(الدراما في اليمن) كتاب للصحفي عبد الرحمن احمد عبده
قبل 10 سنة, 10 شهر
2008-01-02ظ… الساعة 19:04
التغييرـ صنعاء : صدر مؤخراً للصحفي والكاتب عبد الرحمن احمد عبده كتاب ( الدراما في اليمن ) تضمن كتابات وحوارات
أجراها مع عدد من المشتغلين في المسرح والدراما التلفزيونية والإذاعية  من مؤلفين وكتاب ومخرجين وممثلين ، ناقش من خلالها  معهم جملة من القضايا  المتعلقة بواقع العمل الدرامي في اليمن  .
احتوى الكتاب على وقائع حلقة نقاش  تحت عنوان ( الفنانون يشخصون أزمة الإنتاج الدرامي في اليمن ) استطلع فيها المؤلف أراء نخبة من ابرز المشتغلين في الدراما اليمنية ، إلى جانب حوارين ، الأول مع المؤرخ المسرحي عمر عوض بامطرف ، والثاني مع الناقد الفني المرحوم شكيب عوض  بالإضافة إلى مقالات وقراءات  تقييميه لبعض  الأعمال الفنية الجديدة  التي شكلت علامة فارقة في النشاط المسرحي .
يقع الكتاب في ( 123) صفحة من القطع المتوسط، وقد تم طبعة في مركز عبادي للدراسات والنشر بصنعاء.
للمؤلف ثلاثة إصدارات سابقة هي:
• (الصحافة الإذاعية) ترجمات عن اللغة البلغارية – 1996 م .
• (نصيحة حمار) قصص للأطفال مترجمة عن اللغة البلغارية – 1999م .
• (مازال الضوء خافتاً)  - مسرحية – 2000 م . 
المؤلف في التفاتة تقدير منه أهدى كتابه إلى اسم الناقد الفني والصحفي الراحل شكيب عوض .
________________________
 
توطئة الكتاب:
كان يفترض أن يضم هذا الكتاب حوارات وأحاديث مع عدد من المشتغلين بالدراما، وكذلك متابعات صحفية لعدد من الأنشطة الفنية، شهدتها خلال السنوات الأربع الماضية ، ولكني سأكتفي بنشر عددا منها ، نظرا لتكلفة الطباعة التي لم استطع تغطيتها ، على أمل انشر ما تبقى في إصدار أخر.
.. وغايتي أن أضع أمام الجميع حال الدراما في اليمن وحال أهلها لنطلع على معاناتهم وهمومهم ، بعد أن اختاروا الفن وسيلة للتعبير عن الذات وسبيلا للعيش أيضا.
ولأن هذا الكتاب هو أصلا تجميع لعدد من المواد الصحفية نشرتها في عدد من الصحف وأبرزها صحيفة الخليج الإماراتية ، فقد أبقيت بعض المواد على حالها وتدخلت في سياق بعضها ، لارتباطها بزمن النشر حينها ..
وأعتقد إن هذا الكتاب يغطي جزءا من حيز مغفل في المكتبة اليمنية، في ظل انعدام الصحافة الفنية وضعف التناول الصحفي الفني في بعض الصحف وغياب شبه كلي للنقد الفني، وأنا على يقين أن مواد هذا الكتاب تعطي صورة واقعية عن حال الدراما في اليمن !
ولأن الدولة في اليمن مازالت معنية بانتشال النشاط الفني من حالة الركود، في ظل غياب القطاع الخاص عن الاستثمار في الفنون، أجدها معنية أيضا بكل ما يرد في هذا الكتاب، الذي أعتقد أنه مساهمة في التنوير بأهمية دور الفن في الحياة.
 
عبدالرحمن احمد عبده
صنعاء - الجمهورية اليمنية
الأكثر زيارة
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص