«داعش» يجهز على 300 مدني في دير الزور ... ومخاوف على مصير 400 آخرين
قبل 2 سنة, 10 شهر
2016-01-18ظ… الساعة 17:28

التغيير – صنعاء:

دفعت القوات الحكومية السورية أمس بتعزيزات تناهز الـ300 مقاتل إلى مدينة دير الزور في شرق البلاد٬ بعد هجوم واسع شنه تنظيم داعش٬ وأفضى إلى التقدم في ضواحي المدينة٬ وذلك في أحدث تهديد بالسيطرة على كامل المدينة٬ وسط معارك مستمرة٬ وحصار يعاني منه 250 ألف مدني في المدينة.

وسيطر التنظيم أول من أمس على مساحات واسعة في ضاحية دير الزور٬ إثر هجوم مفاجئ وواسع النطاق٬ استخدم فيه أسلوب التمويه٬ وتمكن من الوصول إلى مشارف معسكر الطلائع٬ ما يعني أنه «تقدم على مساحة جغرافية كبيرة انطلاًقا من عياش حتى فندق الشام على تخوم معسكر الطلائع»٬ بحسب تصريح مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان» رامي عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط»٬ مؤكًدا أن هذا الهجوم «حيد سلاح الجو من المعركة٬ كونه وضع قوات التنظيم على تماس مع قوات النظام».

ويعد هذا الخرق الأكبر من نوعه منذ أكثر من عام٬ ويأتي بالتزامن مع تراجع تنظيم داعش في كل الجبهات الأخرى على مساحة سوريا٬ أمام قوات النظام وقوات «سوريا الديمقراطية» وقوات المعارضة السورية في جبهات حلب والحسكة وحمص والرقة. ورأى عبد الرحمن أن هذا الهجوم «يبث من خلاله (داعش) عن انتصارات تعوضه الخسائر في ريف حلب والرقة والحسكة»٬ التي ساهمت في تراجعه فيها الضربات الجوية الأميركية والفرنسية والروسية٬ التي تواكب القوات المقاتلة على الأرض٬ فضلاً «عن إغلاق تركيا المنطقة الحدودية عليه٬ ما يجعله محاصًرا في الداخل السوري»٬ بحسب ما قال عبدالرحمن.

ويأتي الهجوم بعد تقدم النظام في معقل «داعش» في مدينة الباب (30 كيلومتًرا شرق مدينة حلب»٬ حيث بات يبعد عنها نحو 8 كيلومترات. وقال مديرالمرصد إن تلك الهجمات «أربكت التنظيم فبحث عن خاصرة رخوة٬ وجدها في دير الزور٬ خصوًصا بعد فشل هجومه على مطار كويرس العسكري بريفحلب».

وقال عبد الرحمن: «إذا لم يمتص النظام الضربة سيفقد المدينة التي تقع 40 في المائة من مساحتها تحت سيطرة النظام٬ بينما يسكن 80 في المائة من سكانها بمناطق سيطرة النظام ويحاصرهم (داعش)». وأشار إلى أن هذه المدينة «هي العائق الوحيد أمام وصل التنظيم لمناطق سيطرته بالعراق في البادية السوريةالغنية بالنفط والغاز».

وتعد مدينة دير الزور المدينة الوحيدة الواقعة تحت سيطرة النظام في شرق البلاد٬ بعد فقدانه السيطرة على جميع مدن وأرياف المحافظة الحدودية مع العراق.

وقال المقدم المنشق عن قوات النظام الذي يتحدر من مدينة دير الزور مهند الطلاع٬ إن تنظيم داعش كان يتحضر لهذه المعركة منذ وقت٬ مشيًرا في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن التنظيم «وجد من المستحيل الدخول إلى مطار دير الزور العسكري٬ فغير اتجاه معركته في محاولة للسيطرة على المدينة».

وقال إن مقاتلي التنظيم «عبروا نهر الفرات باتجاه حي البغيلية٬ وقد عزلوا تقريًبا منطقة العياش التي تتضمن مستودعات الأسلحة التابعة للنظام عبر خرق قاموا به».

وأوضح الطلاع أن التكتيك الذي استخدمه التنظيم «قام على خلخلة المنطقة عن طريق المخبرين٬ ثم لجأ إلى عمليات انتحارية تمويهية استهدفت مناطق بعيدة عن البغيلية٬ بغرض إرباك قوات النظام عبر إيهامهم بوجهة الهجوم الذي طال عدة جبهات٬ ثم هاجم التنظيم اللواء 137 وسيطر على أجزاء منه٬ قبل أن يركز الهجمات باتجاه البغيلية حتى بات قريًبا من المدينة»٬ مشيًرا إلى أن «داعش» قصف أحياء «الجورة والقصور وقصر المحافظ بالمدفعية الثقيلة٬ ما سمح لعناصره بالتسلل عبر نهر الفرات».

وقتل في هجوم السبت 135 شخصا على الأقل بينهم 85 مدنيا و50 عنصرا من قوات النظام السوري والمسلحين الموالين لها٬ وفق المرصد الذي أوضح أن التنظيم أعدم الجزء الأكبر منهم. ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بدورها السبت عن «مصادر أهلية أن إرهابيين من (داعش) ارتكبوا مجزرة مروعة بحق أهالي قرية البغيلية (...) راح ضحيتها نحو 300 مواطن».

وأوقعت التفجيرات الانتحارية والاشتباكات التي اندلعت بعدها بين الطرفين نحو 42 قتيلا من مقاتلي التنظيم٬ بحسب المرصد.

ودفع النظام بتعزيزات٬ حيث قالت مصادر في المدينة لـ«الشرق الأوسط» إن النظام «استقدم 300 مقاتل من الحسكة والقامشلي باتجاه دير الزور عبر الطائرات٬ بهدف صد الهجمات على البغيلية ومحاولة استعادتها».

وأفاد ناشطون باستمرار الاشتباكات المتقطعة بين قوات النظام وتنظيم داعش في شمال غربي مدينة دير الزور٬ وسط استمرار وصول تعزيزات عسكرية من كثير وعتاد لقوات النظام إلى ضاحية البغيلية٬ التي استهدفت بعد منتصف الليل بقصف جوي مكثف من الطائرات الحربية الروسية٬ بحسب المرصد.

ويهدف التنظيم من خلال هجومه الأخير على دير الزور إلى تحقيق تقدم «للتعويض عن تراجعه في جبهات أخرى في سوريا»٬ وبات حاليا يسيطر على 60 في المائة من هذه المدينة.

ويسعى التنظيم المتطرف منذ أكثر من عام للسيطرة على كامل محافظة دير الزور٬ حيث لا يزال المطار العسكري وأجزاء من مدينة دير الزور تحت سيطرة قوات النظام. ويسيطر التنظيم منذ عام 2013 على الجزء الأكبر من المحافظة وحقولها الرئيسية للنفط٬ وهي الأكثر إنتاجا في البلاد. وكان الباحث العراقيهشام الهاشمي٬ المتابع عن قرب لتحركات المجموعات المتطرفة٬ قال لوكالة الصحافة الفرنسية إن تنظيم داعش بدأ مؤخرا يفقد زمام المبادرة٬ ويعود ذلك لأسباب عدة بحسب قوله٬ أبرزها الغارات الجوية وقطع كثير من طرق إمداده.

ويرى محللون أنه عادة ما يلجأ التنظيم إلى شن هجمات عنيفة تلفت الأنظار كما حصل في دير الزور للتعويض عن تراجعه في مناطق عدة

الأكثر زيارة