نهب مكتبة تاريخية بالحديدة
قبل 3 شهر, 1 يوم
2019-01-21ظ… الساعة 13:22

التغيير- صنعاء:

قتل 7 انقلابيين في تعز مساء السبت، وأصيب آخرون في صفوف ميليشيات الانقلاب، منهم 5 قتلوا بغارات مقاتلات تحالف دعم الشرعية التي استهدفت طاقماً عسكرياً للانقلابيين في جبل البرقة، وغارات مماثلة لتجمعات ميليشيات الحوثي الانقلابية بالقرب من مصنع إسمنت البرح، غرب تعز، ما أسفر عن سقوط قتلى واحتراق طقم عسكري كان محملاً بالذخائر، وقتيلين من الانقلابيين بنيران الجيش الوطني في محيط معسكر التشريفات (شرق)، وفقاً لما أكده مصدر عسكري في محور تعز العسكري لـ«الشرق الأوسط»، الذي أوضح أن «المعارك بين الانقلابيين والجيش الوطني تجددت في محيط معسكر التشريفات، شرق، والخط الأمامي لجبهة الضباب، غرب، حيث تركزت في حذران والصياح، وذلك عقب هجوم شنته ميليشيات الانقلاب على مواقع الجيش الوطني في محاولة منها استعادة تلك المواقع وتعويض خسائرها في بقية جبهات القتال».

وفي الحديدة، قال المركز الإعلامي لألوية العمالقة، إن «ميليشيات الحوثي الانقلابية قامت صباح الأحد بنهب الكتب التاريخية والعلمية من مكتبة مدينة زبيد التاريخية الواقعة بالقلعة التاريخية بالمدينة (جنوب الحديدة)، ولم تكتفِ الميليشيات الحوثية بنهب الكتب التي تحتوي على تاريخ وحضارة المدينة التاريخية، بل قامت بنهب المولد الكهربائي الخاص بالمكتبة».

واعتبرت العمالقة أن «سرقة الكتب من مكتبة زبيد كارثة كبيرة، كون هذه الكتب توثق تاريخ هذه المدينة التاريخية التي تشغل موقعاً تاريخياً وأثرياً كبيراً على مستوى الوطن العربي. وتتميز زبيد أيضاً بأنها مدينة للعلماء وطلب العلم ويتوافد إليها الطلاب من كل أنحاء العالم، بالإضافة إلى أنها كانت عاصمة اليمن من القرن 13 إلى القرن 15».

وذكرت في بيان مقتضب لها أن «ميليشيات الحوثي قصفت منزل المواطن علي سالم بيش في إحدى قرى مديرية حيس بمحافظة الحديدة بقذائف المدفعية، وتسببت في إحراقه بالكامل بما فيه من مقتنيات وأثاث وأدوات منزلية تمتلكها الأسرة».

ونقل المركز عن زوجة المواطن علي سالم بيش قولها إن «الميليشيات الحوثية قامت بتشريدهم من مساكنهم بالقصف الذي تمارسه ليل نهار على قراهم وإحراق منازلهم، ما جعلهم ينزحون إلى مناطق بعيدة للنجاة بأرواحهم وأطفالهم»، وإن «جماعة الحوثي لم ترحمهم حتى بعد نزوحهم، وظلت قذائف الحوثيين تلاحقهم في أي منطقة يلجأون إليها».

وأكد المركز، على لسان نازحين، أن «عناصر من الميليشيات يقومون بإجبار النساء على طهي الطعام لهم بقوة السلاح وتهديد أزواجهن بالقتل إن هن رفضن ذلك»، وأن «إحدى النازحات قالت إن عناصر ميليشيات الحوثي وعند دخولهم إلى قريتهم أجبروا النساء اللاتي تجاور منازلهن مواقع التماس على طهي الطعام لهم في منتصف الليل عبر إجبار أزواجهن على ذلك، وأنهم يضعون السلاح على رأس زوج من ترفض طهي الطعام ويقولون له اجعل زوجتك لتطهي لنا أو نقتلك».

الشرق الاوسط