"المخالب الإيرانية" تمتد لإفشال مشاورات السلام واستمرار المعارك والمعاناة في اليمن
قبل 2 سنة, 8 شهر
2015-12-30ظ… الساعة 13:06

التغيير –أحمد مكرد:

برزت مخالب جمهورية إيران "الداعم الرسمي لمليشيات الحوثي وصالح في اليمن" بشكل علني خلال محادثات السلام الأخيرة بين وفدي الحكومة اليمنية ووفد الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح برعاية الأمم المتحدة الممثلة بالمبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ احمد، في مدينة بييل السويسرية.

 وتواجد عناصر من حزب الله اللبناني إلى جانب خبراء ودبلوماسيين إيرانيين في مدينة بييل السويسرية وعقدوا لقاءات مشتركة مع وفد الحوثيين، خلال فترة مباحثات السلام اليمنية التي عقدت بين الفترة 15 – 20 من شهر ديسمبر الجاري.

 كما أثارت الزيارات والتواصل المتكرر للمبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد مع السلطات الرسمية في إيران، كان آخرها عقب انتهاء مشاورات السلام الأخيرة، وحثها على دعم السلام في اليمن، أثارت العديد من التساؤلات حول الدور السلبي الذي تلعبه جمهورية إيران في إفشال مشاورات السلام اليمنية عبر ذراعها الإنقلابي في اليمن المتمثل بتحالف جماعة الحوثي وعلي عبدالله صالح وميليشياتهما المسلحة المتواجدة على الأرض والتي تستهدف بشكل مستمر المدن والمواطنين منذ ما يزيد عن العام.

  جماعة متطرفة مرتبطة بإيران

من جهته يرى الباحث والمحلل السياسي رئيس مركز إسناد الحقوقي فيصل المجيدي أن الدور الكبير لإيران الذي تلعبه عبر توجيه حلفائها في اليمن لم يعد خافياً وليس من خلف الكواليس كما كانت تفعل سابقا وبالتحديد قبل 21 سبتمبر 2014م، حيث بمجرد أن سيطرت مليشيا الحوثي على العاصمة صنعاء وما تلاها من غزو لبقية محافظات اليمن وبالتحديد الجنوب ومحافظات الوسط وفي المقدمة منها تعز، بادرت المليشيا الحوثية إلى إقامة علاقات صريحة مع إيران بطريقة مكشوفة وبعيدة عن الرتوش، وأظهرت ان العاصمة العربية الرابعة بعد بغداد وبيروت ودمشق سقطت في يد إيران لما لصنعاء من رمزية، باعتبار أن بغداد حاضرة الدولة العباسية ودمشق عاصمة الأمويين ولبنان عاصمة الثقافة العربية وصنعاء مدينة سام وترمز لأصل العرب.

وأوضح المجيدي، خلال حديث خاص مع "يمن24" أن جماعة الحوثي تُعتبر جماعة دينية متطرفة مرتبطة بإيران، حيث تلقى كثير من قادتها التعليم الديني في مدينتي "قم ومشهد" الإيرانيتين، مستدلاً بكشف محمد علي العماد، وهو ابن "قيادي حُجّة" لدى الجماعة، في مقابلة تلفزيونية أخيرة له جزء من هذا الدور والارتباط المباشر لكثير من القيادات الحوثية بإيران وأطماعها في اليمن وكيف أن هذه القيادات تعمل على التبشير بإيران، منذ فترة طويلة في اليمن كما تحدث أن لدى والده منزلين في مدينتي طهران وقم.

 وأشار المجيدي إلى أن ابتعاث كثير من القيادات الحوثية لإيران وحضور مدربين من إيران أو من الجماعات المرتبطة بها كحزب الله والحشد الشعبي الطائفية العراقية أدى إلى ارتباط وثيق بينها وبين الحوثيين، لهذا لم يكن مستغربا أن تكشف الجماعة الحوثية عن هذه العلاقات المتينة بدون "رتوش" من خلال 14 رحلة طيران في الأسبوع وحضور خبراء إيرانيين لليمن أو تهريب سفن أسلحة أو فتح معسكرات تدريب في إريتريا وغيرها.

 تواجد واضح ومكثف خلال المفاوضات

ولفت الباحث المجيدي، الذي كان متواجداً في مدينة بييل السويسرية بجانب عدد من الإعلاميين والناشطين اليمنيين خلال فترة مشاورات السلام اليمنية، إلى ما وصفه بـ"التواجد الواضح والمكثف" للإيرانيين خلال المفاوضات بين وفدي المليشيا والحكومة اليمنية في جنيف 1 وجنيف 2، مضيفاً: بل وأيضاً على هامش انعقاد مجلس حقوق الإنسان المنعقد في شهر سبتمبر الماضي وتحالفهم الواضح مع منظمات، لها موقف سلبي من المملكة العربية السعودية، كادوا ينجحون في تمرير مشروع هولندي بتشكيل لجنة تحقيق دولية من أجل الالتفاف على القرار 2216، بالرغم وجود لجنة وطنية.

 

وأكد، خلال حديثه الخاص مع "يمن 24"، أن التواجد الإيراني المباشر من خلال خبراء في الأروقة الخلفية للمفاوضات أو غير المباشر من خلال تواجد أعضاء لحزب الله يؤكد حقيقة أن إيران تنظر إلى جماعة الحوثي المسلحة كوكيل للعنف في اليمن ومجرد ورقة تفاوض لتمرير مصالحها وأطماعها لا أكثر.

 كما أشار إلى أن وجود إيران لم يقتصر على الجهد الدبلوماسي من خلال سفرائها في جنيف وبعض الدول الأوروبية فحسب بل إنها جلبت خبراء للالتقاء بالوفد الحوثي لتزويدهم بطرق التوائية لعرقلة المفاوضات أو في كيفية الالتفاف على القرار 2216، اعتمادا على خبرتها التفاوضية الكبيرة والتي نجحت من خلالها في ترويض المجتمع الدولي لتصل معه إلى اتفاق لوزان 5+1 وكسبت منه الكثير من المزايا.

وسائل إيرانية عدة للتأثير على المفاوضات

وكشف المحلل السياسي تمكن إيران ونجاحها في فصل عُمان عملياً عن مجلس التعاون الخليجي، مضيفاً: ليس لتتخذ الحياد فقط بل إن خبراء من عُمان كانوا مرافقين للوفد الحوثي ويلتقون بهم يومياً وقد لاحظنا ذلك بأم أعيننا في جنيف وبييل، وهو أمر محير في أداء سلطنة عُمان وانحيازها الواضح مع الانقلابيين.

 وحول تأثير جمهورية إيران على محادثات السلام، قال المجيدي: إيران عددت وسائلها في التأثير على المفاوضات من خلال تنظيمها في فترات سابقة لفعاليات عن طريق وكيلها في المنطقة العربية واقصد "حزب الله" بطريقة منظمة جداً، حيث رتبت مع انعقاد مجلس حقوق الإنسان ندوات حضر فيه قيادات حوثية فقط، وكافة الحضور كان يمثل فقط وجهة النظر الحوثية العفاشية، ثم استعدت كافة السفراء الأوروبيين والامريكيين لحضور هذه الفعاليات على أساس أنها تمثل اليمن، بدون وجود أي صوت معارض للحوثيين، وهو ما يعطي انطباع لهذه الدول المؤثرة أن الحرب تدور بين عشر دول قوية وغنية وبين دولة فقيرة هي اليمن، في تجاهل تام لانقلاب الحوثي الدامي وقيامه بغزو المحافظات وقتل المواطنين ونهب أسلحة الدولة، موضحاً أن هذه الصورة النمطية التي رسختها إيران في العقلية الدولية كان لها تأثير كبير في ضغط جزء من المجتمع الدولي من أجل إيقاف الحرب دون النظر إلى أسبابها مطلقاً، قبل أن يحصل اختراق مهم للغاية في المفاوضات الأخيرة التي تمكن فيها وفد الشرعية وبحرفية عالية من كشف كثير من تلاعبات الحوثيين واستاذتهم إيران وكيفية استغلالهم للوضع الإنساني لمدينة تعز ورفضهم رفض الحصار عنها وكذا الملف المتعلق بالمعتقلين السياسيين.

 وأشار الباحث والمحلل السياسي فيصل المجيدي، في ختام حديثه الخاص لـ"يمن 24"، إلى ما اعتبرها بملاحظة غاية في الأهمية وهي أن إيران تمكنت من تحويل المبعوث الأممي في صالحها وبات يعمل في صفها ويقوم بتسريب كثير من الوثائق لصالح الوفد الحوثي.

 ورقة ثمينة ودور بارز

أما الباحث في الشأن الخليجي والسياسة الإيرانية عدنان هاشم رأى أن إيران تملك ورقة ترى أنها ثمينة في اليمن من حيث التأثير على الأمن القومي للمملكة العربية السعودية، التي تملك ثقل إقليمي وتتصارع معها في سوريا والعراق، لذلك كان الدور الإيراني في اليمن كمنظومة إلى جانب مشاورات السلام سلبياً.

 وأضاف هاشم، خلال حديثه الخاص لـ"يمن 24": طهران ترغب بإنهاء كل الملفات دفعة واحدة سواء سوريا و العراق واليمن، لذلك بعثت طهران "أبو مصطفى" ناصر أخضر أحد أبرز القائمين على الملف، لإعطاء التعليمات للحوثيين من خارج مبنى المفاوضات وهو ما جعل الحوثيين يتناقضون في قرار فتح الحصار عن تعز رغم موافقتهم في اليوم السابق.

 ولفت الباحث في الشؤون الإيرانية عدنان هاشم إلى أن إيران ترى أنه بإمكان الحوثيين الصمود والقتال لفترة أطول من الزمن حتى يتم إنجاز الملف السوري، مشيراً إلى أن الإيرانيون يعتقدون أن شهر فبراير القادم سيكون نهاية للملفين معاً، فهم يريدون بقاء دور بارز للحوثيين في المرحلة القادمة، ويريدون أيضاً استنزاف المملكة من الحدود الجنوبية، في حال استمرت الحروب في أكثر من دولة مستقبلاً.

الأكثر زيارة