نيابة بيت الفقيه تحتجز معلما منذ 12 يوماً بتهمة كتابة قصيدة شعر .. عسكريون " شماليون " يعتصمون أمام مجلس الوزراء للمطالبة بحقوقهم وبإعادتهم إلى الخدمة
قبل 10 سنة, 8 شهر
2008-02-23ظ… الساعة 18:09
التغيير خاص : تحتجز نيابة مديرية بيت الفقيه الابتدائية المعلم محمد عبد الله احمد عاصية منذ اثني عشر يوما وذلك بتهمة كتابته لقصيدة شعرية نسبت إليه ووزعت داخل المدينة ويقال إن بها تشهيرا وسباً لمدير المديرية . وحصل الـ " التغيير" على مناشدة موجهة من المدرس إلى رئيس نقابة المهن
التعليمية والتربوية في الجمهورية وفرعيها في محافظة الحديدة ومديرية بيت الفقيه ينفي فيها المدرس المسجون علاقته بالقصيدة ويقول إنها نسبت إليه زورا وبهتانا دون أي دليل قاطع تستند  إليه النيابة .
وناشد المدرس المحتجز نقابة المهن التربوية الوقوف إلى جانبه قبل أن تسحق مكانته التربوية ولا عزاء للمعلم حينها , كما جاء في مناشدته التي قال فيها إن " لا دليل على ما يقال سوى الظن وان الظن لا يغني عن الحق شيئا " .
في موضوع آخر اعتصم صباح اليوم مئات من أفراد القوات المسلحة والأمن وضباط وصف ضباط من المحافظات الشمالية أمام مجلس الوزراء يحملون شعارات تقول " اليهود يحاصرون غزة وانتم تحاصروننا في أرزاقنا .. فكوا الحصار عنا " وشعار آخر يقول " إلى متى قطع الأرزاق يا رئيس قطع الرأس ولا قطع المعاش " ومجموعة أخرى ترفع شعار " لا خير في حكومة تقمع أبناء الوطن " " ولا وزير ينهب حقوق الآخرين أطفالنا في ذمة مجور " .
وفي نداء عاجل قدموه لرئيس وأعضاء مجلس النواب ولرؤساء ومحررو الصحف وسائر المنظمات الإنسانية والحقوقية ضمنوا فيه مجمل معاناتهم ومسترسلين في مقدمته من أنهم شاركوا بالدفاع عن الوحدة وقدموا ألوان الابتلاء والتضحية والاستبسال في الدفاع عن الثورة واليوم يكافئون بالإقصاء وقطع رواتبهم متهمين وزير الدفاع اللواء محمد ناصر احمد بصاحب العقلية العنصرية. وأوجزوا مطالبهم بـ : 1 ـ صرف جميع مستحقاتهم وإعادتهم إلى وحداتهم العسكرية حسب القرار الرئاسي .
2 ـ التعويض عما خسروه وما نجم من أضرار لهم ولأسرهم .
3 ـ التحقيق مع كل المتسببين في عرقلة تنفيذ القرارات والمطالب بدءا من وزير الدفاع .
وحذر النداء العاجل من أنهم سيتحولون نتيجة المظالم إلى ثائرين ومقاتلين لن تثنيهم أي قوة حسب زعمهم . مذيلين ندائهم بالمنقطعين العسكريين من أبناء المحافظات الشمالية وممهرين ذلك بأكثر من مائتين توقيع وبأرقامهم العسكرية .
الملاحظ في الاعتصام صمت الحضور مكتفين برفع الشعارات على ورق مقوى ولافتات وعلى مقربه منهم في الواجهة الأمامية يرقبهم بحذر طابور من قوات مكافحة الشغب. ومضى الاعتصام بهدوء دون نتيجة مرضية .
الأكثر زيارة
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص