قالت: تنفيذ «استوكهولم» ضرورة ملحّة لليمن
وزيرة الخارجية السويدية: من الضرورة إيجاد حل سياسي عاجل لأزمة اليمن وتجنب المزيد من المعاناة الإنسانية.
قبل 14 يوم, 8 ساعة
2019-09-03ظ… الساعة 18:04

التغيير- عدن:

شددت وزيرة الخارجية السويدية، مارغو والستروم، على ضرورة إيجاد حل سياسي عاجل للأزمة اليمنية، وتجنب المزيد من المعاناة الإنسانية، مؤكدة على أهمية الاستمرار في تنفيذ اتفاق «استوكهولم» كأحد الأجزاء الأساسية للعملية السياسية، على حدّ تعبيرها، مشيرة إلى أن زيارتها للمنطقة تأتي في هذا الإطار.

وقالت والستروم، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إنه من الضرورة إيجاد حل سياسي عاجل لأزمة اليمن وتجنب المزيد من المعاناة الإنسانية. وهذا هو السبب في أنني أقوم بزيارة الكثير من الشركاء الرئيسيين في المنطقة خلال جولتي الحالية لدول المنطقة.

واستعرضت والستروم، التي زارت جدة أمس والتقت الدكتور معين عبد الملك رئيس الوزراء اليمني، العلاقات الثنائية بين البلدين، وتطورات الأوضاع على الساحة الوطنية، وفي مقدمتها التمرد المسلح الذي قامت به قوات المجلس الانتقالي، واستمرار الحوثيين في عرقلة تنفيذ اتفاق استوكهولم بشأن الحديدة، مشيرة إلى أن بلادها استضافت محادثات بين الأطراف اليمنية في ديسمبر (كانون الأول) 2018؛ ولهذا «نشعر بمسؤولية معينة للمساعدة بأي طريقة ممكنة في المضي قدماً؛ إذ يعد التنفيذ المستمر لاتفاق استوكهولم أحد الأجزاء الأساسية للعملية السياسية».

ولفتت إلى أن المجتمع الدولي يراقب تطورات الأوضاع في اليمن عن قرب، ومعني بتحقيق السلام والاستقرار وإنهاء الأزمة الإنسانية، مؤكدة على ضرورة تنفيذ اتفاق استوكهولم والتمهيد لاتفاق سياسي شامل.

وأكدت وزيرة الخارجية السويدية، التي تستكمل زيارتها لعدد من دول المنطقة, أن بلادها لا تحمل أي مصالح وطنية أو أجندة خفية في المنطقة، وقالت: «نأمل فقط أن نساعد في هذا الوضع السياسي الخطير والأزمة الإنسانية»، مشيرة إلى أن هذه الجولة التي تقوم بها في دول المنطقة، تعد أول زيارة تقوم بها إلى السعودية، وأنها فرصة لمناقشة الوضع في اليمن، بما في ذلك التدهور الأخير في عدن.

وعلى صعيد التصعيد الإيراني الأخير واحتجاز الناقلة السويدية، طالبت الوزيرة السويدية بضرورة ضمان حرية الحركة في مضيق هرمز، وقالت: «موقفنا هو أن السفينة (ستينا) المملوكة للسويد والتي تحمل علم المملكة المتحدة والتي تحتجزها إيران، ينبغي إطلاقها مع الطاقم»، مضيفة أن «هناك حاجة إلى إزالة الرواسب» بين أميركا وإيران.

وعلى صعيد الأزمة السورية، قالت وزيرة الخارجية السويدية: «تنتظر السويد والاتحاد الأوروبي إنشاء لجنة دستورية، ونشدد على ضرورة بدء عملية سياسية ذات مصداقية»، مبينة أن بلادها ستواصل الدعم الإنساني لشعب سوريا.

وعلى صعيد العلاقات السعودية - السويدية، قالت والستروم «العلاقات الثنائية بين البلدين، تعتبر علاقات مهمة، حيث إنها تعزز التعاون الثنائي في الجوانب الاقتصادية باعتبار أنها ذات أهمية مشتركة»، مؤكدة أن السعودية هي أهم شريك تجاري للسويد في الشرق الأوسط.

وأشادت والستروم بالخطوات الإيجابية التي قامت بها السعودية، وبخاصة فيما يتعلق بحقوق المرأة في السعودية، وأضافت: «نأمل أن نرى تطوراً مستمراً في هذا الاتجاه، وأن ندعم الطموح لإجراء حوار حول حقوق الإنسان بين الاتحاد الأوروبي والمملكة».

وفي جدة، التقت نظيرها السعودي، الدكتور إبراهيم العساف، وأشادت بالعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وبحثت سبل تعزيزها في جميع مجالات التعاون المشترك، إضافة إلى استعراض التطورات الراهنة في منطقة الشرق الأوسط وعدد من القضايا الإقليمية والدولية.

كذلك، التقت الوزيرة السويدية، عادل الجبير وزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء، في الرياض، وجرى خلال الاستقبال استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية وتطورات المنطقة.

الشرق الاوسط