على  خوض  مغامرات سينمائية  رائعة رغم  كل  الصعوبات التي تقف أمام  هذا  الإبداع  في  اليمن  السعيد .
 
* المنسق العام  لمهرجان صنعاء  السينمائي 2008
العرب  الاسبوعي
الأكثر زيارة
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص