حبَابة اليمنية: أطلال حمير تنتظر رواة حكاياتها
قبل 3 سنة, 8 شهر
2015-02-25ظ… الساعة 11:00

التغيير - عبد الإله تقي :

إذا أردت أن تعيش ساعةً من حياتك في العصور الوسطى بكلّ تفاصيلها وجوهرها، فتوجّه إلى بلدة "حَبَابة" 50 كلم شمال غرب العاصمة اليمنية صنعاء.  

تتراءى حبابة كلوحة ساحرة يطغى عليها لون أحجارها المائل للاصفرار، لتبدو بيوتها العالية متراصّة، تمكّنك ببساطة من تأمّل تفاصيل كلّ بيت بفضل انتظامها على مدرجات عريضة في القاعدة، تضيق كلما ارتفعت باتجاه السماء. 

ويدرك الزائر سرّ مركزيتها في المنطقة لإحاطتها بالجبال من ثلاث جهات. يساهم في زيادة جمال اللوحة الوادي الأخضر الممتدّ أمامها مع طريق أسفلتي، يبدو كبساط يقود إلى بوّاباتها الشامخة. 

حَبَابة بلدة تاريخية يسكنها 13 ألف نسمة، وتملك المقوّمات السياحية، والإبداعات الهندسية المعمارية والتخطيطية... 

تقع بين بلدتي "ثلاء" و"شبام كوكبان" الشهيرتين، وتمرّ بها طريق سياحية جديدة تؤدّي إلى العديد من الوجهات الجذّابة المغمورة، وتنتهي بعد 18 كيلومتراً بمدينة الطويلة بمحافظة المحويت. 

تنسب إلى حُبابة (بضم الحاء) بن لَبَاخة بن ذي أقيان بن حمير الأصغر، وهذه إشارة للعراقة التاريخية للمدينة، لكن أحداً لم يستطع تحديد عمرها، رغم وجود أحجار حميرية في أحد القصور المندثرة بالقرب منها، ترجع إلى أواخر القرن الثاني قبل الميلاد. لكن أهالي حبابة يؤكدون بأن اسم "حُبابة" يعود إلى اسم ولد لأحد أمراء مملكة حمير الذين تمركزوا في المنطقة، وكان له ولدان آخران هما "ثُلاء" و"شبام"، وهما أيضاً اسما بلدتين تحيطان بحبابة كما تمّ ذكره. 

تتميّز المدينة القديمة ببيوتها المأهولة المتلاصقة، الدالّة على التلاصق الاجتماعي بين أهلها بحيث يتمكّن أحدهم من الدخول من باب أوّل بيت ليخرج من البيت العاشر. 

وتوجد بيوت مهجورة توفّر الفرصة للزائرين باستكشاف أجزائها التقليدية المختلفة، فيشعر أنه يعيش في حضارة تغوص في قرون سابقة. 

ويحيط بالمدينة جدار عظيم شبه بيضاوي الشكل، مبنيّ بالأحجار المهندمة، يصل سُمكه إلى نحو 80 سم وارتفاعه أربعة أمتار. 

تشتهر حبابة بقدم مساجدها السبعة، وقد ذكر الحموي في كتابه "معجم البلدان" أن حبابة تحتضن العديد من المساجد. 

أما المباني السكنية فيها فقد هجرها السكان وأصبحت أطلالاً، وانتقلوا إلى منازل جديدة خارج الأسوار، لكنهم استمروا في الحفاظ على الطابع المعماري القديم. 

وقد ذكر المؤرّخ الراحل، أحمد بن محمد، وهو قاطن من أهالي البلدة في كتابه "إتحاف الأحباب بدُمية القصر" أنّ في حبابة قصراً يُسمى بينون، فيه بقية عمارة وأنّه لا يمكن إدخال الإبرة بين الحجرَيْن، وتتمتّع هذه الأحجار بصلابة عجيبة وخواص أخرى تدلّل أنها جُلبت من أماكن بعيدة، رغم توفر الصخر في المنطقة، وفوقها قصر خارب، ومحل آخر يسمى بيت خام وكلها من مآثر حمير. 

تحيط بحبابة 3 بوابات تاريخية ضخمة تتخلل جدار المدينة، وتحتفظ بكيانها المعماري القديم على شكل قلاع كانت تستخدم لحماية المدينة من أيّ غزو خارجي. 

وتحمل البوابات أسماء جغرافية هي "الباب الأعلى" جنوباً ويحرسه برجان عظيمان، والباب الشرقي شرقاً، والباب الأسفل شمالاً ويتقدّمه برج واحد. 

ما إن تدخل هذه المنطقة حتى تدرك أنك في منطقة عسكرية بسبب التلاصق المتسلسل لبيوتها، وضيق شوارعها وكثرة وجود أماكن حراسة تحيط البلدة وخاصة عند بوّاباتها. 

كما تتوزّع داخلها برك الماء لتشعرك بأنه من الصعب محاصرة المدينة وحرمانها من مصادر الحياة الهامّة، بخلاف الكثير من القرى اليمنية. 

في جبال حبابة آثار حصون منها: حصن في غاية الحصانة "خرب" وحصن "حضور الشيخ" فيه مآثر قديمة، وحوله سدّ للماء، يقال إنه يتداوى بمائه من يشكو الحمّى والرعشة، وفيه الآن بعض سكن من أهل حَضُور، وحصن آخر يسمى بيت عز، وهو مأهول، وحصن آخر يسمى "حجر الرَّكَاتِيْن". 

بالإضافة إلى نشاط الزراعة، كانت البلدة حتى ستّين عاماً مضت مركزاً تجارياً بارزاً ضمن منطقة جغرافية واسعة.

واشتهرت باحتوائها على 62 معصرة للزيوت، خصوصاً زيت السمسم والخروع المستخدمة في الغذاء ودهن الشعر والجسم. 

وكانت الزيوت مصدر دخل هام في حبابة التي اشتهرت بشكل واسع بإنتاجها قبل عشرات السنين. اليوم ترقد تلك المعاصر على جوانب الشوارع.. تنتظر لمسة اهتمام من الدولة مثلها مثل جارتها ثلاء التي أنعمت عليها الحكومة بعشرات المشاريع التراثية. 

رغم محدودية المكان، إلا أنّ حميمية الناس وعراقة المكان هنا لا تساعدك على مغادرة حكايا لتدلف حكايا أخرى. 

فالبلدة تحتوي على بشر كثر لا يزالون يتذكرون كثيراً من النوادر والقصص القديمة التي تدور حول أهمية المكان والشخوص. 

فهنا يجمع الجميع على أن حبابة كانت المنطقة الريفية الأولى على صعيد اليمن التي اشترك سكانها في شراء محطة توليد كهربائي لإنارتها في بداية سبعينيات القرن الماضي. 

كما احتضنت أوّل عرس جماعي في اليمن، ولا تزال تعقده مرّتين كلّ عام يجمع بين 25 إلى 35 عريساً في كلّ مرة.

"العربي الجديد"

الأكثر زيارة
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص