مركز تدريب حوثي وسط السكان في المحويت واصابة أسرة كاملة بقذيفة حوثية جنوب الحديدة
قبل 28 يوم, 7 ساعة
صورة (ارشيف)
صورة (ارشيف)
2019-05-23ظ… الساعة 03:36

التغيير- صنعاء:

كشفت مصادر محلية في محافظة المحويت، شمال غربي صنعاء والخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، استحداث مركز تدريب لميليشيات الانقلاب الحوثية، وأن المنخرطين في التدريب من صغار السن وطلبة المدارس، وسط السكان في المحويت، مما يعرّض حياة المدنيين للخطر.

ونقل مركز «المحويت» الإعلامي، عن المصادر تأكيدها أن «ميليشيا الحوثي الانقلابية حوّلت مقراً خاصاً بمولدات كهرباء بعزلتَي جبل نعمان وبني مأمون الأهلية بمديرية حفاش إلى مركز لتدريب أنصارها من العزل المجاورة للمنطقة يتم حشدهم وإخضاعهم لدورات طائفية وتعبئة لتدريبهم وإرسالهم إلى جبهات القتال».

وقالت المصادر إن «ميليشيات الحوثي بقيادة المشرف الملقب أبو جبريل الذاري تقوم بتدريب عناصرها تدريبات عسكرية وطائفية في هنجر يستخدمه أهالي المنطقة لمولدات الكهرباء في قرية جبل نعمان، وهي إحدى القرى الكبيرة لعزلة جبل نعمان بمديرية حفاش والتي تقع إلى الغرب من المحافظة، معرِّضين حياة السكان في المنطقة للخطر والقلق والخوف والرعب في استهتار الانقلابيين بأرواح الأبرياء».

وذكرت أن «من يتم حشدهم أغلبهم من صغار السن من طلاب المدارس، ليسهل عليهم إقناعهم وغسل أدمغتهم»، وأن «ميليشيات الحوثي تعمل على تجنيد الأطفال في حروبها وتستخدمهم دروعاً بشرية».

وأشار المركز إلى أن «ميليشيات الحوثي الانقلابية قامت باحتلال المدارس ومقرات حكومية مدنية وخاصة وحوّلتها إلى مراكز للتعبئة الطائفية للمواطنين وأخرى للسكن ولتدريب عناصرها وللاحتماء من غارات التحالف، وللزج بالمدنيين في المخاطر من أجل اختلاق مزاعم بأن الغارات توقِع مدنيين».

يأتي ذلك في الوقت الذي أطلق فيه الجيش الوطني في الضالع جنوب البلاد، أمس (الأربعاء)، عملية عسكرية جديدة لتطهير ما تبقى من مواقع لا تزال خاضعة لسيطرة ميليشيات الانقلاب شمال وغرب مديرية قعطبة، شمال الضالع، في ظل استمرار الجيش، المسنود من تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، في عملياته العسكرية بمختلف جبهات القتال في اليمن والتقدم بجبهات الضالع وصعدة، المعقل الرئيسي لميليشيات الحوثي الانقلابية، واستمرار تدفق التعزيزات والمقاتلين الحوثيين إلى جنوب الحديدة، وتجدد المعارك في جبهة الزاهر جنوب غربي البيضاء بوسط اليمن.

ففي صعدة الواقعة شمال غربي صنعاء، أعلنت قوات الجيش توغلها في مديرية الصفراء، مساء الثلاثاء، ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية، وفقاً لما ذكره موقع الجيش الرسمي «سبتمبر.نت» الذي أشار إلى أن «وحدات من الجيش الوطني نفّذت عملية نوعية هجومية ضد تحصينات ميليشيا الحوثي الانقلابية بالمديرية، ما أسفر عن مصرع وجرح عدد من عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية».

وقال إنه «خلال اليومين الماضيين شنت مقاتلات التحالف العربي غارات جوية عدة على مواقع وتحركات لميليشيا الحوثي الانقلابية في المنطقة ذاتها من المديرية، حيث أسفرت عن مقتل وجرح عدد من عناصر الميليشيا، وتدمير آليات وأطقم وأسلحة».

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان الجيش في مديرية الحشوة إحرازه التقدم الميداني وتحرير جبال النهدين وسمر والذيبة، القريبة من مركز المديرية، وسط تكبيد الانقلابيين الخسائر البشرية والمادية الكبيرة في صفوفهم.

وفي الضالع المشتعلة وسط تقدم الجيش الوطني والمقاومة المستميتين لتطهير المحافظة من الانقلابيين، كثفت ميليشيات الانقلاب من قصفها الهستيري والعشوائي بمختلف الأسلحة على عدد من القرى السكنية في الضالع، حيث تركز القصف العنيف على القرى السكنية بمنطقة حجر التابعة لمديرية الضالع، غرب المحافظة، ما أسفر عن أضرار في ممتلكات المواطنين دون تسجيل أي إصابات، وذلك عقب الخسائر البشرية والمادية التي مُنيت بها خلال الساعات والأيام القليلة الماضية.

وأكد مصدر عسكري أن «ميليشيات الحوثي الانقلابية فجّرت، الثلاثاء، الجسر الرابط بين مدينة قعطبة ومنطقة مريس، في منطقة قردح، شمالاً».

وسبق للجيش أن أعلن السيطرة الكاملة على مدينة قعطبة، شمالاً، وتطهيرها من الانقلابيين عقب عملية عسكرية أطلقها بمساندة قوات مشتركة ومقاتلات تحالف دعم الشرعية.

وفجر الأربعاء، أطلق الجيش عملية عسكرية واسعة لتطهير المناطق الغربية والشمالية لمديرية قعطبة وتمكن بعد معارك عنيفة من تحرير «مناطق وجبل الوعل وقرية قردح شمالي مديرية قعطبة، وسط التقدم باتجاه معسكر العللة ومناطق حمر، غرباً».

كان الجيش قد أسقط، مساء الاثنين، طائرة مسيّرة تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية كانت تحلق في سماء قرية غول سبولة شرق مدينة الضالع.

وفي البيضاء، أفاد مصدر في المقاومة الشعبية بـ«تجدد المعارك بين الجيش والانقلابيين في جبهة الزاهر عقب شن قوات الجيش والمقاومة هجوم على ميليشيات الانقلاب في جبال الجماجم وحيد الضروة وحيد الملل بآل حميقان».

وقُتل 6 انقلابيين فيما أصيب 9 آخرون في كمين محكم للجيش في جبهة ناطع بالبيضاء، مساء الاثنين، بعد أن تم رصدها وهي تحاول التسلل إلى أحد مواقع الجيش في جبل القرحا بذات المديرية، فيما لاذ من تبقى بالفرار.

وبالانتقال إلى الحديدة الساحلية، غرباً، تواصل ميليشيات الحوثي الانقلابية تصعيدها العسكري في مختلف الجبهات والمحاور، جنوب المحافظة من خلال القصف المدفعي والاستهداف الصاروخي وحشد المقاتلين نحو مناطق متفرقة، بما فيها «حشد المئات من المقاتلين نحو منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا، جنوباً، واستقدام تعزيزات عسكرية تتضمن الآليات العسكرية والأسلحة الثقيلة والمتوسطة»، حسبما أكده مركز إعلام «ألوية العمالقة»، في جبهة الساحل الغربي، الذي أكد أن «ميليشيات الحوثي دفعت، أيضاً، بتعزيزات كبيرة نحو مديرية حيس، جنوباً، بالتزامن مع قصف مكثف على مواقع العمالقة ومنازل المواطنين في مناطق متفرقة من المديرية».

وأصيب المواطن إبراهيم عنيني بإصابة بليغة وزوجته واثنان من أولاده، أحدهما طفل لم يتجاوز العامين بجروح متفاوتة، بقذيفة حوثية أطلقتها الميليشيات على الأحياء السكنية في مديرية حيس، جنوب الحديدة، بشكل عشوائي، ما أسفر عن حدوث أضرار بالغة بالمنزل وإصابة ساكنيه.

على صعيد متصل، أعلنت الفرق الهندسية التابعة لـ«ألوية العمالقة» والقوات المشتركة، تمكنها من استخراج وتفكيك قذائف صاروخية وألغام وعبوات ناسفة شديدة الانفجار من مخلفات ميليشيات الحوثي كانت قد زرعتها الميليشيات في دوار منظر التابع لمديرية الحوك، جنوب مدينة الحديدة، قبل تحريرها.

وذكر مركز إعلام «العمالقة» أن «الفرق الهندسية باشرت عمليات الحفر وعثرت على قذائف صاروخية متفجرة كبيرة الحجم وكميات كبيرة ومتنوعة من العبوات الناسفة التي زرعتها الميليشيات وزودتها بأجهزة تحكم عن بُعد، وقامت الفرق الهندسية بتفكيك الصواريخ والعبوات المزروعة وأبطلت مفعولها وانتزاعها والتحفظ عليها». وأكد أن «الفرق الهندسية عثرت على رأسي قذيفة صاروخية يزن الواحد منهما 500 كيلوغرام، كما عثرت 5 عبوات ناسفة شديدة الانفجار تزن الواحدة منها 80 كيلوغراماً وألغاماً مختلفة الأحجام والأنواع، حيث إنها لو انفجرت كانت كفيلة بإحداث دمار كبير في المنطقة يصل إلى مسافة تمتد لأكثر من كيلومتر

الشرق الاوسط