(إزاحة ترامب)خبير روسي يكشف عن رئيس أمريكا القادم.. يتفوق بنسبة 91 ٪ على منافسه
قبل 2 شهر, 9 يوم
2020-07-20ظ… الساعة 12:30 (التغيير نت - متابعات: )

كشف السياسي ورجل الأعمال الروسي قسطنطين بوروفوي، من لوس أنجلوس، عن مغالطات الديمقراطيين وإخفاقاتهم قياسا بترامب. وقال في مقاله في “موسكوفسكي كومسوموليتس” نقلته “روسيا اليوم”: الرسالة المركزية لوسائل الإعلام التي تدعم الحزب الديمقراطي، اليوم، هي الحديث عن فرص بايدن الجيدة في الانتخابات، فـ “استطلاعات” وسائل الإعلام الديمقراطية، تعطي الأفضلية لبايدن بنسبة تصل إلى 10-13%.

الأفضلية لترامب

وأوضح “بوروفوي” أن الخبراء الموضوعيين الجادين اليوم يعطون ترامب أفضلية بنسبة (91 %)، ونسبة الرهان على نجاح ترامب، قياسا بمنافسة، عند 10: 1. وأشار إلى أن الرئيس المقبل للولايات المتحد، سيكون دونالد ترامب. ولن يخسر الحزب الديمقراطي مجلس الشيوخ فقط، بل وسوف يخسر على الأرجح مجلس النواب في الكونغرس. وتساءل : ما الذي حدث في الولايات المتحدة لدرجة أن الوضع لأول مرة منذ عقود أصبح محسوما إلى هذا الحد؟

السكان السود

وأضاف: يراهن الحزب الديمقراطي على سكان أمريكا من اللاتينيين والسود. وللمرة الأولى، كان هناك اقتراح “بتعويض السكان السود في الولايات المتحدة عن قرون من العبودية” وقرون من “تفوق البيض”. وتابع: هذا يعني 14-18 تريليون دولار، أي حوالي ثلث مليون دولار لكل مواطن أمريكي أسود. وعلى الرغم من حقيقة أن معظم السكان السود القادرين على العمل في الولايات المتحدة يعيشون اليوم على حساب برامج المساعدة الحكومية، فالاقتراح يعني تغطية السكان السود بالكامل بهذه البرامج. وقد أظهرت أعمال التخريب الأخيرة ما سيحدث في هذه الحالة في “الحياة العامة”.

وقال بوروفوي إن الحزب الديمقراطي أصاب سكان الولايات المتحدة بأفعاله بالرعب. فالناخب الأمريكي يدرك جيداً أن التعويضات التي يخطط لها الديمقراطيون لا يمكن دفعها إلا من جيبه الخاص.

الحزب الجمهوري

وأضاف: في الوقت نفسه، يسمح تقويم أفعال ترامب، موضوعيا، للحزب الجمهوري بالتطلع إلى المستقبل بتفاؤل. فالاقتصاد الأمريكي، على الرغم من مقاومة الديمقراطيين، يزدهر؛ وسوف تتم العودة إلى الحد الأدنى لمعدل البطالة المسجل قبل الحجر الصحي؛ و عملية استعادة الإنتاج في الولايات المتحدة مستمرة؛ والمفاوضات بشأن الرسوم الجمركية مع الصين أكثر من ناجحة. وتابع: في ظل ترامب، أصبحت الولايات المتحدة دولة مصدرة للطاقة؛ ولم يحدث شقاق مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، كما روج، بل العكس صحيح؛ وهناك العديد من انتصارات ترامب الصغيرة والكبيرة، مختتما: الناخب الأمريكي، ليس أحمق. يعجبه مثل هذا الرئيس.

الأكثر زيارة