بدأ فعاليات الاجتماع الثاني لمشروع "ذاكرة العالم العربي" في دمشق
قبل 10 سنة, 3 شهر
2008-05-28ظ… الساعة 18:14
التغييرـ دمشق: بدأت اليوم بالعاصمة السورية دمشق الاجتماع الثاني لمشروع "ذاكرة العالم العربي" بالقاعة الشامية بالمتحف الوطني .
وضم الاجتماع نخبة من العلماء والمتخصصين العرب الناشطين في مجال التراث وإحياء الذاكرة التراثية العربية والذين عملوا منذ ثلاث سنوات على إنجاز هذا المشروع .
ويُعد "ذاكرة العالم العربي" من أهم المشاريع العلمية التوثيقية التي تهدف إلى توثيق تراث العالم العربي والحفاظ على الذاكرة التراثية العربية وإيصالها إلى الأجيال القادمة بالاستفادة من تكنولوجيا المعلومات وأحدث التقنيات العلمية .
ويعتزم المشروع إنشاء بوابة إلكترونية تفاعلية عملاقة على شبكة المعلومات باللغتين العربية والإنكليزية بالتعاون مع المؤسسات الحكومية في الدول العربية والمنظمات الإقليمية والدولية والمؤسسات الأهلية وعموم المهتمين حول العالم .
وانعقد الاجتماع برعاية كل من الأمانة العامة لاحتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية 2008 ومركز تريم للعمارة والتراث في سورية ومركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي في مصر وبتنسيق بين كل من وزارتي الثقافة والاتصالات في سورية ووزارة التقانة في مصر والجمعية السورية للمعلوماتية .
وخرج المجتمعون حول ذاكرة العالم العربي بتوصيات تشكل مقترحات عمل مستقبلية للمشروع وتصور حول تنفيذ البوابة الإلكترونية بأقرب وقت ممكن كما قرروا انعقاد الاجتماع الثالث ضمن الفترة المحددة وهي بعد ستة أشهر للوقوف عند آخر التطورات وتقييم العمل خلال المرحلة الماضية .
وكانت الجهات ذاتها والتي يرأس لجنتها التنظيمية مركز تريم للعمارة والتراث بدمشق قد رعت "مؤتمر التوثيق الإلكتروني للتراث العربي" الذي استضافته دمشق بين 26-27أيار/ مايو الجاري .
وقالت المهندسة ريم عبد الغني رئيسة مركز تريم للعمارة والتراث في تصريح صحفي عقب الاجتماع بأن "مشروع ذاكرة العالم العربي ينبيء باستشعار النخب الفكرية العربية بمخاطر المرحلة العولمية الراهنة ومدى اهتمامهم بالعمل الجاد لحفظ تراثنا العربي وبالاستفادة من تكنولوجيا المعلومات حيث ستوفر البوابة الإلكترونية لكل عربي حريص على تراثه أن يسهم في عملية تفاعلية دؤوبة لحماية التراث المادي واللامادي الذي يشكل عمقنا الحضاري وإحدى أهم أدواتنا لخوض المعاصرة فمن لاماض له لامستقبل له".
ويصدر مركز تريم مجلة "تراث" وهي مجلة فصلية متخصصة تعنى بالعمارة والتراث العربي وحماية الذاكرة التراثية العربية .
وقالت المهندسة ريم عبد الغني رئيس مركز تريم ورئيس تحرير مجلة "تراث" بأنه سيصدر عدد خاص من المجلة يتضمن أبحاث ومناقشات وموضوعات "مؤتمر التوثيق الإلكتروني للتراث العربي" الذي انعقد في دمشق 26-27أيار/مايو .
يذكر أن مركز تريم للعمارة والتراث الذي أسسته وتترأسه الباحثة المتخصصة في الهندسة المعمارية ريم عبد الغني في دمشق عام 2004م بقضايا التراث والعمارة في العالم العربي .
ويحمل المركز اسم مدينة "تريم" اليمنية التي اختيرت –بحسب المهندسة ريم عبد الغني رئيس المركز- كاسم للإشهار "لأنها تمثل عبقرية المكان وحكمة التاريخ وحالة التوازن والانسجام بين الإنسان والمكان".
يذكر أن الباحثة السورية المتخصصة في مجال الهندسة المعمارية ريم عبد الغني هي عقيلة الرئيس اليمني الأسبق علي ناصر محمد وكانت قد حصلت على درجة ماجستير في الهندسة المعمارية عن موضوع العمارة الطينية التي تشتهر بها تريم ومدن أخرى جنوب اليمن.
الأكثر زيارة
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص