«الإمارات» تنقل قوات «طارق» إلى «عدن» .. بالتزامن مع إجلاء الأجانب من المدينة .. والقبائل الجنوبية تلتحم بالجيش في «شقرة»
قبل 7 شهر, 9 يوم
2020-04-17ظ… الساعة 16:00 (التغيير نت - متابعات: )

 قال شهود عيان في مدينة المخا، أنهم شاهدوا مساء اليوم، شاحنات محملة بعناصر من قوات ما تسمى بـ «حراس الجمهورية» التابعة لطارق محمد عبدالله صالح الموالي للإمارات، متجهة إلى العاصمة المؤقتة عدن.  

وأضاف شهود العيان  أن العديد من المدرعات والآليات العسكرية شوهدت برفقة الشاحنات المحملة بعناصر "حراس الجمهورية " ، بالإضافة إلى ضباط إماراتيين،  في الخط الرابط بين المخا وعدن 

وأشاروا إلى أنه لأول مرة يشاهدون تحركات عسكرية بهذا الحجم الكبير تتجه صوب العاصمة المؤقتة عدن، منذ بداية الحرب .  

من جهته كشف مصدر استخباراتي عن توجيهات إماراتية للعميد طارق صالح ، قائد ما تسمى "قوات حراس الجمهورية" التي أنشأتها وسلحتها أبو ظبي،  بالتوجه الى عدن لمساندة قوات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً، في مواجهة قوات الجيش واستهداف القوات السعودية في المدينة.

 وأوضح المصدر، -تحفظ على ذكر اسمه-، في تصريح خاص لـ”الميدان اليمني”، أن العميد طارق صالح وصل أمس إلى مدينة عدن والتقى بعدد من القيادات العسكرية التابعة للانتقالي ، الذين أطلعوه على الوضع العسكري لهم في العاصمة المؤقتة.

وأشار المصدر إلى أن طارق صالح فتح خطا ساخنا مع الانتقالي الجنوبي ووجه بالدفع بعدد من قواته للتحرك صوب مدينة عدن.

إلى ذلك اكدت مصادر إعلامية إجلاء الأجانب من عدن وبصورة مفاجئة اليوم .

وأوضحت أن طائرة تابعة للصليب الأحمر قامت اليوم بنقل عدد من موظفي المنظمة والمنظمات  آخرى باتجاه أديس ابابا تحسبا لانفجار الأوضاع العسكرية بين قوات الجيش ، ومسلحي المجلس الانتقالي وطارق عفاش المدعومين إماراتياً.  

هذا وكانت قوات عسكرية وبشرية كبيرة قد وصلت مساء امس الى مدينة شقرة بمحافظة أبين قادمة من محافظة شبوة.

وذكرت مصادر مطلعة لـ «أحداث نت» في تصريح سابق مساء أمس ، أن القوة البشرية المرافقة للعتاد العسكري جميعها من أبناء محافظة شبوة، ويقودها العميد مهدي مشفر القميشي.

وأفادت المصادر بأن المهمة التي أسندت لهذه  القوة العسكرية ، هي تحرير مدينتي زنجبار وجعار من مسلحي المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً .

وأضافت المصادر أن الجيش الوطني أعطى لجنة الوساطة التي تتكون من ضباط ومشايخ يمنيين وضباط سعوديين ، مهلة 48 ساعة لتسليم عناصر المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً، مدينتي زنجبار وجعار، قبل أن تتحرك القوة القادمة من شبوة لتحرير المدينتين .

من جانبها أكدت القيادات العسكرية والأمنية والمشايخ والشخصيات الاجتماعية من أبناء محافظة أبين وقوفها إلى جانب الشرعية الدستورية ودعمها للجيش الوطني في بسط نفوذ الدولة على كامل محافظات الجمهورية، مؤكدة أنها ارسلت تعزيزات من أبناء قبائل المحافظة  إلى مدينة شقرة لدعم الجيش في إنهاء انقلاب الانتقالي في عدن . جاء ذلك خلال اجتماعها مع لجنة الوساطة امس في مدينة شقرة .بحسب مصادر إعلامية

الأكثر زيارة