عملية عسكرية للجيش اليمني غداة مقتل 97 حوثياً في قعطبة
قبل 2 شهر, 5 يوم
صورة (ارشيف)
صورة (ارشيف)
2019-05-16ظ… الساعة 03:29

التغيير- صنعاء:

باشرت قوات الجيش اليمني عملية عسكرية واسعة في المداخل الغربية والشمالية لمديرية قعطبة بمحافظة الضالع، بهدف تطهيرها من ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، وفتح خط مريس - قعطبة، وذلك غداة تقارير جرى تداولها أمس عن تمكن قوات الحكومة اليمنية التي يساندها تحالف دعم الشرعية في اليمن من قتل 97 من الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، وأسر 120 آخرين. ونقلت قناة «العربية» عن مصدر عسكري قوله إن من بين الأسرى قيادات من الميليشيات الحوثية من مدينة قعطبة، شمال الضالع.

يأتي ذلك في الوقت الذي قتل فيه ستة انقلابيين في مواجهات مع الجيش بمديرة الحزم في محافظة الجوف، شمالاً، بالإضافة إلى قتلى وجرحى آخرين جراء استهداف المقاومة تحركات مجاميع انقلابية كانوا على متن طقم عسكري في مديرية الزاهر بمحافظة البيضاء بوسط اليمن، واستمرار مظاهر التصعيد الحوثي في الحديدة الساحلية، وآخرها استهداف عمال «مصنع يماني للألبان» في مدينة الحديدة، غرباً.

يأتي ذلك في الوقت الذي أقدمت فيه ميليشيات الانقلاب على تفجير منزل والد وزير الدفاع في الحكومة الشرعية الفريق الركن محمد علي المقدشي، بحسب ما ذكره موقع الجيش الرسمي «سبتمبر.نت» الذي أوضح أن «ميليشيات الحوثي الانقلابية لغمت منزل والد وزير الدفاع الشيخ علي أحمد صلاح المقدشي من عدة اتجاهات بمدينة ذمار وسط البلاد، ثم فجرته».

وكانت ميلشيات الحوثي الانقلابية نهبت المنزل وعبثت بمحتوياته مطلع عام 2015، وسبق للميليشيا الانقلابية أن فجرت منزل وزير الدفاع في السنة ذاتها. وتتواصل المعارك العنيفة بين الجيش والانقلابيين في شمال الضالع وسط تقدم قوات الجيش، وتكبيد الانقلابيين الخسائر البشرية والمادية الكبيرة في معاركهم وغارات مقاتلات تحالف دعم الشرعية. واستهدفت قوات الجيش الوطني مواقع وتجمعات الميليشيات الحوثية في عدد من المواقع بمديرية قعطبة، بما فيها مواقع وتمركزات الحوثيين في منطقة حمر الهديلة وحمر السادة، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى بصفوف الميلشيات وتدمير عدد من الآليات والأسلحة.

وأكد مصدر أن «قوات الجيش نفذت عملية عسكرية واسعة في شمال وغرب قعطبة لاستكمال تطهيرها من الانقلابيين والتقدم لفتح وتأمين خط مريس - قعطبة، شمال المحافظة وفتح خط الإمداد للجيش إلى جبهة مريس، شمالاً».

وقال إن «ميليشيات الحوثي الانقلابية شنت هجوماً على مواقع الجيش من عدة اتجاهات على الشارع العام في مدينة قعطبة، حيث تركزت المحاولة من جهات الدائري الغربي والدائري الشرقي، فيما تصدت لها قوات الجيش وقامت بهجوم معاكس، وأجبرتهم على الفرار».

من جانبه، دعا وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب، مساء الثلاثاء، منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن ليزا غراندي، إلى «التنسيق مع جميع المنظمات الأممية لسرعة إرسال المواد الإغاثية والطبية والإيوائية للسكان الذين يتعرضون للقتل والحصار من قبل ميليشيا الحوثي الانقلابية في مناطق قعطبة، وسناح، ومريس، والعود وحجر، بمحافظة الضالع»، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ).

كما دعا المجتمع الدولي إلى «تحمل مسؤولياته القانونية والإنسانية للتدخل العاجل وممارسة الضغوط لإجبار ميليشيات الحوثي الانقلابية على التوقف عن ممارسة جرائمه الإرهابية التي تقوم بها بحق سكان محافظة الضالع، وإدانة هذه الجرائم الإرهابية التي تخالف جميع القوانين والمبادئ الدولية».

وطالب المنظمات الأممية الإقليمية والدولية بـ«سرعة التدخل العاجل لإنقاذ الآلاف من سكان هذه المناطق التي تشهد حصاراً خانقاً من قبل الميليشيا، واتخاذ وسائل وآليات ضامنة لوصول هذه المساعدات في أسرع وقت ممكن».

وقال إن «الوضع الإنساني للسكان في تلك المناطق حرج جداً ويستدعي التدخل الإنساني السريع للمنظمات الإغاثية العاملة في اليمن». وحمل الوزير فتح «الميليشيات الانقلابية المسؤولية الكاملة عن تردي الوضع الإنساني في مناطق محافظة الضالع».

وفي الجوف، قُتل ستة انقلابيين، أمس (الأربعاء)، وأصيب آخرون في مواجهات مع الجيش الوطني الذي أفشل محاولة تسلل مجاميع حوثية إلى مواقعه، وتكبيده الخسائر البشرية والمادية، بالتزامن مع استهداف مدفعية الجيش تجمعات وتعزيزات لميليشيات الحوثي الانقلابية شرق جبال العقبة، وسقوط قتلى وجرحى آخرين.

جاء ذلك بعد ساعات من مقتل قتل مدنيان وإصابة ثلاثة آخرين، الثلاثاء، وفقاً لما أكده مصدر محلي، قال إن «ميليشيات الحوثي الانقلابية استهدفت سيارة أحد المواطنين بصاروخ موجَّه خلال مروره بالطريق العام غرب المحافظة، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى وُصِفت حالتهم بالخطرة، بينهم أطفال».

وفي محافظة البيضاء، أفاد مصدر في المقاومة الشعبية بـ«مقتل 3 انقلابيين، مساء الثلاثاء، جراء تفجير طقم عسكري لميليشيات الحوثي بقصف صاروخي من قبل عناصر المقاومة الشعبية بآل حميقان بمديرية الزاهر في موقع القشاش بمنطقة قربة في مديرية الزاهر». وأوضح أن «استهداف المقاومة للدورية العسكرية التابعة للميليشيات الانقلابية جاء بعد محاولة الانقلابيين التقدم إلى مواقع ومناطق المواطنين في آل حميقان».

وفي الحديدة الساحلية، حيث أكبر ميناء في اليمن بعد ميناء عدن، تواصل ميليشيات الانقلاب تصعيدها العسكري من خلال القصف واستهداف القوات المشتركة من الجيش الوطني والمواطنين في مدينة الحديدة وريفها الجنوبي.

وجددت ميليشيات الحوثي قصفها المدفعي على مواقع قوات العمالقة في مديرية التحيتا، جنوباً، بمختلف القذائف المدفعية، ومنها قذائف الهاون وقذائف B10 بشكل مكثف.

وذكر مركز إعلام ألوية العمالقة، المرابط في جبهة الساحل الغربي، أن «قناصة من ميليشيات الحوثي استهدفت عمال (مصنع يماني للألبان) الواقع ضمن مجمع (مصانع إخوان ثابت) في مدينة الحديدة مساء الثلاثاء، ما أسفر عن استشهاد أحد عمال المصنع».

وقال إن «المواطن عادل عبد الله الزبيدي أحد عمال مصنع يماني في مدينة الحديدة تعرض لطلقة قناص حوثي أصابته في رأسه وأردته قتيلاً في الحال».