انتكاسات جديدة للحوثثين في صعدة... وأسر أحد قيادييهم في قعطبة الضالع
قبل 3 شهر, 26 يوم
2019-05-21ظ… الساعة 02:40

التغيير – صنعاء:

مُنيت الميليشيات الحوثية الانقلابية، المدعومة من إيران، بانتكاسات عسكرية جديدة في محافظتي صعدة شمال البلاد والضالع جنوب البلاد.

وأكدت مصادر عسكرية أن قوات الجيش الوطني سيطرت على مواقع جديدة، بمديرية الأزارق، وأصابت قيادياً في صفوف المتمردين في مديرية قعطبة، شمال الضالع، وعدداً من مرافقيه جراء استهدافه من قبل الجيش والمقاومة. وذكر مصدر عسكري لـ«الشرق الأوسط»، أن «قوات الجيش الوطني المشتركة من (ألوية العمالقة) والحزام الأمني وقوات تابعة للواء 33 مدرع المرابطة في جبهة تورصة بالأزارق، شنت هجوماً عنيفاً على عدد من مواقع الميليشيات، وتمكنت من السيطرة على لكمة مخدوش وعلى التبة الصفراء». وأشار إلى أن «ميليشيات الانقلاب لجأت عقب خسارتها إلى إطلاق النار بشكل كثيف على منازل المواطنين في القرى القريبة من المواقع التي أصبحت خاضعة لسيطرة الجيش».

وأعلن الجيش الوطني، عبر موقعه الإلكتروني «سبتمبر. نت»، أنه تم يوم الأحد «أسر قائد العناصر الحوثية المدعو عبد الرحمن المسعدي، المكنى أبو فياض، عقب استدراج قوات الجيش الوطني مجاميع من عناصر الميليشيات في جبهة تورصة غرب مديرية الأزارق المحاددة لمديرية ماوية شرق تعز». وذكر أن «جبهة حجر الواقعة إلى الغرب من مديرية قعطبة، تشهد معارك على أشدها بين قوات الجيش الوطني والمقاومة من جهة، وبين ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران من جهة أخرى، فيما تصدت قوات الجيش والمقاومة لهجوم شنته ميليشيات الحوثي على منطقة باجة، لأول مرة، بعد تطهيرها، حيث تسلل أفراد من الميليشيات في محيط حبيل باجة، وأجبرتها على التراجع والفرار بعد تكبيدهم عدداً من القتلى والجرحى». وأكد الموقع أن «قوات الجيش الوطني دفعت بتعزيزات كبيرة إلى جبهات قعطبة لتعزيز مواقعها وتأمين المناطق، التي تم تطهيرها من الميليشيات الحوثية خلال اليومين الماضيين، في الوقت الذي تدور معارك ضارية بين قوات الجيش والميليشيات في المناطق المتاخمة لمنطقة الجب التابعة لمديرية قعطبة، تتزامن مع معارك مماثلة بمحاذات باجة وبلدة دار السيد في قعطبة».

كما أكد الجيش «إصابة المشرف الميداني لميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهة قعطبة، المدعو مأرب مسعد عبد الرحيم كنه، الذي أصيب إصابة بالغة، وقتل أحد مرافقيه، فيما أصيب ثمانية آخرون، مساء الأحد، إثر استهدافه من قبل قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في جبهة قعطبة». كانت ميليشيات الحوثي الانقلايبة قد عينت القيادي الحوثي، قبل أسبوع، مشرفاً ميدانياً لها بجبهة قعطبة.

وفي جبهة صعدة، المعقل الرئيسي لميليشيات الحوثي، أعلن الجيش الوطني تحرير مواقع جديدة في جبهة كتاف، أمس، بعد معارك مع ميليشيات الحوثي. وطبقاً لمصدر عسكري، نقلت عنه وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ»، فقد تمكنت «قوات الجيش الوطني مسنودة بطيران التحالف العربي من تحرير جبال نهوقة والتبة البيضاء وتبة الطيران بجبهة كتاف». وقال إن «المواجهات أسفرت عن مصرع وإصابة العشرات من ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانياً، وفرار ما تبقى منهم، واغتنام قوات الجيش الوطني أسلحة خفيفة ومتوسطة».

وذكرت تقارير إعلامية أن «قوات الشرعية أمّنت الطريق الفاصلة بين محافظتي صعدة والجوف»، وقالت إن «قوات الشرعية حررت عدة مناطق لتأمين الخط الواصل بين المحافظتين بشكل كامل، حتى لا يستهدف الحوثيون المواطنين أثناء تنقلهم على هذا الخط، لا سيما أن هناك قبائل مشتركة بين المحافظتين، وسكان المنطقتين يتنقلون باستمرار بينهما». وأوضحت أنه تم «تحرير قرى وبيوت ودوائر حكومية بالكامل في مثلث الصفراء مجز باقم، وباتت المنطقة كلها بيد الجيش اليمني».

وتزامن ذلك مع تقدم قوات الجيش الوطني، بإسناد من تحالف دعم الشرعية، صوب أولى مناطق مديرية الحشوة وسط انهيار لصفوف ميلشيا الحوثي الانقلابية، في معارك شهدتها الجبهة، مساء الأحد، وسقط فيها قتلى وجرحى بصفوف ميليشيات الحوثي.

في المقابل، تحدثت مصادر محلية في مدينة الحديدة الساحلية عن مباشرة ميليشيات الانقلاب حفر مزيد من الخنادق وزراعة الألغام في محيط مطار الحديدة والكورنيش والأحياء السكنية، وسط استمرارها الدفع بتعزيزات عسكرية جديدة إلى مواقعها في المدينة وشرق وجنوب المدينة، في ظل تصعيدها العسكري المستمر. ووفقاً لموقع الجيش، فقد رافق تقدم قوات الجيش مع شن ميلشيا الحوثي الانقلابية عملية اختطافات واسعة للمواطنين في المديرية، واقتيادهم إلى مناطق مجهولة.