" القاعدة " تتهم " قُطاع الطرق " في مجزرة الجنود بأبين
قبل 2 سنة, 5 شهر
صورة (ارشيف)
صورة (ارشيف)
2016-04-10ظ… الساعة 14:42

عدن: عرفات مدابش وبسام القاضي:

أعدم تنظيم «القاعدة» في اليمن٬ أمس٬ أكثر من 28 جنديا في محافظة أبين الجنوبية (شرق عدن)٬ وذلك بعد أن نصب مسلحو التنظيم كمينا لرتل من السيارات المدنية التي كانت تقل المجندين٬ الذين يعتقد أنهم كانوا في طريقهم إلى محافظة المهرة٬ في أقصى جنوب شرقي البلاد. وقد تضاربت الأنباء عن مسؤولية التنظيم في المجزرة التي ارتكبت٬ بعد أن أصدر بيانا ينفي فيه صلته بها واتهم فيه أحد رجال القبائل بالتورط في الجريمة٬ غير أن أصابع الاتهام٬ تشير إلى ارتباط المجموعة التي نفذت الإعدامات بـ«القاعدة» وبالرئيس المخلوع علي عبد الله صالح٬ في وقت ذهبت بعض المصادر اليمنية إلى ربط الحادثة بموعد بدء سريان وقف إطلاق النار واقتراب موعد استئناف المفاوضات في دولة الكويت بين الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين.

وقال العميد محمد أحمد ملهم٬ قائد «اللواء 111 ميكا» بمديرية احور الساحلية٬ في محافظة أبين٬ إن عدد ضحايا الجريمة الإرهابية بلغ٬ حتى عصر أمس٬ زهاء 30 قتيلا٬ إضافة إلى عدد من الناجين٬ متهما أحد زعماء العصابات المحلية المرتبطة بـ«القاعدة» بالوقوف وراء المجزرة. وذكر العميد ملهم لـ«الشرق الأوسط» أن المجموعة الإرهابية نصبت نقطة في الطريق العام الرابط بين عدن – أبين – حضرموت٬ وأوقفت العشرات من الجنود٬ قبل أن تقتادهم إلىمنطقة جبلية٬ وقامت بإعدامهم رميا بالرصاص٬ وأن قوات الجيش حصرت 28 جثة.

وفي الوقت الذي رجح العميد ملهم ارتفاع عدد القتلى٬ نظرا لوجود الكثير من الجرحى٬ فقد أكد العميد ملهم أن الجنود الضحايا ينتمون للمحافظات الجنوبية٬وتحديدا لحج٬ أبين٬ حضرموت٬ وأن أغلبهم من مديريات الصبيحة (لحج)٬ مشيرا إلى أن الجنود٬ الذين جرى اعتراضهم: «كانوا في طريقهم إلى معسكراتهم في الغيظة بمحافظة المهرة وفي رماه وثمود بمحافظة حضرموت».

وذكر القائد العسكري أن قوة من «اللواء 111 – ميكا» وقبائل باكازم والمقاومة الجنوبية: «تحركت إلى موقع الجريمة وتم العثور على عدد من الضحايا قتلى وجرحى ولكنهم في حالة يرثى لها وتم نقلهم إلى مستشفيات احور وأبين وبعضهم إلى مستشفيات عدن». واتهم العميد ملهم أحد الأشخاص بقيادة المجموعة التي احتجزت وأعدمت الجنود٬ موضحا أن 200 مسلح من اللواء الذي يقوده ومن قبائل باكازم «قاموا بتأمين الخط الساحلي ونصب نقاط أمنية».

على الصعيد ذاته٬ قال يسلم غيرم٬ أمين عام المجلس المحلي (البلدي) بمديرية أحور إن «المتهم الإرهابي (ع. ع. الكازمي) هو من قام بالعملية الإرهابية»٬ وإنه «على علاقة بـ(القاعدة) وإن المخلوع صالح وميليشيات الحوثيين على علاقة بالجريمة الإرهابية وهم من يقف خلفها كون (القاعدة) تتحرك بتعليمات المخلوع نفسه»٬ حسب قوله٬ مشيرا إلى أن الاشتباكات التي دارت مطلع العام الجاري بين المتهم وعناصر من «القاعدة»٬ كانت عبارة عن «خلافات داخلية حول تقسيم الغنائم٬ التي يحصلون عليها من عمليات التقطع والنهب في تلك الطريق».

من جانبه٬ اعتبر سعيد عبيد الجمحي٬ الخبير اليمني في شؤون الإرهاب والجماعات الإسلامية٬ في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن العملية التي أقدمت عليها «القاعدة»٬ تعبر «عن حالة من الغضب ورد فعل انتقامي لدى (القاعدة)»٬ جراء عمليات القصف الجوي التي استهدفت مواقع التنظيم٬ مؤخرا٬ مشيرا إلى تقصير حكومي في تأمين القافلة التي كانت تقل الجنود. وتوقع ردود فعل انتقامية من «القاعدة».

ومنذ قرابة الشهر٬ كثفت طائرات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية والطائرات الأميركية من دون طيار (درون) غاراتها على مواقع تنظيم القاعدة في محافظات حضرموت وأبين وشبوة ولحج وفي الأطراف الشمالية لمدينة عدن. وبحسب تأكيدات مصادر متطابقة٬ فقد كانت تلك الضربات الجوية موجعة  للتنظيم وأدت إلى خسائر بشرية كبيرة في صفوفه٬ وخاصة الغارات الجوية التي استهدفت معسكرا تدريبيا للتنظيم في ضواحي مدينة المكلا٬ والغارات  المماثلة التي استهدفت مواقع التنظيم في محافظتي لحج وأبين٬ خلال الأيام القليلة الماضية٬ في وقت ساهمت غارات طائرات التحالف٬ بشكل كبير٬ في تطهير مديرية المنصورة٬ في عدن٬ من الجماعات المسلحة التي ترتبط بـ«القاعدة».

إلى ذلك٬ كشفت التطورات الجارية في جنوب اليمن على صعيد انتشار الجماعات المتشددة٬ أن هناك نوعا من التحالف غير المعلن بين تنظيم القاعدة في جزيرة العرب والجماعات المتشددة الأخرى٬ والميليشيات الحوثية والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح٬ حيث توارت «القاعدة» عن الأنظار عندما اجتاحت الميليشيات والقوات المتمردة للمحافظات الجنوبية ولم تسجل أي عملية لعناصر ضد الميليشيات٬ وعقب تحرير عدن والمحافظات المجاورة من قبضة الميليشيات خلال شهري يوليو (تموز) وأغسطس (آب) الماضيين٬ ظهر مسلحو «القاعدة» في عدن ولحج٬ إلى جانب وجودهم في شبوة وحضرموت٬ وخلال الأشهر الماضية استهدفت «القاعدة» القوات الحكومية والمقاومة الشعبية في الجنوب٬ وتبنت اغتيال العشرات من الضباط في الجيش الوطني وأجهزة الأمن والمخابرات٬ إضافة إلى عدد من القضاة وقادة المقاومة الشعبية٬ بصورة تتناقض٬ بشكل واضح٬ مع خطاب الجماعات الجهاديةالمتشددة التي تتخذ موقفا ممن يسمونهم «الروافض».

وطوال الأشهر الماضية٬ ظلت الحكومة اليمنية تجدد تأكيدها أن هذه الجماعات التي تعلن عن انتمائها لـ«القاعدة» وغيرها من المسميات٬ ترتبط ارتباطا مباشرة بالمخلوع صالح وأنها تنفذ أجنداته وتهديداته السابقة والموثقة بتحويل جنوب اليمن إلى مسرح للإرهاب والعمليات الإرهابية٬ إبان الثورة الشعبية التي أطاحت به عام 2011. وتدلل الحكومة اليمنية على صحة اتهاماتها بقيام القوات الموالية للمخلوع صالح بالانسحاب من محافظة حضرموت في الثاني منأبريل (نيسان) العام الماضي وتسليم المعسكرات والأسلحة ومؤسسات الدولة والبنوك لعناصر «القاعدة»٬ وهو ذات الأمر الذي وقع في محافظة أبين وغيرهامن المناطق في جنوب البلاد٬ إضافة إلى أن السلطات تؤكد أن التحقيقات التي أجرتها مع بعض المقبوض عليهم بتهم التورط في الاغتيالات والتفجيرات الانتحارية التي شهدتها عدن مؤخرا٬ تثبت ارتباطهم بصالح وأركان نظامه السابق.

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet