محافظ مأرب : الدفاع عن أنفسنا حق مكفول.. ولن نقطع إمدادات الوقود
قبل 4 سنة, 3 شهر
2015-02-13ظ… الساعة 06:03

التغيير - عرفات مدابش :

أكد الشيخ سلطان العرادة، محافظ محافظة مأرب النفطية (إقليم سبأ)، في شرق اليمن، أن الدفاع عن المحافظة والأرض والعرض حق مشروع في الديانات السماوية، في معرض حديث أجرته معه صحيفة «الشرق الأوسط»، بشأن سعي الحوثيين إلى اجتياح المحافظة عسكريا. 

وأعلن العرادة رفضه لمصطلحات «التكفيريين» التي يطلقها الحوثيون لتبرير اجتياحهم للمحافظات، ولتعبير «الرافضة»، الذي يوسم به «الشيعة» وغير ذلك من المسميات الطائفية. وأكد العرادة وجود تنسيق واسع مع كافة الأقاليم والمحافظات بشأن التطورات الراهنة، مشيرا إلى أن جماعة مسلحة لا يمكنها أن تنفرد باليمن وتحكمه على الإطلاق.

* كيف تتعاملون مع الأوضاع في اليمن منذ الإعلان الدستوري، الجمعة الماضية، وسيطرة الحوثيين بشكل كامل على مقاليد الأمور؟

- نحن نشعر بالقلق لما حدث من انهيار لمؤسسات الدولة وعلى رأسها مؤسسة الرئاسة بيد الميليشيات المسلحة في العاصمة وعدد من المحافظات.. ونحن في محافظة مأرب كسلطة محلية ولجنة أمنية وقوى سياسية اتخذنا قرارا جماعيا بأن ندير أمورنا في المحافظة بشكل طبيعي وبما يمليه علينا الواجب تجاه محافظتنا وتجاه الوطن عامة.

* لماذا يحرص الحوثيون على التحريض على مأرب، كما يقول البعض.. وهل تتوقعون غزوا عسكريا؟

- نحن نستغرب كثيرا هذه الحرب النفسية والإعلامية التي تتبناها جماعة الحوثي وبعض الوسائل الإعلامية ونحاول كغيرنا فهم هذا التحريض ودوافعه، لأن الأمور في مأرب تمشي بشكل طبيعي واعتيادي ولم نهدد أحدا ولم نغز أحدا وما زلنا نعمل ومعنا أبناء المحافظة على إجراء الاحتياطات اللازمة لتأمين المصالح الحيوية الهامة.

* هناك أنباء عن استعداد في قوات الجيش لضرب مناطق في مأرب.. ما موقف قوات الجيش لديكم؟

- لا يمكن أن يكون الجيش في يد أي جماعة مسلحة من أي طرف كان ضد أبناء وطنه، أما موقف الجيش في مأرب فهو موقف وطني مشرف ومستعد للدفاع عن مأرب وحماية المصالح والمنشآت الوطنية.

* القبائل تؤكد استعدادها للدفاع عن المحافظة.. فهل هو قتال مشروع؟

- لا شك أن الدفاع عن النفس والأرض والعرض حق مشروع في الشرائع السماوية وفي الأعراف والقوانين الإنسانية، خاصة عندما يكون الاعتداء من قبل من لا يملك المشروعية.

* هل ستضطر مأرب إلى قطع إمدادات النفط والغاز عن باقي المناطق؟

- أبناء مأرب لديهم حس وطني وحرص شديد على ألا يتضرر أي من أبناء الشعب اليمني، وإذا ارتكبت حماقات من أي طرف معتد يريد غزو محافظة مأرب بميليشياته فإنه يعرض كل شيء للخطر لأن الحرب لا تخلف إلا الحرائق والفوضى والدمار.

* ما صحة التنسيق مع إقليمي عدن وحضرموت من أجل التهيئة للانفصال وترتيب تمويل المرتبات من المناطق النفطية؟

- التنسيق مع معظم أقاليم ومحافظات الجمهورية قائم للحفاظ على الشرعية وعلى الوطن مما يمكن أن يحدث له من تشظي أو انتهاك من الميليشيا المسلحة وكذلك للحفاظ على المنجزات الوطنية كالوحدة ومخرجات الحوار الوطني ووثيقة السلم والشراكة وإنجاز الدستور وعدم الخضوع لأي فئة مسلحة ترتكب الحماقة وتحاول أن تسيطر على شعب بأكمله بطريقة غير مشروعة.

* في ظل الظروف الراهنة، هل ما زالت شركات النفط تعمل وموجودة بمأرب؟

- نعم لا تزال تعمل كما هي العادة وتقدم الخدمات للوطن بأكمله.

* نظام الرئيس السابق علي عبد الله صالح اتهم مأرب بالتخريب وقطع الطرقات.. والحوثيون يتهمونها الآن بإيواء التكفيريين.. ما تعليقكم؟

- أولا ألفت انتباه الجميع إلى أن التخريب في مأرب يضعف كثيرا بمجرد انشغال القوى السياسية في صنعاء، أما اتهام الحوثيين لمأرب بإيواء التكفيريين فأنا أريد أولا تعريف معنى التكفيريين ومن ينطبق عليهم هذا المصطلح لكي نستطيع الرد عليهم، وإذا كان المقصود إلصاق تهم الإرهاب بهذه المحافظة فهذا محض افتراء وأكذوبة مفضوحة على الملأ ومأرب ليست غرفة مغلقة فالعالم يشاهد مأرب عبر وسائل علمية متطورة وكذلك كثير من وسائل الإعلام المرئية والمقروءة التي تزور هذه المحافظة من وقت لآخر.. وأنا شخصيا أكره هذه المصطلحات التي تمس عقائد الناس كمصطلح (تكفيري - رافضي) وما إلى ذلك من المصطلحات التي تشق عصا الأمة ولها دلالاتها عند قائليها.

* إذا ما فشلت التسوية السياسية.. كيف ستتعاملون مع الأوضاع؟

- نحن جزء من الشعب اليمني بما فيه من قوى سياسية ومنظمات مجتمع مدني وقبائل وسلطات محلية ولا يمكن لشعب كاليمن أن تعصف به مجموعة مسلحة وتنفرد بحكمه أيا كان توجهها.

* ماذا يريد الحوثيون من اليمن بشكل كامل.. وكيف برأيك تمكنوا من السيطرة؟

- الجزء الأول من هذا السؤال يجب أن يوجه إلى جماعة الحوثي للإجابة عنه.. أما كيف تمكنوا فهو نتيجة لتخاذل مؤسسات الدولة والقوى السياسية والمماحكات السياسية وتصفية الحسابات واستقواء بعض القوى بالميليشيات ضد الآخر.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص