شهادة من محب لليمن وأهل اليمن*////*هناك رائحة نصب سينمائي
قبل 10 سنة, 9 شهر
2007-12-12ظ… الساعة 18:38
التغيير ـ د . تيسير مشارقة : أعرف السينمائي اليماني حميد عقبي وهو صديق لي منذ سنوات وقد تشرفت بحضور فيلمين له (الرتاج المبهور) و (حياة جامدة ) ، اللذين يعبران عن الهوية اليمنية أجمل تعبير. وعلمت من السيد عقبي في
العام الماضي (2006) أنه يُحضّر للتأسيس لمهرجان سينما يمني دولي الحجم.. بعنوان (مهرجان صنعاء السينمائي الدولي). وفي حينها باركت له هذه الخطوة؛ وعرفت أنه زار اليمن لطرح فكرة البرنامج على وزارة الثقافة.
لست مجاملاً ولست ضد وزارة الثقافة ولكنني متأكد تماماً من أن فكرة المهرجان والسعي لاطلاقة كان على يد السينمائي اليمني حميد عقبي.. وقد جاءت الاستعدادات لاطلاق هذا المهرجان العام 2008 بعد سنتين أو أكثر من التسويف والانتظار.
ولأنه/ أي السينمائي حميد عقبي/ كان صاحب الفكرة والمبادر الأول لتأسيس هذا المهرجان؛ لايجوز لأحد الاحتيال على الفكرة وتبنيها أو قذف صاحبها بالطوب.
أيضا، لا يجوز لأحد الاستئثار بالفكرة أو إخراج حميد عقبي (آوت) بعد أن اشتغل على فكرته سنوات حتى تخرج للنور.. ودفع من جيبه وجهده وعرقه الكثير لإخراج هذا المشروع للنور.
إن محاولة إقصاء عقبي من المشروع يعني أن اللعب (نو فير) وأنه خذلان لصاحب الفكرة واستحواذ واحتيال ونصب سينمائي وثقافي غير مسبوق.
وأخيراً / أقول كلمة حق بهذا المناضل اليماني السينمائي حميد عقبي الذي أفنى سنوات طويلة يعمل من أجل السينما اليمنية ويستنهض الهمم ويؤسس لمعرفة سينمائية يمنية:
لقد عارك عقبي الطواحين والصعوبات الهائلة وشخصيات مشككة ومثبطة للعزائم وصارع من أجل سينما وطنية يمانية مستقلة .. ولا يجوز القيام بنكران هذا الجهد الغالي من أجل يمن وطني سعيد في سينما وطنية أصيلة، باقصائه أو حتى بالاحتيال عليه وعلى فكرته ومشروعه بدل مكافأته واحتضانه ودعمه وإسناده على الصعيدين الشعبي والرسمي اليمني.
موقع  جماعة  السينما  الفلسطينية 
الأكثر زيارة
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص