القاصة سماء الصباحي: أكتب بتقنية اختصار الاختصار وغسان كنفاني ملهمي
قبل 10 سنة, 7 شهر
2008-01-23ظ… الساعة 19:47
التغييرـ محمد الطويل وخالد اليريمي : حياة المرأة إذ تعج بمشاعر الألم والحزن والحرمان والأمية
، براكين لثورة الإبداع القصصي للكاتبة سماء علي الصباحي. في حياة شخصيات مجموعتيها القصصيتين: "اختيار"، و"اثنان.. اثنان.. فقط"، غردت "سماء" في فضاء إبداعاتها بتغريدها الحزين. وقفت معنا في لحظات حوارية تسرد قصتها في الحياة والإبداع القصصي. بدأت حديثها: "الكتابة بالنسبة لي كانت في دروس التعبير في المدرسة، ومن ثم كتبت في الإذاعة المدرسية. لم تكن تروق لي الكتابة التقليدية، فكنت في الإذاعة المدرسية أعمل نوعا من الخيال واستخدام الأساليب البلاغية الجميلة، أحاول فيها جذب المستمعين من الطلاب والمدرسين. ومن هنا بدأت مشواري الإبداعي في كتابة القصة. أول خطوة لي كانت في المرحلة الثانوية، وكانت أول قصة كتبتها كان اسمها "حياتها هي". أما أول قصة نشرت لي في الصحف فكانت "أين تذهب الأفكار يا أمي؟" في السادس عشر من ابريل 2000.
 كان هذا بفضل الحنان والتشجيع الذين أحاطتني بهما أسرتي. وكانت الأسرة تسمع لي، ويروق لهم ما يسمعونه  ويشجعونني على مواصلة الكتابة. أما القصة مهنيا، بوصفها فناً وعالما فضاؤه الإبداعي متسع. أدخلني إلى هذا الفضاء الإبداعي الدكتور حاتم الصكر، الذي أفهمني ما كنت أغفل عنه في الجوانب الفنية والنقدية في البناء القصصي".
 تحس سماء الصباحي بأن الإبداع الأدبي في اليمن مازال مهضوما ولم يأخذ حقه. وتقول: "عندما أقرأ كثيرا من القصص والروايات ينتابني نوع من الذهول في النسج القصصي لأحداثها وسرد أفكارها".
 "متى سيأتي عصر القراء!؟"، تقول الصباحي ذلك عند سؤالها: هل العصر الآن عصر الرواية؟ وتستغرب التهويل الإعلامي المستخدم لبعض القصص التي تجدها أقل مما نشر عنها. وتقول: "هناك روايات لا يوجد لها صدى أو اهتمام من قبل الإعلام، لكنها في غاية الإبداع".
 النسج الأدبي لقصص "سماء" تنطلق من أن "الواقع في بلادنا حزين نوعا ما"، كما تقول. وتضيف: "الطابع الحزين والمواقف الحزينة في قصصي تنبع منه وتتأثر به أكثر مما هو واقع يبعث في النفس السعادة. فأنا امرأة، وشيء طبيعي أن أكتب عن بنات جنسي وأدافع عن قضاياهن، وهذا ما ألمسه كل يوم في حياة مجتمعنا، وليس معني ذلك أن المرأة مضطهدة أو الرجل مضطهد، ولكنني أتكلم عن القضايا الموجودة في الواقع المعاش، لكن الأمل يحلق في نسائم روحي لينعشها ويرسم في خلجاتي غداً مشرقاً".
 وعن قراءتها تقول: "أقرأ الكثير  من الروايات والقصص، لإحسان عبد القدوس ونجيب محفوظ وليلى العثمان... إلا أن غسان كنفاني حفر اسمه في ذاكرتي وأعتبره فلتة عصرية من الإبداع في السرد القصصي بأسلوبه الحديث الشيق وشفافية السرد وتقنية انتقال الأصوات في القصة، وقد استفدت من قصصه كثيراً في قصصي التي ألفتها باستخدام تقنية انتقال الأصوات وعمل خط  "بولد" للتمييز وتنبيه القارئ إلى الانتقال لشخصية أخرى".
 الخيال والتأويل في القصة القصيرة أكثر من الرواية. هذا رأي الصباحي، إذ تقول: "الراوية مستقبل ليس بمقدوري رسم ملامحه اليوم، لأن الرواية تحتاج إلى ثقافة واطلاع أكثر ونفَس طويل وصبر حتى إكمال أحداثها وسرد وقائعها من البداية إلى النهاية، وإلى الآن لا أمتلك هذه المقدرة. مسميات الشخصيات والقصص لا تهمني  بقدر ما يهمني الولوج إلى عالمي الخاص وتكون الشخصية داخلي تعمل ما تشاء في نسج أحداث القصة وأعمل أقواساً للمسميات، وفي الأخير أعمل الاسم الأقرب إلى مشاعر وأذهان الناس. أرتاح للمنولوج، لأنه حوار داخلي، وليس معنى ذلك أن أمزج شخصيتي في القصة، ولكن أتقمص الشخصية فأتخيل موقفها وأسرد تفاصيل قصتها".
 تقنيات أسلوبية تستخدمها "سماء". وتضيف: "بين مجموعتي الأولى والثانية هناك تنوع في الأسلوب ونسج الأحداث واستخدام التقنيات الفنية في السرد القصصي. شيء جميل أن تستخدم تقنية: اختصار الاختصار، قصة قصيرة تروي كل أحداثها في أقصوصة، فأحاول أن أستف هذا كأسلوب جديد في التقنية القصصية".
 
سيرة ذاتية: 
 سماء علي عبد الكريم الصباحي. معيدة في قسم الصحافة – كلية الإعلام بجامعة صنعاء. تواصل دراسة الماجستير في الصحافة. عضو نادي القصة (المقة). مجموعتها القصصية الأولى "اختيار"، والثانية "اثنان.. اثنان فقط".
المصدر : السياسية
الأكثر زيارة
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص