مدامة العزّ وصدام !!
قبل 10 سنة, 4 شهر
2008-06-17ظ… الساعة 19:52
شعر ـ عبد الجبارسعد: إلى الذي سقط يوم قال "وسقط صدام "
سقطت أنـت خليًّـا مـن حميَّاهـا
لا أسكرتـك ولا أشجـاك معناهـا
هذي المدام وهذا الختم فـي فمهـا
فلا فضضـت ولا أسلمتهـا فاهـا
ولا رأيت الندامـى ينتشـون بهـا
ولا أسـرَّك مـرآهـم ومـرآهـا
ولا وقفت بـ"ذي قارٍ" وقد جمعـوا
نـار الثلاثيـن للساقـي فاطفاهـا
ولا شهـدت بـ"طهـرانٍ"  مآدبهـا
وقد أطارت رؤوس الفرس حُمَّاهـا
غداة آياتها صالـت فصـال  بهـا
ودكَ أصنامهـم فيهـا  فسـواهـا
تلك الثمان التي لو لحظة خطـرت
منها عليك لما أمسكـت  مجراهـا!!
****
واليوم فاحت ببغـداد (حواسمهـا)
فلا شممـت إذا لـم تلـق ريَّاهـا
سقطت أنت ولم تنهـض بكبوتهـا
ولا رميت ولا أدركـت  مرماهـا
لا كنت فحلاً ولا فحلاً مدحت ولـم
تُخْفِ الشماتة فـي فحـلٍ  تولاهـا
****
وبعد ما نلت منها لـم تجـد أحـداً
إلا عداهـا لتكسوهم  سجايـاهـا
فكيف تنعت أرضاً ما مررت  بهـا
وتدعـى علـم أسفار كتبنـاهـا
وأنت لم تقْرَ سطرًا  مـن ملاحمهـا
ولا تمنيـتَ أن تغـدو  فتقـراهـا
****
إني لأعلم يومـاً قمـت فيـه بهـا
تخفي محيَّـاك إن أبـدت مُحياهـا
عنِّيْـن يطمـع أن تُعطيـه لذتهـا
فيـا لِبُعـد ثـراه عـن ثريـاهـا
اقصر مناك فما في دركهـا  أمـلٌ
ولن يمروا بـ(بغـداد )  فتعطاهـا
أما إذا مـا محـال قـد  تقاذفكـم
فإن أُسْدا ( بأرضي ) من رعاياهـا
أكـرم بنـا نتلقاكـم  وسادتـكـم
بصعقة تُسمـع الأكـوان أصداهـا
لست ( ابن سعد) إذا عشنا ولم ترها
تدوس (عرش هرقلٍ) حال  ممشاها
 
الأكثر زيارة
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص