احتفائية شعرية بتكريم رائدات يمنيات
قبل 10 سنة, 7 شهر
2008-02-21ظ… الساعة 20:15
التغيير ـ سبأ: أشاد وزير الثقافة الدكتور محمد ابو بكر المفلحي بالمكانة التي باتت تتبوؤها المرأة
اليمنية اليوم في مختلف المجالات ،والنجاحات التي حققتها واثبتت من خلالها جدارتها بتحمل مسؤوليتها بجانب شقيقها الرجل في بناء يمن الـ22 من مايو .
وقال المفلحي في إحتفائية تكريمية لبعض الرائدات اليمنيات اليوم في بيت الثقافة " إن ذلك ما كان ليتحقق على هذا النحو من النجاح لو لم يكن هناك من الرائدات اللواتي تقدمن الصفوف و حملن رايات الأمل و قدمن النموذج المكافح والمثابر للمرأة اليمنية المناضلة التي نحتفل بها اليوم وبتكريمها من خلال نماذج متميزة لكوكبة من الرائدات في الحقل الإقتصادي والإجتماعي والسياسي والإبداعي . "
وأضاف الوزير في الاحتفائية التي نظمتها مؤسسة بيت الشعر اليمني برعاية وزارة الثقافة ضمن دورة الشاعر محمد الشرفي (ينايرـ مارس 2008م) : " لقد كان لأدوارهن المتميزة الأثر الكبير في تمكين المرأة اليمنية من أن تحقق نجاحات غير مسبوقة في مجتمعنا على صعيد التنمية و النهوض الثقافي و الإقتصادي و الإجتماعي و التربوي , وهن بكل جدارة يستاهلن مثل هذا التكريم والإحتفاء ."
من جانبه القى رئيس بيت الشعر الشاعر دكتور عبد السلام الكبسي كلمة أشار فيها إلى وضع المرأة اليمنية في اليمن فهي على الرغم من النجاحات التي تحققت لها ما تزال مرغمة إكراها على الخضوع لتقاليد ظالمة تحرمها من أبسط الحقوق كالميراث .
ودان الكبسي في كلمته كل الخطابات التي تمارس العنف ضد المرأة بالسخرية و التحقير و الطعن في الأعراض , و كل أدب و إعلام وإيديولوجية ينتهك كرامة و قدسية المرأة و التعامل معها كسلعة للأثارة الرخيصة , وكل نظرة جاهلة تزدري و تقلل من شان المرأة اليمنية المتعلمة أو الموظفة .
فيما اشار بيان التكريم الذي القاه الشاعر منصور القاضي الى ان تكريم مجموعة من الرائدات في سياق دورة الشاعر محمد الشرفي ياتي اعترافا وتقديرا لتجربته كشاعر ومفكر غامر في دعوته إلى تحرير عقل المرأة اليمنية دون أن يتردد أو يتوارب بالوقوف على حدود الخطر في دعوة شعرية و إنسانية .
وسرد الدكتور اسكندر النسي السير الذاتية للمحتفى بهن : رضية شمشير , د. رؤوفة حسن , د. نجاة جمعان , نجيبة حداد , رحمة حجيرة , توكل كرمان ، لطيفة حمزة .
فيما القى الشاعر محمد العابد كلمة عن الشعراء اشاد فيها بمؤسسة بيت الشعر و اهتمامها بالأدباء و الموهبين و المثقفين اليمنيين, وتناوله للقضايا و النصوص الشعرية و الأدبية .
فيما القت كل من رضية شمشير , ولطيفة حمزة وكلمتين عبرتا عن بالغ الفرحة و الإمتنان لمؤسسة بيت الشعر ووزارة الثقافة على احتفائهما بهذا التكريم، مشيدتا بدور الشاعر الشرفي في مناصرة المرأة اليمنية والنضال لأجلها بقصائده .
بعد ذلك قدمت بعض الشهدات النقدية في تجربة الشاعر محمد الشرفي لمجموعة من الشعراء و الأدباء والنقاد اليمنيين و العرب منهم:الشاعر الفلسطيني محمد الأشقر , محمد الغربي عمران , وعلى عبد الله السلال .
وفي ختام الحفل الذي قدمه الشاعر علي جاحز قام وزير الثقافة و معه رئيس بيت الشعر بتكريم المحتفى بهن بدروع بيت الشعر تقديرا لاسهاماتهن في خدمة الحركة النسوية و تعزيز حضور المرأة في مجالات العمل الوطني و الانساني.
الأكثر زيارة
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص