اغتصب 62 امرأة ونفذ 26 عملية قتل وخطف.. تفاصيل اعترافات سفاح كاليفورنيا الذهبي أمام المحكمة بعد أكثر من 42 عامًا
قبل 1 شهر, 5 يوم
2020-06-30ظ… الساعة 16:30 (التغيير نت - متابعات: )

اعترف ضابط الشرطة السابق جوزيف دي أنجلو 74 سنة، والذي عُرف بـ “سفاح ولاية كاليفورنيا الذهبي” أمام القاضي بأنه مذنب بعد ارتكابه 13 جريمة قتل و13 عملية خطف بالإضافة إلى تورطه في ارتكاب 62 عملية اغتصاب، وذلك في سبعينيات وثمانينات القرن الماضي.
وتمت المحاكمة أمام العشرات من ضحاياه وأقارب الضحايا في قاعة كبيرة داخل جامعة ولاية سكرامنتو، لضمان اتباع إجراءات التباعد الاجتماعي في ظل انتشار جائحة “كورونا”.
وبدأت جلسة الاستماع الطويلة أمس، ومن المتوقع أن تستمر جلسات محاكمته لعدة أيام أخرى، حيث حُددت الجلسة المقبلة في ١٧ أغسطس المقبل.

ووجهت لـ “دي أنجلو” عدة اتهامات منها، ارتكابه لأكثر من 50 حالة اغتصاب في الفترة ما بين 1975 إلى 1986، حتى عندما كان يعمل كضابط شرطة، في مقاطعات كاليفورنيا المختلفة.
وفي أثناء المحاكمة، عندما بدأ القاضي بسرد سلسلة الاتهامات على مسامه ” دي أنجلو”، كان ردة فعله، “نعم”، “أعترف”، “مذنب”.
وأصبح دي أنجلو أول شخص يتم اعتقاله في أمريكا عن طريق علم الأنساب الوراثي، والتي تعتمد على أخد عينات من الحمض النووي لمشتبه به مجهول تركه في مسرح الجريمة ليتم التعرف إليه عن طريق تعقب شجرة العائلة من خلال أفراد عائلته.
ويسعى محامو دي أنجلو إلى إنقاذه من عقوبة الإعدام خاصة أنه مسن في عمر الـ 74 عامًا، إلا أن المدعي العام، طالب بتأييد عقوبة الإعدام ضده، مؤكدًا أن أهالي الضحايا من حقهم رؤية المتهم يُعدم بعد ثبوت كل هذه الإدانات بحقه.