مهرجان الخليج السينمائي فرصة ذهبية
قبل 10 سنة, 7 شهر
2008-01-21ظ… الساعة 17:59
التغييرـ حميد عقبي : البعض يقول كثر الجدل حول مهرجان صنعاء السينمائي الأول 2008 و لا
توجد  أي  خطوة  عملية من  وزارة  الثقافة او  غيرها تبشر بان  يكون هناك  مهرجان  او  سينما يمنيه فلم نسمع  الى  اليوم  ان  وزارة  الثقافة  بدأت  في  تنفيذ  أي  برنامج بإعلان  مثلا  مسابقة  لدعم  أفلام سينمائية  يمنية  او  التنسيق و  الإعداد لدورة  تدريب  و  تأهيل للشباب  السينمائي اليمني .
في  شهر  اغسطس  الماضي كان  أملنا  فعلا  إقامة ملتقى  سينمائي  يمني و  اقامة ورشة  تدريب  في  عدة  مجالا  سينمائية  و نجحنا بالتواصل  مع  عدد من  المدربين من  مصر و البحرين و فرنسا و بلجيكا و وأرسلنا  كل  التصورات  إلى  الأخ  الدكتور  محمد  أبو بكر ألمفلحي  وزير  الثقافة و طلب  منا  العودة  إلى  صنعاء  و فعلا قمنا  بالعودة إلى صنعاء و التقينا معا في عدة اجتماعات  كان  أخرها  مع  الصديق  المخرج المسرحي  صفوت  الغشم و طرحنا  على  الأخ  الوزير  ضرورة البدء  بدعم  إنتاج أفلام  قصيرة و كان  من رأي العزيز  صفوت  الغشم  أن يتم  تكوين  لجنة  إنتاج و يتم  إعلان  استقبال  النصوص  و دراستها و كان  يرى أن تسليم  الدعم  للمخرج  الشاب  مباشرة قد  لا يكون  عملي و قد  يصرف الشاب  المال  دون  تنفيذ  العمل و ناقشنا  ضرورة  ان  يتم  تكوين  لجنه تمتاز  بالنزاهة و  الخبرة و انفض  الاجتماع و مضت  الأيام و لم ينفذ أي  شي من  هذا.
مشروع  إقامة  ورشة  سينمائية  كان  الوزير يرى  أن الوقت  ضيق  رغم  استعداد  اساتذه  و مختصين  بالحضور  إلى  اليمن و  العمل  مجانا  فقط  طلبنا خمس  تذاكر  سفر و  إقامة  للمدربين  بفندق  لائق .
ذهبنا  بعدها  الى  الدكتورة  سعاد  القدسي  رئيسة  ملتقى المراه بصنعاء  و عملنا  ورشة  تدريب  بمجال  السيناريو نظمها منتدى  الفن السابع بدعم  تشجيعي من  ملتقى المراه وأقيمت فعلا و لمدة  اربعة  ايام  و كان  عدد  المتدربين 20 متدرب و متدربة  نتجت  عنها  خمسة  نصوص  جاهزة  للإنتاج و تواصلنا مع  الاخ  الوزير  بدعم كل  مشروع  بمبلغ الفين دولار  على  الأقل كدعم  تشجيعي كوننا  نناقش  إنتاج  هذه  المشاريع و  التي  وجدت  فعلا دعم تشجيعي لأربعة  أفلام  من  مؤسسة  ملتقى  المراه و  نحن  بحاجة  إلى دعم  تشجيعي  أخر  تكميلي لإنتاج  الأعمال بصورة  جيده .
تم  إرسال  كل  هذه  التصورات  و تواصلنا  مع  الأخ  الوزير  تلفونيا  و  لكن  لا يوجد  أي  رد  فعلي  ايجابي  عملي  إلى  هذه  اللحظة.
 
من  دبي  جاء  خبر مفرح  جدا بإقامة مهرجان  الخليج  العربي  السينمائي الأول  في  شهر  ابريل 2008 و المفرح  أن  اليمن ضمن الدول  التي  يحق  لها  المشاركة  في  المسابقات  الرسمية إذن  إنتاج  أي  فيلم  سينمائي  يمني  قصير وثائقي  او  روائي سيكون  أمامه  فرصة لدخول  المسابقة  الرسمية  كون  المهرجان  مخصص للشباب  السينمائي و  المواهب الجديدة و  نحن  على  وتواصل  مباشر  مع  الأستاذ مسعود  أمر  الله  أل علي  مدير  المهرجان الذي  أبداء  ترحيبه  بإعمال  سينمائية  يمنية  جديدة .
اذن  هي  فرصة  ذهبية يجب  الا تضيع  من  ايدينا  و  ان  نباشر  فعلا بدعم  انتاج  أعمال  سينمائية  قصيرة بتقنيات  الديجتل في  الوقت الحاضر و ستكون خسارة  كبيرة  جدا عدم  إنتاج  عمل  سينمائي  جديد .
بالتأكيد إقامة  مهرجان  صنعاء  السينمائي  يحتاج  الى  إمكانيات و  علينا  ان  نركز  في  المرحلة  الأولى  على الأقل في  تنفيذ  برنامج  لدعم  الإنتاج السينمائي  و  برنامج  التأهيل  و  التدريب و لو  أننا  فعلا بدأنا  بهذه  الخطوات  التي  تأخرنا  جدا في  خطو أي  خطوة  الى  الامام  منذ  سته  اشهر  و نحن  نناقش و نتحاور و كثرت  المقالات  و  التصريحات و  أصبح  الكثيرون  يرى  ان  المسالة  أشبه بطحن  الماء .
فشلنا  بالحصول على  مبلغ 2 مليون  ريال فقط او  مليون  لاقامة  ملتقى  سينمائي و  تم  عرض  التصور  الموقع  من  الاخ رئيس نقابة  الفنانين  و تم  كوين  لجنة  تحضيرية لهذا  الغرض لكن  هذه  اللجنة لم  تجد دعم  مالي  من  وزارة  الثقافة فتعثر  إقامة  الملتقى السينمائي  اليمني  الأول  الذي وجد  تائيد الكثير  من  السينمائيين و كانت صدمة  مؤلمة جدا .
هل  سنظل  اذن  كجمل  المعصرة يدور حول  نفسه  و  الفرق  ان  جمل  المعصرة يفعل  هذا و عمله  مثمر لكننا نشعر أننا  في  متاهة لا  نعرف  كيف  الخروج  منها .
ناشدنا  جهات غير  حكومية  و  مؤسسات دولية و  التي  لا  بد  ان  يكون لها  دور  عملي  في  دعم  الإبداع  السينمائي و  الفني  باليمن و  نأمل  أن  نجد  ردود   ايجابية .
مسالة  اقامة  مهرجان  او  تاخير  التاريخ  او  اقامة  مهرجان  متواضع   او  أي  امر  اخر  مسالة قابلة  للنقاش و  الحوار و  العمل  بحسب  الإمكانيات هذا  منطقي  جدا .
و  لكن  مسالة  أننا لن  ننتج  او  نشجع أي  عمل  سينمائي فهذه  خسارة  كبيرة  جدا .
لا  ندري  إلى  ألان  هل  فعلا  تم  اعتماد  مبلغ عشرون  مليون  ريال يمني كميزانية  للمهرجان  ؟ أين  سيذهب  هذا  المبلغ ؟ من  سيتصرف  به و  كيف ؟و لماذا  لا يتم  الإعلان عن تقديم  مشاريع  سينمائية او  فتح مسابقة لاستقبال سيناريوهات ؟
ستكون كارثة  كبرى ان  نفقد  مصداقية  الاخرين  و  الخاسر  الأكبر  وزارة  الثقافة .
نحن  هنا  لسنا  بصدد  الهجوم  على  الاخ  الوزير  و  لا التحريض  على  وزارة  الثقافة و لكن لنا  أمل  ان يتم  اتخاذ خطوة  عملية  واحدة جادة و صادقة .
نحترم  الاخ  الاستاذ الدكتور  محمد  ابو بكر  المفلحي  وزير  الثقافة و نثق في  وعده بدعم  الإبداع  السينمائي  و لكننا  لا  نعرف  لماذا  كل  هذا  التأخير ؟
امامنا  فرصة   شهر تقريبا فهل سيكون  لليمن  حضور  في  مهرجان  الخليج  العربي ؟ هل سيكون  هذا  المهرجان  المنطلق  الأول  لتجارب  سينمائية  يمنية  شابة جديده ؟
هل سنجد  اليوم استجابة سريعة   ؟ و هل  تسارع المؤسسات  الاخرى  بعمل  شي  للمشاركة في  هذا  المهرجان  مثلا  كلية  الفنون  الجميلة  بجامعة  الحديدة  يمكنها  ايضا  ان  تعمل و  لو  فيلم  واحد للمشاركة  في  هذا  المهرجان  و كلية  الاعلام  بجامعة  صنعاء  ايضا و معهد  الفنون  بعدن ونقابة  الفنانين  غيرها  من  المؤسسات التي  نامل ان تكون مؤسسات  منتجه  و  فعاله و مهرجان الخليج  السينمائي   فرصة  ذهبية علينا  الا  نضيعها .
قد  تكون لي  بعض  الأخطاء  خلال  هذه  المسيرة بالعمل  من اجل  سينما  يمنية  و مهرجان  صنعاء  السينمائي و انا  بحاجة  إلى  نصائح  الأصدقاء و ملاحظاتهم و  تعاونهم  كوننا  جميعا  علينا  أن نتعاون  من اجل ميلاد  سينما  يمنية  طال  انتظار  مولدها .
 
 *مخرج سينمائي  يمني مقيم  بفرنسا
الأكثر زيارة
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص